الاتحاد

الإمارات

«الاتحاد النسائي» وصندوق خليفة ينظمان «مشروعي الصغير»

أبوظبي (الاتحاد) - نظم الاتحاد النسائي العام، بالتعاون مع صندوق خليفة لتطوير المشاريع، دورة «إدارة مشروعي الصغير» في مقره بأبوظبي، بمشاركة 35 سيدة، وحضور لولوه الحميدي مدير إدارة الصناعات التراثية والحرفية، وعدد من موظفات الاتحاد النسائي العام، ورائدات المشاريع الصغيرة.
وقالت ليلى بن قاسم مدير أول في دائرة تدريب وتطوير رواد الأعمال في صندوق خليفة، إن الدورة تضمنت مواد تدريبية وجلسات تدريب لعرض المهارات الإدارية الأساسية لبدء أي مشروع، والحفاظ على استمراريته، ما يساعد في إدارة أي مخاطر قد تواجه المشروع وإدارته بثقة وحماس.
وأضافت أن الموضوعات التي تمت تغطيتها خلال الجلسات التدريبية، تضمنت بدء مشروع تجاري، وتسويق المنتجات والخدمات وحساب الربح والتخطيط وتمويل وإدارة المشاريع.
وعرضت ليلى بن قاسم خلال الدورة «قالب خطة المشروع»، مشيرة إلى أن الخطة المكتوبة جيداً توفر أساساً قوياً للمشروع خلال تأسيسه، كما أنها تجبر صاحبة المشروع على الأخذ في اعتبارها مقدماً كل عناصر إدارة أي مشروع مربح، وتساعد على مراقبة تقدم العمل خلال السنوات الأولى للمشروع، مؤكدة أهمية الخطة إذا كانت صاحبة المشروع ستسعى للحصول على تمويل لمشروعها نظراً لأنها توضح الفرص المحتملة والاحتياجات المالية المطلوبة.
من جهتها، قالت مريم عبدالله خضرة القبيسي منظمة الدورة في الاتحاد النسائي العام، إن الدورة شهدت إقبالاً كبيراً من السيدات رائدات المشاريع الصغيرة، وبلغ عدد المشاركات فيها 35 سيدة، وتعتبر باكورة العمل والتعاون المشترك مع صندوق خليفة لتطوير المشاريع، في إطار توحيد الجهود من أجل الصالح العام.
وأكدت نجاح الدورة في تحقيق أهدافها، وشهدت الدورة تفاعلاً جيداً من المشاركات، منوهة بحرص الاتحاد النسائي العام مستقبلاً على تنظيم العديد من الدورات والبرامج التدريبية مع صندوق خليفة .
من ناحيتها، قالت عبير محمد، مسؤولة الأسر المنتجة في الاتحاد النسائي، إن تنظيم دورة “إدارة مشروعي الصغير” يأتي في إطار تطوير المهارات الريادية للأسر المنتجة، بناء على توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وتم خلالها طرح جميع جوانب إدارة المشاريع المنزلية بطريقة سلسة، تساعد رائدة العمل على استقطاب مبادئ إدارة مشروعها بالطريقة التي تضمن استمراريته، من حيث طريقة التفكير في المنتج والتسويق والتسعير والحفاظ على الجودة وغيره.
وقالت آمنة محمد علي الرميثي، إحدى المشاركات في الدورة، إنها بدأت مشروعها من الاتحاد النسائي العام بصناعة العطور والدخون في المنزل، وبعد مرور سنوات عدة، أصبح لها اسم معروف بين العملاء والمستهلكين، وتحظى منتجاتها بإقبال كبير، ووجهت الشكر للاتحاد النسائي العام، وصندوق خليفة لتطوير المشاريع، على اهتمامهما بتنظيم هذه الدورات المفيدة، وعلى دعمهما بوصفهن رائدات للمشاريع الصغيرة.

اقرأ أيضا

بدعم من الإمارات.. افتتاح مشروع لتعزيز القدرة الإنتاجية للمياه في المخا