الاتحاد

دنيا

العطر يعدِّل المزاج ويدوِّن الذكريات

دبي ـ آمنة النعيمي:
بينما كنت في أحد محال 'السوبرماركت' في إحدى قاعات معارض مركز دبي التجاري، لفت انتباهي شغف الناس بشراء العطور لدرجة أنهم ملأوا عربات التسوق، مستفيدين من التخفيضات الكبيرة التي قدمها أكبر وكيل للعطور العالمية في الدولة وبنسبة تصل في بعضها إلى 80%، وثارت بعض الأسئلة في ذهني: ترى ماذا وراء هذا الشغف من الجنسين على العطور؟
وكيف يختارون عطورهم وسط هذه الروائح الفواحة التي يعج بها المكان، وماذا يعني لهم العطر؟
وما كان مني إلا أن حملت الأسئلة إلى بعض المتسوقين فكانت هذه الإجابات:
طارق شيزاوي، طالب في الثانوية حضر بصحبة أخته لتختار له عطراً مناسباً نظراً لأنه غير ضليع في عالم العطور، يقول:
'بدأت اشتري لنفسي العطور منذ سنة أما في السابق فقد كنت أتعطر من عطور إخوتي وأبي، وهذا ما جعلني أحب التنويع في العطور فبرغم اقتنائي حالياً عطري الخاص إلا أنني ما زلت أشارك أبي وإخوتي عطورهم· وعادة ما استشير أصدقائي عند اختيار العطور إلا أن أختي هي أكثر من أثق في ذوقها فلديها قدرة على التمييز بين العطور وما إذا كانت أصلية أم لا، كذلك في ما يتعلق ببقائها فترة أطول· وهي التي اختارت لي هذا العطر بعد أن اختلطت الروائح في أنفي فلم أعد أميز بينها من كثرة العطور التي 'بخَّها' صاحب المحل·
أما عبير جابر فتقول: 'تبدأ علاقتي بالعطور منذ الولادة فقد اختار لي والدي اسم عبير ويعني الرائحة الزكية، وها أنا اعبر عن اسمي واحقق معناه بهوسي بالعطور التي أهواها، واستخدمها للتعريف بنفسي وشخصيتي وأعكس تميزي عن الآخرين بنوعيات العطر التي اختارها· وعادة اشتري العطر مع مرطب الجسم الخاص به فهذا يعمل على تركيز الرائحة بشكل أكبر· كما أن ملاحقتي للأنواع الجيدة وطبيعتي الملولة تجعلني أفضل شراء الأحجام الصغيرة حتى تنتهي سريعاً ويحدث أحيانا أن أمل من العطر قبل أن ينتهي فأعطيه لأخواتي المستفيدات الأول من طبيعتي المتجددة، ورغم هذا أجدني دائماً أحنُّ بين فترة وأخرى لعطور قديمة أعود رغم إغراء الجديد لشرائها·
إدمان لكن داخل البيت
نهلة الكتبي، تصف علاقتها بالعطور على أنها إدمان وتقول: أصبحنا مدمنين عطور ورغم ارتفاع أسعارها في الآونة الأخيرة إلا أن ثمنها فيها، فرشَّة واحدة من عطر جميل تتجاوز الأنف وتتغلغل داخل النفس فتبعث الراحة والانتعاش والنشاط وتعمل على إحداث تغيير جذري في المزاج، لكنني أحرص على عدم وضع العطر عند الذهاب إلى الأسواق وأكتفي بوضعه في البيت وفي الزيارات التي اذهب إليها بسيارتي ومن دون السائق، فهو رجل في النهاية وليس من الحكمة أن تستخف بعض النساء به وتتعطر وتتزين أمامه وكأنه أحد محارمهن في حين انه كأي رجل يثير العطر أحاسيسه·
عامر محمد، يدفع عربته المملوءة بالعطور ويقول: استغل فترة التنزيلات لشراء اكبر عدد من العطور التي تأخذ حيزاً لا بأس به من مصروفي الشهري بيد أني لا اشتري إلا من الوكلاء المعتمدين خاصة بعد كثرة العطور المغشوشة التي تملأ الأسواق، ولا أغامر في شراء العطور وأكون حريصاً جداً عند الاختيار؛ فهناك عطور لا أحب أن أغير عنها فهي تمثل شخصيتي ويعرفني الجميع بها· والعطر مع تكرار الاستعمال يغدو مثل اسمك أو جزءاً من ملامحك التي تعرف بها· وكل شهر اشتري مجموعة من العطور ثلاثة منها تقريباً لي ومجموعة أخرى احرص على اختيارها بعناية وتغليفها كهدايا لزوجتي للمناسبات الطارئة لأني اعتبر العطر أفضل هدية يمكن أن تهدى· وتعرف زوجتي ذلك لذا فهي تحرص دائماً على إهدائي العطور التي أحبها··· حتى اطفالي أحاول أن أعودهم على التطيب والعطور فهي مفتاح المحبة والمودة، فإذا كانت رائحتهم طيبة يحبهم الناس ويستلطفونهم والعكس صحيح غير أن العطور المخصصة للأطفال معظمها تحتوي على الكحول وذلك يؤثر على صحتهم·
عطور زمان
أم سعود، سيدة كبيرة في السن تعتب على الزمن الذي فقدت فيه العطور رائحتها: تغير كل شيء حتى العطور فقد كانت العطور في الماضي أفضل رغم أشكال زجاجاتها البسيطة، وكانت رائحتها تبقى على الملابس حتى بعد غسلها ورغم أني مازلت اشتري بنفسي نوعية العطور منذ أربعين سنة إلا أن الرائحة تغيرت وكأنهم خففوها، ومازلت احتفظ بزجاجات العطور التي أحبها منذ أربعين سنة وكنت اشتريها من أوروبا وأميركا، وهناك فرق واضح بين العطور التي تباع في تلك الدول والعطور التي تصدر إلينا حتى لو اشتريناها من عند الوكيل· العطر هو سبيل عزة الحاج للبرهنة على حضورها وأداة تسجل بها أحداث حياتها: أحب العطور القوية الفواحة· إنها تعلن عن قوة حضوري في المجتمع، وعن شخصيتي الواضحة التي تكره الغموض، والعطر يشعرني بالانطلاق ويحررني، وزجاجات العطر تملأ غرفتي· أنا مهووسة بالعطر، ولكي أثبِّت رائحته وأجعلها قوية أقوم بتبخير ملابسي وشعري بالدخون العربي ثم أرش العطر، وزجاجة العطر لا تبقى عندي أكثر من أسبوع كما أني أحب أن امزج العطر الفرنسي بدهن العود لتكون الرائحة أكثر جمالاً· ولكل عطر عندي ذكرى معينة انه يسجل في داخلي أحداثاً وأياماً شاركني تفاصيلها وما أن يطوف العطر بأنفاسي حتى ترجع بي الرائحة إلى أحاديث عزيزة مفرحة أحياناً ومؤلمة أحياناً أخرى·

اقرأ أيضا