الاتحاد

دنيا

ميمي جمال: لا أعرف الألوان الرمادية

القاهرة - سعيد ياسين:
تمتلك الفنانة ميمي جمال طاقات إبداعية كبيرة فجرت بعضها امام عمالقة التمثيل والاخراج، الأمر الذي جعل فنانا بمكانة عبدالمنعم مدبولي يكتشف قدراتها الكوميدية اثناء مشاهدته لها في عمل تراجيدي ووضعها على الطريق لتنطلق وتشارك في اكثر من 150 فيلما سينمائيا وعشرات المسرحيات والمسلسلات وتشعر بأن الزمن لم يغير فيها شيئا، وهي راضية عن كل ما قدمته طوال مشوارها الفني، وتؤكد انه كان جيدا لأنها لم تكن لديها تطلعات غير عادية، وترى ان الجيل الجديد اكثر حظا من الأجيال السابقة التي حفرت في الصخر لتحصل على فرصة·
الفنانة ميمي جمال تقول عن ادوارها في المسلسلات التليفزيونية التي عرضت مؤخرا : شاركت بادوار مهمة في مسلسل 'ينابيع العشق' امام هالة صدقي ونبيل الحلفاوي وقدمت شخصية 'زهيرة' الممثلة المعروفة التي تملك مسرحا وتتعرف من خلال سكرتيرها الخاص على شاب يهوى التمثيل ويبدأ التقرب منها وتقع في غرامه وتتزوجه ولكنه يتخلى عنها عقب تحقيقه الشهرة وفي مسلسل 'التوبة' امام محمود ياسين واحمد خليل ومحمد رياض وهالة فاخر أديت شخصية 'ناعسة' زوجة تاجر فاكهة كبير تكتشف فيما بعد انه يتاجر في المخدرات وبعد ان يقبض عليه ويحكم عليه بالسجن 15 عاما تقف بجواره وتحرص على تربية اولادها بشكل جيد· واشارك حاليا في بطولة مسلسل 'نعمى' امام كمال ابورية ورانيا فريد شوقي واؤدي شخصية سيدة والدة 'نعمى' الفتاة الصعيدية التي تتزوج من شاب منحرف·
وعن اعمالها السينمائية التي شاركت فيها تقول: قدمت دورا معقولا ولذيذا في فيلم 'جاي في السريع' امام ماجد الكدواني وحسن حسني، وشاركت في فيلم 'نقاوة' امام نهلة سلامة وحسن كامي وأديت شخصية سيدة ثرية زوجة طبيب بيطري يرتبط بعلاقة حب مع سكرتيرته ويتزوجها·
أنا والزمن
وتقول ميمي جمال: أحساسي تجاه الزمن كما هو لأن الاعمال تعرض عليّ بصورة طبيعية ولم تقل عن سنواتي السابقة حتى في السينما التي اصبحت قاصرة على الشباب حيث شاركت بجانب فيلمي 'جاي في السريع' و'نقاوة' في فيلمي 'الرجل الابيض المتوسط' و'راندفو' واتواجد باستمرار في العديد من الاعمال التليفزيونية وعندما تعرض عليّ ادوارا ظريفة اقبلها اما بالنسبة للمسرح فانني موجودة فيه ولم انقطع عنه منذ اكثر من 20 عاما وسألتفت الى الزمن عندما اشعر بان الطلب عليّ قل او لم يعد كما كان او انني لست قادرة على العمل بصورة جيدة·
وعن مقومات اختيار ادوارها تقول: 'يهمني ان يكون الدور جيدا وموجودا في العمل ويقول شيئا هادفا، وأنا لست متجمدة والا توقفت، وعملت مع فؤاد المهندس ومحمد عوض وامين الهنيدي اعمالا رائعة وهذا الامر ليس في ذهني لأنني اؤمن بان لكل وقت ظروفه لذلك فأنا متطورة واحب التعامل مع الناس وكسب الجديد وهناك مخرجون تعاونت معهم ويعرفون امكانياتي جيدا، واتعامل ايضا مع الجدد كما حدث مع المخرج عمرو عابدين في مسلسل 'جائزة نوفل' امام عزت ابوعوف ومع سامح الشوادي في 'اريد حلا' واقدم في هذا العمل حلقات منفصلة متصلة ولكن لها قيمة كبيرة في القاء الضوء على العديد من قضايا المجتمع ·
