دبي (الاتحاد) أعلنت هيئة الطرق والمواصلات بدبي ، بدء المرحلة الإلزامية بتركيب أجهزة رقابة عن بُعد لكشف الأعطال في المركبات الثقيلة التي يزيد عمرها على 20 عاماً، وذلك اعتباراً من الغد، عبر مركز خدمة سلامة المركبات الذي تم تدشينه خلال فبراير الماضي بمنطقة جبل علي الحرة، والذي يُعد أحد مشاريع الهيئة الداعمة لمبادرة «المدينة الذكية» التي أطلقتها حكومة دبي، ومواكباً للأهداف الاستراتيجية للإمارة ، والهيئة الرامية إلى تحسين مستوى السلامة المرورية والأمن على الطرقات من خلال الحد من حوادث المركبات الثقيلة. وقال أحمد بهروزيان، المدير التنفيذي لمؤسسة الترخيص في الهيئة: إن المرحلة الإلزامية التي تبدأ غداً تأتي بعد المرحلة التطوعية أو الاختيارية بتركيب الجهاز والتي تنتهي اليوم، موضحاً أن الشركات مُلزَمة بتركيب جهاز الرقابة عن بعد (Telematics Device) على المركبات الثقيلة التي يزيد عمرها على 20 عاماً عند تجديد رخصتها أو عند فتح رخصة جديدة على مدار 24 ساعة خلال كافة أيام الأسبوع مع توفر إمكانية الوصول إلى مواقع مشغلي الأساطيل وشركات النقل بوساطة وحدات متنقلة. وأضاف: الخدمة تتيح خاصية مراقبة عدد ساعات القيادة وسلوكيات سائقي المركبات الثقيلة على الطريق والتي تشمل القيادة بتهور، والتوقف المفاجئ، وتزايد السرعة بصورة خطرة، وتجاوز سرعة الطريق المحددة، والوقوع في حادث مروري، والقيادة في أوقات أو مناطق الحظر) وغيرها. وأوضح بهروزيان، أن المرحلة الأولى من تطبيق الخدمة تستهدف 17 ألف مركبة ثقيلة خلال عام من تاريخ بدء المرحلة الإلزامية، وتهدف إلى تصنيف مخاطر المركبات والسائقين وشركات النقل لتقليل العبء على كاهل الملتزمين واستهداف المركبات والسائقين غير الملتزمين بفاعلية أكبر.