الاتحاد

عربي ودولي

السعودية تؤكد حرصها على تعزيز العلاقات اللبنانية السورية

الرياض - وكالات الانباء: أكد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ، حرص المملكة العربية السعودية على ضرورة تعزيز العلاقات السورية - اللبنانية وتقويتها في جميع المجالات، وبما يحفظ مصالح البلدين الشقيقين وأمن المنطقة·
وقد جاء ذلك في بيان مشترك صدر في الرياض ودمشق في ختام اجتماع قمة عقد بعد ظهر أمس جمعت خادم الحرمين الملك عبد الله بن عبد العزيز والرئيس السوري بشار الاسد في جدة ·وكان الرئيس السوري قد اجتمع في وقت سابق أمس في دمشق مع وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل الذي وصل بشكل مفاجئ، وقال إن بيانا مهما سيصدر عن القمة·
وكان الرئيس المصري حسني مبارك قد قام في الثالث من الشهر الحالي بزيارة للسعودية، بحث خلالها مع الملك عبد الله الخلاف السوري - اللبناني إضافة إلى الضغوط التي تواجه سوريا· وتأتي الزيارة في إطار مباحثات ومشاورات عربية مكثفة جرت مؤخرا بسبب طلب لجنة التحقيق الدولية في قضية رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري لقاء الرئيس السوري والشرع·
وأعلن البيان المشترك أن الجانبين اتفقا 'على تفعيل اللجنة السعودية - السورية المشتركة وتكثيف الاتصالات بين الجانبين في كل ما من شأنه خدمة القضايا العربية والاسلامية'·وقال البيان إن الملك عبد الله قبل الدعوة التي وجها إليه الرئيس بشار الأسد لزيارة سوريا·
ووصف البيان الأجواء التي رافقت القمة بأنها كانت ودية وإيجابية·وأوضح أنه جرت مباحثات مستفيضة تتعلق بآخر المستجدات في المنطقة والاوضاع العربية الراهنة والعلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين·مشيرا إلى اتفاق الجانبين على تكثيف الاتصالات بينهما في كل ما من شأنه خدمة القضايا العربية والاسلامية·
ونوه البيان بأن الملك عبد الله والرئيس الأسد استعرضا الاوضاع في الاراضي العربية والفلسطينية المحتلة، وطالبا بالانسحاب الاسرائيلي من جميع الاراضي العربية والفلسطينية المحتلة، وتمكين الشعب الفلسطيني من بناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وأكدا ضرورة الانسحاب الاسرائيلي من الجولان السورى المحتل الى خط الرابع من يونيو/حزيران ' '1967 ومن مزارع شبعا اللبنانية وفق مبادرة السلام العربية التي اقرتها قمة بيروت عام ·2002 وعبر الجانبان السعودي والسوري عن 'حرصهما على وحدة العراق واستعادة أمنه واستقراره وترحيبهما بمضمون البيان الختامي الذي صدر عن مؤتمر الوفاق الوطني العراقي الذي عقد في مقر الجامعة العربية في نوفمبر/تشرين الثاني
2005 وقال البيان إن الجانبين السعودي والسوري 'أجريا مباحثات مستفيضة تتعلق بآخر المستجدات في المنطقة والاوضاع العربية الراهنة والعلاقات الثنائية بين البلدين'·
وذكرت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) أن الرئيس السوري بشار الاسد عقد اجتماعا ثنائيا مع العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز إلا أنها لم تكشف فحوى المباحثات التي دارت خلال الاجتماع·
وقالت الوكالة إن الاسد عقد أيضا اجتماعا مع الملك عبد الله حضره أعضاء الوفد السوري المرافق والامراء سلطان بن عبد العزيز ولي العهد وزير الدفاع والطيران المفتش العام وسعود الفيصل وزير الخارجية ومتعب بن عبد العزيز وزير الشئون البلدية والقروية ونايف بن عبد العزيز وزير الداخلية·
وكان الرئيس الاسد وصل بعد ظهر امس إلى جدة في زيارة قصيرة إلى المملكة العربية السعودية· ورافق الرئيس السوري وفد رسمي يضم وزير الخارجية فاروق الشرع·
وكان الرئيس السوري قد اجتمع في وقت سابق أمس في دمشق مع وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل·
وذكرت 'سانا' أن المحادثات التي عقدها الفيصل في وقت سابق مع الشرع في دمشق تطرقت إلى أخر التطورات الاقليمية والدولية ولاسيما في لبنان· وأضافت 'سانا' أن الوزيرين بحثا أيضا الوضع في العراق والاراضي الفلسطينية والعلاقات 'الاخوية' بين سوريا والمملكة العربية السعودية وسبل تعزيزها في كافة المجالات·
وقالت مصادر دبلوماسية في الرياض إن الاسد سيبحث مع العاهل السعودي سبل 'تعميق العلاقات (الثنائية) ودعم التحرك الذي يقوده العاهل السعودي والرئيس المصري حسني مبارك لاحتواء الخلافات السورية اللبنانية'·وأضافت أن الرئيس السوري سيؤكد للعاهل السعودي أن بلاده 'لديها القناعة بضرورة حل الخلاف السوري اللبناني في إطار البيت العربي'·

اقرأ أيضا

بريطانيا لن تعترف بضم إسرائيل للجولان رغم تصريحات ترامب