وعن اقرب ادوارها لقلبها تقول: هناك العديد من الادوار التي اعتز بها في السينما مثل افلام 'السراب' و'خللي بالك من جيرانك' و'لصوص لكن ظرفاء' و'المخادعون' و'عاشق الروح' و'عالم عيال عيال' و'قطة على نار' و'العبقري' و'هنا القاهرة' و'ليلة عسل' و'بوابة إبليس' الى جانب ادوار تليفزيونية منها دور 'وداد بشتك' في مسلسل 'بوابة الحلواني' ومسلسل 'اوراق مصرية' من تأليف طه حسين سالم واخراج وفيق وجدي·
مسرح
وأضافت: المسرح عشقي الأول حيث اشتهرت من خلاله وقدمت عددا من الاعمال المهمة منها 'نمرة 2 يكسب' و'مطرب العواطف' و'اصل وصورة' و'سفاح رغم أنفه' و'جوزين وفرد' و'عش المجانين' و'القشاش' و'دو···ري··· مي··· فاصوليا' واحب الاحساس بنبض الجمهور وردود افعاله وان كان الذوق العام للجمهور قد تغير كثيرا الآن، ولم يعد جمهورالمسرح يريد الاستمتاع بحدوتة العمل قدر حرصه على الضحك، وهذه ظاهرة موجودة لدى كل الجمهور العربي الذي لمست حبه للكوميديا من خلال العروض التي تجولنا بها مع سمير غانم، وهو كوميديان ذكي ومتجدد وخفيف الدم وله جماهيرية كبيرة في كل الوطن العربي ومراحلنا الأولى في المسرح كانت فيها متعة اكثر لأنها كانت مرحلة هواية وكنا نريد عمل شيء وكانت الأفكار جميلة، ولم يكن هناك المسرح السياحي اوالأغنيات والرقصات الكثيرة التي لا هدف لها·
وعن رأيها في الجيل الجديد تقول: حظه افضل كثيرا من حظنا وهم تواجدوا في وقت كانت السينما بحاجة لتغيير جلدها، لأن الشباب الذين كانوا موجودين في السينما تقدم بهم العمرولم يعودوا يصلحون لتقديم ادوار الشباب او طلبة الجامعة، فكان لابد من جيل ودم جديد لذلك وجد هؤلاء الشباب الطريق مفتوحا امامهم وتصدروا الافيشات بشكل أسرع من الجيل السابق، الذي حفر في الصخر حتى يحصل على الفرصة وكثرة الوجوه الجديدة ظاهرة صحية ومع مرور الوقت سيبقى الافضل والاكثر موهبة وقدرة على العطاء وهذه هي سنة الحياة· وعما اذا كانت تشعر بالرضا تجاه ما قدمته في مشوارها تقول: راضية جدا عن مشواري واشعر بانني قدمت اشياء جيدة وهذا ألمسه من ردود فعل الجمهور حين اقابله في اي مكان وليست لدي تطلعات غير عادية ولا افكر كثيرا في المستقبل واترك كل شيء للقسمة والنصيب واقول دائما ان الشيء الذي لم يصل اليّ فهو ليس لي وأنا اعمل وموجودة على الساحة حتى الان سواء في التليفزيون او السينما او المسرح او الاذاعة لانني متصالحة مع نفسي وارى ان ما قدمته طوال مشواري كان جيدا·
تشاور
تقول ميمي جمال: أنا وزوجي الفنان حسن مصطفى نتشاور في كل الأمور ومنها الفنية وعندما اشعر بانني محتارة ألجأ اليه واذكر انني في مسلسل 'العائلة' امام محمود مرسي وليلى علوي كنت افكرمن وجهة نظر مختلفة لأنني وجدت ان الدور لسيدة تتزوج ثلاث مرات ولا تهتم بابنتها وتركز اهتمامها على نفسها فقط وخشيت من الدور ولكن حسن اقنعني بان هذا تمثيل وانه يجب ان اقدم الدور باقتناع شديد، وقد يكون هذا هو الدور الذي اخذت فيه وقتا لأقدمه باقتناع لأنني في الطبيعة أم ضعيفة جدا·
وعن كيفية محافظة الفنان على توهجه تقول: هذه المسألة لا علاقة لها بالسن ولكنها طبيعة واذا كانت حركة الانسان سريعة ولديه احساس بالاخرين كان متوهجا وهذا الامر ليس في الفن فقط ولكنه في كل شيء وقد تجد شبابا في بداية طريقهم وليس لديهم اي توهج ويملكون برودا ينعكس بصورة كبيرة على اعمالهم لدرجة ان الجمهور لا يشعر بهم وفي المقابل فان فنانا مثل جميل راتب عندما يشارك في اي عمل تجد العين تنجذب اليه مباشرة وهذا يؤكد انه لا دخل للعمر في الحركة والتوهج والقبول·

اقرأ أيضا