الاتحاد

منوعات

سمكة الـ «جوبي» ترفض زواج الأقارب

أكدت دراسة إيطالية أن أنثى سمكة الـ «جوبي» تستبعد الحيوانات المنوية التابعة لأقربائها وذلك لتقليل خطر الوقوع في “زواج الأقارب”.
وقام باحثو جامعة “بادوفا” بدراسة الشروط التي يتوقف عليها نجاح عملية التزاوج مع الأسماك القريبة والأسماك التي لا تربطها صلة قرابة مباشرة، فوجدوا أن السائل الخاص بمبيض سمكة جوبي يبدو وكأنه يتعمد تثبيط الخلايا المنوية التابعة لذكور الأسماك القريبة منها ولا يفعل الشيء نفسه مع الأسماك غير القريبة. وحسب الباحثين في دراستهم التي نشرت بمجلة “بروسيدنجز” التابعة للأكاديمية البريطانية للعلوم، فإن هذا هو أول دليل على أن الأنواع الحيوانية التي تعيش بشكل انحلالي منفتح على بعضها البعض تمتلك هي الأخرى آليات لتجنب زواج المحارم وما يرتبط به من فقدان للتنوع الجيني.
وسمكة جوبي من الأسماك التي تتكاثر بالتزاوج وغالباً ما يكون لإناثها عدة شركاء. وعادة ما تحاول هذه الإناث تجنب الزواج من إخوانها، وذلك خلال التزاوج فقط مع ذكور لا تشبهها أو ذكور لها شكل نادر نسبياً للتأكد من عدم وجود قرابة بينها وبين هذه الذكور.
وبدون هذه المؤشرات الخارجية، لا تمتلك سمكة جوبي دليلاً على عدم وجود قرابة بينها وبين هذه الذكور. وحاول فريق الباحثين تحت إشراف سيليا جاسباريني وأندريا بيلاسترو معرفة ما إذا كانت هناك عوامل أخرى تساعد على نجاح التزاوج مع الأسماك القريبة أو فشل هذا التزاوج وقاموا من أجل ذلك بتلقيح 14 نوعاً من أنثى أسماك جوبي بحيوانات منوية لذكور قريبة وأخرى غريبة ثم أحصوا عدد الأسماك الوليدة التي تمخضت عن هذا التلقيح وقاسوا حجمها.
وتبين من خلال تحليل الحامض النووي لـ 196 سمكة وليدة أن الحيوانات المنوية للأسماك الغريبة أنتجت أسماكا أكثر بكثير من حيوانات الأسماك القريبة.
ودرس الباحثون سرعة تحرك الحيوانات المنوية للأسماك القريبة والأسماك الغريبة داخل السائل الموجود في مبيض الأسماك الأنثى فوجدوا أن الحيوانات المنوية للأسماك الغريبة تسير أسرع داخل سائل مبيض الأنثى.

اقرأ أيضا

مهرجان الحصن «سيرة وطن» تلهم الأجيال