الاتحاد

الاقتصادي

تراجع إنتاج القمح عالمياً إلى 653 مليون طن

توقع مجلس الحبوب العالمي أن يتراجع إنتاج القمح العالمي في 2010 إلى 653 مليون طن مقارنة مع 674 مليوناً متوقعة في 2009، لكنه مع ذلك سيكون ثالث أكبر محصول على الإطلاق. وقال المجلس في تقرير شهري أمس الأول إنه يتوقع أن تبلغ المساحة المزروعة قمحاً عالمياً 221 مليون هكتار منخفضة واحدا بالمئة عن الموسم السابق. وأضاف التقرير أن "مزارع القمح الشتوي في الولايات المتحدة كانت قليلة بشكل استثنائي عند 15 مليون هكتار نتيجة تأخر حصاد الذرة وفول الصويا"، مضيفاً أن بعض مناطق زراعة القمح في الاتحاد السوفييتي سابقا تعرضت أيضا للدمار بسبب الجليد.
ورفع المجلس توقعه لمحصول القمح العالمي في 2009 ستة ملايين طن إلى 674 مليوناً، بما يعكس تقديرات أعلى كثير لمنطقة الاتحاد السوفييتي سابقاً وكندا. ومن المتوقع أن يبلغ انتاج الذرة العالمي 791 مليون طن في 2009 مرتفعا أربعة ملايين طن عن التقدير السابق للمجلس ليعادل محصول 2008. وعكست الزيادة تقديراً أعلى للمحصول الأميركي عند 334,1 مليون طن مقارنة مع تقدير سابق 328 مليون طن، وبلغ ومحصول العام السابق 307,1 مليون. وقال المجلس "رغم ظروف الحصاد السيئة من المتوقع أن يصل المحصول الأميركي إلى مستوى قياسي يبلغ 334 مليون طن مرتفعاً 27 مليون طناً عن العام السابق، لكن الشكوك مازالت تحيط بالجودة". وأظهرت أرقام المجلس أن التعديل بالرفع عوضه جزئياً خفض في التوقعات بالنسبة للمكسيك، حيث من المتوقع أن يبلغ المحصول 22 مليون طن، بانخفاض من تقدير سابق بلغ 23,5 مليون و24,2 مليون طن في 2009

اقرأ أيضا

«أبوظبي للتنمية» يمول مطار مافارو في المالديف