الاتحاد

الإمارات

طلبة «تقنية دبي» يشيدون بإدراج الهوية الوطنية كمساق جامعي

دبي (الاتحاد) - أشاد طلاب كليات التقنية العليا في دبي بالتوجه الجديد لتدريس مادة “الهوية الوطنية” تنفيذاً لتوجيهات مجلس الوزراء ووزارة التعليم العالي والبحث، وذلك اعتباراً من العام الدراسي المقبل الذي يبدأ في سبتمبر من العام الجاري.
وعبّر طلاب تقنية دبي عن سعادتهم بهذه التوجهات الوطنية التي تبقي الطالب على اطلاع بالتاريخ الإماراتي، وثقافة المجتمع، وعاداته، وحضارته، وهو ما يدعو بالتالي إلى إقامة فعاليات مصاحبة للمنهاج المقرر تعكس روح الهوية الوطنية، داخلياً وخارجياً.
وأشار محمد العوضي الطالب في السنة التأسيسية، إلى أهمية تكوين “نادي الهوية” في مبنى الطلاب التابع لتقنية دبي لتحفيز الطلبة على ابتكار مبادرات خاصة بالهوية الوطنية، والثقافة والتراث الإماراتي، وتنظيم بعض الأنشطة الموجهة للطلبة المسجلين حديثاً عند بداية كل فصل دراسي جديد.
وايد الطالب عبدالرحمن العور تدريس مادة الهوية الوطنية من خلال مدرسين مؤهلين في التاريخ الإماراتي، من مواطني الدولة، وهو الأمر الذي يزيد من الانتماء للأصالة التي تكاد المدنية والحداثة أن تغيبها، فيما أكد الطالب العور، أهمية وضع مقرر دراسي تفاعلي مع الطلاب لدمج الثقافة والتاريخ مع العادات اليومية للشباب.
من جانبها، قالت الدكتورة أمنة عبدالله المازم، المدير المشارك في الكليات: “يأتي هذا التوجه بتدريس مادة الدراسات الإماراتية لتعزيز الثقافة والهوية الوطنية لدى الجيل الجامعي، إلى جانب تمكين الطالب المواطن من الاطلاع على إنجازات الدولة التي تقدمت ونمت سريعاً بفضل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، لتطوير مسيرة التعليم لتصل إلى مستويات عالمية، مع الحفاظ على هويتنا وتاريخنا”.
وأكد الطالب أحمد سويدان، سنة ثالثة هندسة إلكتروميكانيكية في تقنية دبي للطلاب، أهمية حث الطالب الجامعي على إجراء البحوث المتخصصة في التراث والتاريخ الوطني، ليبقى متفاعلاً مع أصالته وبيئته.

اقرأ أيضا

ولي عهد الفجيرة يحضر أفراح المرشودي واليماحي والزيودي