الاتحاد

الاقتصادي

الدولار يتراجع 2% مقابل اليورو


تخلى الدولار عن بعض مكاسبه التي سجلها خلال تعاملات الأسبوع الأخير من العام الماضي، حيث هبط بنسبة 2% تقريبا مقابل اليورو، وسط توقعات بان يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي اسعار الفائدة للمرة الرابعة عشرة على التوالي في نهاية الشهر ليصل سعر الاقراض الاساسي إلى 4,5 بالمئة، لتتزايد اغراءات الاصول والودائع الدولارية برفع اسعار الفائدة في كل اجتماعات لجنة السوق المفتوحة منذ يونيو ·2004
واستقر الدولار على ارتفاعه مع نهاية تعاملات الأسبوع الماضي، في تعاملات محدودة، وتراجع الدولار بأكثر من اثنين بالمئة أمام اليورو حتى الآن هذا العام بعد أن ارتفع بنسبة 13 بالمئة أمام سلة عملات في عام ،2005 ويقول المحللون إن بيانات عمالة قوية مطلوبة لوقف انخفاض الدولار بدرجة اكبر، وانخفض الدولار قليلا إلى 1,2090 دولار متراجعا عن أعلى مستوياته في شهرين البالغ 1,2145 دولار الذي سجله في وقت سابق الأسبوع الماضي، وجرى تداول الدولار بسعر 116,21 ين ارتفاعا من 115,88 ين عند إقفاله السابق في نيويورك، وقال بعض المتعاملين إن الدولار تلقى بعض الدعم في التعاملات الاسيوية من الحديث عن أن البنوك المركزية في المنطقة تشتري العملة، وقال نائب وزير المالية في كوريا الجنوبية إن بلاده ستبذل ما في وسعها لتحقيق الاستقرار في السوق بعد ارتفاع عملتها إلى أعلى مستوياتها في ثماني سنوات أمام الدولار أمس الأول، وقال بعض المتعاملين إن البنوك المركزية في كوريا الجنوبية وتايوان وسنغافورة تدخلت للحد من ارتفاع عملاتها·
وخلال تعاملات الخميس الماضي صعد الدولار بعد يومين من التراجع بعد قيام مستثمرين بجني ارباح عملات اخرى مثل اليورو والفرنك السويسري وتسوية مراكزهم قبل صدور بيانات الوظائف الامريكية ، وكان اليورو منخفضا 0,3 % امام الدولار الى 1,2089 دولار نزولا من اعلى مستوياته في شهرين الذي سجله يوم الاربعاء عند 1,2145 دولار، وكان اليورو زاد بداية امام العملة الامريكية وصعد الى اعلى مستوياته في خمسة اشهر امام الجنيه الاسترليني بعد ان اظهرت بيانات ان قطاعات الخدمات في منطقة اليورو وبريطانيا نمت باسرع معدل لها في 23 شهرا و20 شهرا على التوالي، وزاد الدولار 0,2 % امام الفرنك السويسري الى 1,2789 فرنك بينما تراجع الاسترليني قليلا الى 1,7569 دولار، وامام الين صعد الدولار الى 116,6 ين·
لكن خسائر اليورو جاءت محدودة بفضل قراءة قوية لمسح نشاط قطاع الخدمات بالإضافة إلى تحسن ثقة المستهلكين في منطقة اليورو، وقال متعاملون إنه بعد عمليات بيع دفعت الدولار للانخفاض بنسبة 2,5 في المئة مقابل اليورو وبنسبة اثنين في المئة أمام الين منذ يوم الثلاثاء فإن المستثمرين يترقبون المزيد من العلامات على مستقبل السياسة المالية الأمريكية قبل أن يستمروا في بيع العملة·
وانخفض الدولار خلال تعاملات منتصف الأسبوع الماضي نصف نقطة مئوية وبلغ اقل مستوى في شهرين مقابل اليورو وادنى مستوى في ثلاثة اسابيع مقابل الفرنك السويسري إثر تقارير عن زلزال في خليج كاليفورنيا وتردد حديث عن وقف زيادة أسعار الفائدة الامريكية، وأفاد موقع ادارة المسح الجيولوجي الامريكية على الانترنت ان زلزالا شدته 6,7 درجة على مقياس ريختر ضرب خليج كاليفورنيا قبالة السواحل المكسيكية واضاف الموقع انه لم ترد تقارير عن الخسائر، ونزل الدولار كرد فعل تلقائي لتقارير سابقة اوحت بان الزلزال ضرب كاليفورنيا·
كما منيت العملة بخسائر عقب صدور محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي في 13 ديسمبر والمح إلى ان دورة رفع اسعار الفائدة اقتربت من ذورتها بعد ان استمر الاتجاه الصعودي 18 شهرا، وقال كمال شارما خبير العملة في بنك اوف امريكا 'انها بداية سيئة جدا للدولار هذا العام، واشار مجلس الاحتياطي الاتحادي إلى انه لن يكون هناك زيادات كثيرة مقبلة وهو حافز رئيسي لتحرك الدولار'·
وارتفع الدولار نحو 15 بالمئة مقابل اليورو والين في العام الماضي مع تزايد اغراء الاصول والودائع الدولارية برفع مجلس الاحتياطي الاتحادي اسعار الفائدة في كل اجتماعات لجنة السوق المفتوحة منذ يونيو ،2004 ومن المتوقع ان يرفع المجلس اسعار الفائدة للمرة الرابعة عشر على التوالي في نهاية الشهر ليصل سعر الاقراض الاساسي إلى 4,5 بالمئة، غير ان مجموعة من البيانات الاقتصادية الامريكية غير المشجعة في الاونة الاخيرة اقنعت كثيرا من المتعاملين في السوق بان البنك المركزي ربما يتردد في رفع اسعار الفائدة أكثر من ذلك مما قد يعرض الدولار لضغوط بيع·· وأمام سلة من العملات شهد الدولار أفضل عام له منذ 1997 اذ ارتفع بنسبة 13 بالمئة·
ومع مطلع الأسبوع الماضي هبط الدولار امام اليورو والين مع انصراف اهتمام المستثمرين الى ترقب وقائع اجتماع لجنة السوق المفتوحة في مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي)، الا ان حجم التعامل كان محدودا مع بدء عودة الاسواق الى العمل بعد عطلة العام الجديد لكن استمرار العطلات في اليابان والصين ونيوزيلندا أبقى بعض المتعاملين بعيدا عن السوق وبالغ في تحركات الاسعار·
وهبط الدولار نصف نقطة مئوية أمام اليورو ليصل الى 1,1881 دولار، وأمام الين انخفض 0,75 بالمئة الى 117,0 ينا، كما هبط الدولار نحو نصف نقطة مئوية امام الفرنك السويسري الى 1,3081 فرنك، وتعقد لجنة السوق المفتوحة الاتحادية اجتماعها التالي في 31 يناير وينتظر على نطاق واسع أن تقر الزيادة رقم 14 في أسعار الفائدة الامريكية منذ يونيو 2004 لترتفع بذلك الفائدة الى 4,5 بالمئة من 4,25 بالمئة، الان ان هناك بعض الجدل بشأن ما اذا كانت الزيادة المتوقعة ستكون ذروة دورة رفع أسعار الفائدة·

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: الرؤية الواضحة جعلت بلادنا نموذجاً عالمياً للعيش والعمل