الرياضي

الاتحاد

سنغاليان وتونسي يثيرون مخاوف «القمر السماوي»

سيسي سجل هدفي الفوز لنيوكاسل أمام تشيلسي في الجولة الماضية (رويترز)

سيسي سجل هدفي الفوز لنيوكاسل أمام تشيلسي في الجولة الماضية (رويترز)

دبي (الاتحاد) - تتعدد مفاتيح الخطورة في فريق نيوكاسل الطامح إلى إنهاء الموسم في المربع الذهبي للبريميرليج، وعلى رأس النجوم الذين يحسب لهم فريق “القمر السماوي” ألف حساب، الثنائي السنغالي ديمبا با، وبابيس سيسي، فقد سجل الأول 16 هدفاً في 32 مباراة، وهو يحتل المركز الخامس على لائحة هدافي الدوري الانجليزي حتى الآن، ويبدو ان با ترك مهمة التألق التهديفي لمواطنه سيسي القادم من فرايبورح الألماني إلى صفوف الفريق الانجليزي في يناير الماضي، فقد حاول آلان باردو الاستفادة من التفاهم بين هذا الثنائي لزيادة فعالية هجومه، ونجح سيسي في تسجيل 13 هدفاً في 12 مباراة حتى الآن.
ووصل سيسي إلى قمة توهجه في مباراة نيوكاسل الأخيرة التي فاز بها على تشيلسي بثنائية، أبهرت الملايين حول العالم، إلى حد أن غالبية مواقع الصحف العالمية وضعت هدف سيسي الثاني في مرمى البلوز وقالت عنه انه الهدف الأجمل في الموسم في جميع الدوريات الأوروبية .
ويبلغ سيسي 26 عاماً، ولكنه لم ينجح في الكشف عن موهبته إلا بعد إنتقاله إلى البريميرليج، على الرغم من تألقه سابقاً مع ميتز الفرنسي، وغيره من الأندية الفرنسية خلال الفترة من 2005 حتى 2009، حيث سجل 53 هدفاً.
ثم واصل سيسي نجاحاته مع فرايبورج الألماني وأحرز في موسمين ونصف 39 هدفاً في 67 مباراة، وحصل على لقب اللاعب الأكثر فعالية في الدوري الألماني، كما توج بلقب آخر، وهو لقب اللاعب الإفريقي الأكثر تسجيلاً للأهداف في موسم واحد بالبوندسليجا، حيث أحرز 22 هدفاً في 32 مباراة موسم 2010 – 2011.
والعنصر الثالث الذي يعول عليه نيوكاسل، هو حاتم بن عرفة التونسي الأصل الفرنسي الجنسية، وهو نجل لاعب المنتخب التونسي السابق كامل بن عرفة، وقد تألق حاتم في صفوف نيوكاسل خلال الموسم الحالي وسجل 5 أهداف، ساهم بها في احتلال فريقه مركزاً متقدماً، والأهم انه صنع 7 أهداف، ليواصل مسيرة التفوق مع الفريق الانجليزي، ليؤكد صحة قرار التعاقد معه، وتحويل صفته من لاعب معار، إلى لاعب بعقد دائم.
والثلاثي المذكور “با و سيسي وبن عرفه” نجحوا في تسجيل 34 هدفاً من بين الـ 55 هدفاً التي سجلها نيوكاسل في مبارياته الـ 36 التي خاضها حتى الآن في بطولة الدوري، مما يعني انهم الأخطر، والأكثر تهديداً لأي منافس، ومن المؤكد أن روبرتو مانشيني المدير الفني لسيتي يعلم جيداً كيف يمكنه وضع التكتيك الملائم للسيطرة على خطورة الثلاثي المذكور.

اقرأ أيضا

18 «ودية ورسمية» في «التوقف الثالث» لـ«الخليج العربي»