الرياضي

الاتحاد

محمد بن كايد: علامة فارقة في الرياضة الإماراتية


سالم الشرهان:
أعرب الشيخ محمد بن كايد القاسمي رئيس مجلس إدارة نادي رأس الخيمة(السابق) عن حزنه العميق لفقدان المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم أحد المعالم السياسية للدولة ومن الذين شاركوا في بناء صرح الاتحاد الذي يعتبر نموذجا منفردا لدول العالم بجانب الانجازات الكبيرة التي ساهم في تحقيقها على مختلف الأصعدة خاصة في المجال الرياضي بوصفه معلما رياضيا من معالم الدولة التي نجحت في الوصول إلى العالمية بفضل الدعم الكبير الذي حظيت به من قبل الفقيد الغالي الذي ستظل ذكراه في القلوب وبين ثنايا الوجدان لأن بصماته راسخة وشاهدة أمام أعين الجميع وبالذات الرياضيون وعزاؤنا يبقى في خير خلف لخير سلف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانه الكرام الذين سيحرصون على تكملة مسيرة الخير والعطاء والنماء لدولة وشعب الإمارات· رحم الله الفقيد الغالي الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم فقيد الوطن والأمة العربية والإسلامية وألهمنا جميعا الصبر والسلوان لهذا المصاب الجلل و'إنا لله وإنا إليه راجعون'·
فقدنا المعلم
من ناحية أخرى أكد سلطان عيسى أمين السر بنادي الإمارات بأننا جميعا فقدنا إنسانا كريما وقائدا فذا ساهم في صنع دولة الاتحاد وانجازاته الكبيرة ستظل راسخة في العقول والقلوب حيث رحل عنا الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم بجسده ولكنه سيظل في القلوب مدى الحياة لأنه كان نصير الشباب والرياضيين·
واضاف: قدم الكثير للرياضة والرياضيين حتى وصلت رياضة الإمارات للعالمية وتحققت انجازات رائعة لتصبح الإمارات من العلامات البارزة رياضيا لاسيما من جانب رياضة الخيول العربية التي اقترن اسمها بدولة الإمارات في جميع الأحداث العالمية وان الانجازات التي اقترنت باسم المغفور بإذن الله تعالى لاتعد ولاتحصى، ورغم الحزن والحسرة لفقدنا معلما من معالم النهضة الرياضية في الدولة إلا أن الخير والبركة في إخوانه الكرام الذين يسيرون على نهجه لتحقيق طموحاته·
وقال إن الفقيد الغالي من نسل وسلاله كريمة وعنوان ناصع للأصالة والعراقة ولاشك أن مصابنا كشعب هذه الدولة الطيبة كبير كما هو للأمة العربية والإسلامية·
فيما أكد علي أحمد الشريف رئيس نادي الجزيرة الحمراء قال لقد فقدنا أحد مؤسسي الحركة الرياضية في الإمارات برحيل المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم فالفاجعة كبيرة للوطن وللأمة العربية والإسلامية بفقد القائد والمعلم والإنسان صاحب الانجازات والنجاحات الكبيرة على مختلف الأصعدة فقد كان رحمه الله أحد صناع دولة الاتحاد وإحدى الركائز التي اعتمدت عليها النهضة الكبيرة التي تشهدها الإمارات·
وقال إن الإنجازات الكبيرة التي حققها فقيدنا الغالي ستظل عالقة في الأذهان وشاهدا أمامنا فرياضة الإمارات وصلت للعالمية واستقطبت العديد من البطولات والأحداث العالمية وارتفعت راية الإمارات خفاقة على منصات التتويج بفضل جهوده رحمه الله ورعايته ودعمه للرياضة والرياضيين ولهذا سيبقى الفقيد الغالي في القلوب والعقول وسنسعى بكل جهد للسير قدما وفق نهجه ونهج إخوانه الكرام لتحقيق جميع الطموحات والغايات التي كان يرجوها لنرد الدين ونترجم الولاء والحب الكبير الذي يكمن في القلوب لفقيدنا الكبير·
فقدنا الرمز
