الاتحاد

عربي ودولي

الجيش المصري يمدد حظر التجول في محيط «الدفاع»

القاهرة (الاتحاد) - شن الجيش المصري حملة اعتقالات كثيفة امس بعد المواجهات العنيفة التي جرت امس الأول في محيط وزارة الدفاع بحي العباسية بالقاهرة، بين متظاهرين مناهضين له وجنوده الذين سقط منهم قتيل، نظمت له امس جنازة عسكرية رسمية، بينما ساد الهدوء ميدان العباسية ومحيط وزارة الدفاع المصرية أمس وانتظمت حركة المرور في جميع الشوارع، وبدأ سكان المنطقة بالتعاون مع عمال النظافة في رفع مخلفات المعتصمين في شارع الخليفة المأمون ومختلف أنحاء حي العباسية. كما فتحت المحال التجارية أبوابها وعادت حركة حافلات النقل الجماعي إلى طبيعتها، وفتحت جميع الطرق وانتشرت فرق من قوات الأمن في أماكن متفرقة بمنطقة العباسية. وانتشر أفراد من الجيش في محيط وزارة الدفاع بالقاهرة امس لمنع اقتراب المحتجين، بعدما قتل عريف وأصيب 373 شخصا في اشتباكات خلال تظاهرات امس الاول، واعلن المجلس العسكري في مصر حظرا جديدا للتجول ليل السبت الاحد، في محيط وزارة الدفاع.
وأعلنت النيابة العسكرية حبس 319 شخصا لمدة 15 يوما “في انتظار نتائج التحقيق” بشأن المواجهات. ووفقا لمصادر عسكرية يوجد بين المعتقلين تسعة صحفيين على الاقل و13 امرأة. وبعد عمليات استجواب استمرت لساعات عدة خلال الليل اتهم المعتقلون بالاعتداء على جنود وضباط الجيش، والتجمع في منطقة عسكرية وعرقلة عمل القوات المسلحة وفقا للمصدر نفسه. وقد نفى المعتقلون جميعا هذه التهم.
وأكد نائب مدير الشرطة العسكرية اللواء إبراهيم الدماطي تنفيذ فرض حظر التجوال كاملا في منطقة العباسية ومحيط وزارة الدفاع، ولم يتم اختراق أي منطقة يشملها الحظر وان استمرار فرض حظر التجوال سيكون حسب تقديرات الموقف على الأرض.
وقال انه تم إلقاء القبض على 319 متهما من مثيري الشغب مشيرا إلى أن النيابة بدأت في اتخاذ كافة الإجراءات في هذا الشأن، وطبقا للقانون فإن هؤلاء المتهمين هددوا منشأة عسكرية وتعدوا على جنود القوات المسلحة مؤكدا انه تم التحذير في وقت سابق من أن وزارة الدفاع تعتبر خطا أحمر.
وأعلنت وزارة الصحة أن إجمالي الحالات المصابة التي ما زالت تتلقى العلاج بالمستشفيات من اشتباكات العباسية، يبلغ 82 حالة من اصل 208 حالات استقبلتهم المستشفيات. وقال الدكتور أحمد الانصاري نائب مدير هيئة الاسعاف المصرية ان الاصابات كانت ما بين كدمات وجروح واختناقات وطلق خرطوش، وطلقات نارية والتراشق بالحجارة واستنشاق الغازات المسيلة للدموع.
وأضاف أن إجمالي المصابين بلغ 373 حالة تم اسعاف 165 حالة في مكان الاحداث، من خلال فرق المسعفين العاملين على سيارات الاسعاف، وحالتهم جميعا مستقرة والبقية تم دخولهم المستشفيات.
وشهد المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية والفريق سامي عنان رئيس الأركان واعضاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة، أمس، الجنازة العسكرية للعريف سمير أنور إسماعيل الذي اصيب بطلق ناري في البطن في أحداث أمس الأول بمسجد النور بالعباسية.
وأقيمت صلاة الجنازة بمسجد آل رشدان بمدينة نصر ثم حمل الجثمان ملفوفا بعلم مصر على عربة مدفع وسط الموسيقى الجنائزية وتشريفة من القوات المسلحة. وقدم المشير طنطاوي العزاء لاسرة شهيد القوات المسلحة، وأكد أن رجال القوات المسلحة لا يبخلون بأرواحهم في سبيل الوطن وانهم يقومون بواجبهم تحت أي ظرف.
وقام المشير طنطاوي أمس بزيارة مصابي القوات المسلحة بمستشفى كوبري القبة العسكري الذين أصيبوا في أحداث العباسية أمس الأول، ونتجت عنها إصابة ضابط وسبعة ضباط صف و140 مجندا، حيث أوصى بتوفير أقصى درجات الرعاية للمصابين. كما قام بتفقد مواقع الاحداث في منطقة العباسية ومحيط وزارة الدفاع، حيث قامت القوات المسلحة بفتح الطرق الرئيسية والفرعية وتأمين حركة الناس.
ونعى الفريق احمد شفيق المرشح لرئاسة الجمهورية المجند سمير أنور إسماعيل، الذي لقي حتفه خلال الاحداث أمس الأول.
وقال في بيان اصدره أمس “نحيي الشهيد ونتقدم بالعزاء إلى أسرته ونشد على أيدي كل من يساهم في عودة مصر إلى الاستقرار، ونحيي التضحيات المجيدة التي تقدمها القوات المسلحة من أجل حفظ أمن البلاد”.

اقرأ أيضا

«الصحة العالمية» تحذّر من اتخاذ تدابير على نطاق عام جراء «كورونا»