علي صالح الحرش رئيس مجلس إدارة نادي الرمس قال: لقد تفاجأ الجميع بهذا الخبر الحزين بفقدنا رمزا من رموز الإمارات التي صنعت الاتحاد وتحملت مسيرة التطور والنهضة فقد كان المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم من أوائل المهتمين بالرياضة والرياضيين في الدولة حتى تبوأت المكانة العالمية على مختلف الأصعدة لاسيما المجال الدولي ولذا سيبقى رحمه الله في قلوب الجميع لما قدمه للرياضة والرياضيين خاصة وكان سباقا للخير داعما لجميع المجالات الرياضية والشبابية وستظل المعالم الرياضية في كل مكان شاهدا على عظمة القائد المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم صاحب الأيادي البيضاء والرأي الحكيم والسديد والعزاء في خير خلف لخير سلف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانه الكرام· نواف غباش رئيس مجلس إدارة نادي رأس الخيمة قال: لقد فقدنا الإنسان والرياضي والكريم برحيل مكتوم هذا الرجل العظيم الذي يعتبر رحيله خسارة كبيرة للوطن وللأمة العربية والإسلامية فقد كان رحمه الله نعم الحاكم والأب والمرشد والناصح والحديث عن مآثره لاتكفيها الكتب والمجلدات فقد كان أحد المؤسسين للرياضة والمساهمين في تطويرها والمتابعين لها لهذا ستظل ذكراه خالدة في العقول والقلوب على مدى الدهر والأيام وسوف نظل نتذكر مآثره وبصماته لاسيما على رياضة الإمارات التي وصلت بفضل دعمه ورعايته واهتمامه الكبير للعالمية فإن انجازات رياضة الإمارات ستبقى مرتبطة ومقترنة باسم فقيدها الغالي الذي ستبقى ذكراه خالدة في قلوبنا، وعزاؤنا الوحيد في إخوانه الكرام الذين سيسيرون على نهج فقيدنا الكبير الذي سيظل نجما في سماء رياضة الإمارات ساطعا ودافعا لمزيد من الانجازات في جميع المحافل الرياضية·
ويقول سعيد حمود عضو مجلس إدارة نادي مسافي بأن المصيبة كبيرة لفقدان أحد رجالات الدولة الأوفياء الذين ساهموا في بناء دولة الاتحاد التي ننعم فيها بالأمن والأمان والطمأنينة والرخاء ولعل النهضة الحضارية للدولة والطفرة الرياضية تشهد على الانجازات الكبيرة التي تحققت للإمارات التي أصبحت منارة رياضية للبطولات والأحداث الرياضية في مختلف الأنشطة والفعاليات لترتفع رايتها خفاقة في جميع المحافل والمناسبات العالمية وهذه الانجازات العظيمة والكبيرة وقف وراءها الفقيد الغالي الذي سيظل في العقول وستظل ذكراه العطرة في القلوب خاصة وقد ارتبط اسم الفقيد الغالي بجميع الأحداث العالمية والدولية والعربية التي شهدتها دولة الإمارات بفضل جهوده المخلصة ورعايته ودعمه· نعم ستظل ذكراك يا مكتوم رحمة الله عليك عالقة في الأذهان لن تمحوها السنون لأنك أنت من وضعت الأساس المتين الذي نسير عليه وأنرت لنا المنارة التي نهتدي بها ياوالدنا الغالي وقائدنا الهمام· رحم الله مكتوم وأدخله فسيح جناته وألهمنا جميعا الصبر والسلوان·
قائد المسيرة الرياضية
صالح القاضي أمين السر بنادي التعاون يقول لقد كان الفقيد الغالي قائد الحركة الرياضية للإمارات حيث نجح في الوصول بها للدولية والعالمية ووضعها على منصات التتويج، والانجازات كبيرة والانتصارات عديدة والبطولات لاتعد ولاتحصى كل ذلك كان وراءها فقيدنا الغالي المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم قائد المسيرة الرياضية والذي لعب رحمه الله دورا كبيرا في تواجد دولة الإمارات على الساحة الدولية والعالمية بتلك الانجازات التي ستبقى مسطرة في سجلات التاريخ لتحكي للأجيال القادمة مآثر الفقيد الغالي على الرياضة الإماراتية التي وبفضل دعمه ورعايته واهتمامه أخذت موقعا مرموقا بين دول العالم· إن الموقف صعب جدا ولن أستطيع بالكلمات ولا العبارات أن أترجم المشاعر تجاه هذا المصاب الجلل بفقد فقيد الوطن والأمة العربية والإسلامية وقائد مسيرة الحركة الرياضية· وعزاؤنا في خير خلف لخير سلف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانه الكرام·

اقرأ أيضا

«الحكام» تطبّق غرامات «القرارات الخاطئة»