الاتحاد

الرياضي

كيكي: التركيز في اللحظات المجنونة منح «الفرسان» بطاقة نهائي الكأس

فرحة لاعبي الأهلي بالتأهل إلى نهائي الكأس (تصوير عمران شاهد)

فرحة لاعبي الأهلي بالتأهل إلى نهائي الكأس (تصوير عمران شاهد)

امتدت الأجواء المشحونة والتوتر الكبير خلال وبعد لقاء الأهلي والعين في نصف نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، الذي أقيم أمس الأول باستاد آل نهيان بأبوظبي، وانتهى بفوز الفرسان بهدفين مقابل هدف بعد مباراة في قمة الجنون في شوطها الثاني، وفرضت هذه الأجواء إخراج طاقم تحكيم اللقاء الذي قاده حكم الساحة عمار الجنيبي ومساعداه حسن المهري ومحمد أحمد الحمادي والحكم الرابع أحمد سالم من الاستاد، عبر إدخال سيارات الحكام إلى الملعب قبل أن يخرجوا من مخرج جانبي بالملعب يقود إلى بوابة مؤدية إلى مركز الوحدة مول التجاري، تفادياً من رجال الشرطة لوجود أي احتكاك بينهم وبين جمهور العين الذي احتشد أمام المدخل الرئيسي للملعب، وهو يوجه انتقادات حادة لاتحاد كرة القدم والحكام، كما خرج معظم لاعبي الفريقين من المدخل المؤدي إلى غرف الملابس تفادياً للاحتكاك مع الجمهور خاصة لاعبي الأهلي، بينما خرج عدد من لاعبي العين من المدخل الرئيسي.
شرارة التوتر
وكان التوتر قد بدأ يظهر في أجواء الملعب عقب صافرة نهاية الشوط الأول، وقبل مغادرة الحكام للملعب عندما دخل محمد عبيد حمدون عضو مجلس إدارة شركة العين لكرة القدم إلى داخل الملعب وتحدث مع الحكم الذي اعترض على دخوله إلى أرض الملعب عند مراقب المباراة، ثم بدأت الأوضاع تأخذ منحى آخر وتوترت أكثر من الدقيقة 59 بعد أن تم طرد محمد أحمد مدافع العين، ومدير الفريق مطر الصهباني لاحتجاجه على طرد لاعبه لتظهر البطاقة الحمراء بعد ذلك 4 مرات لكوزمين مدرب العين بسبب الاحتجاجات، ثم ناصر الجنيبي، وأحمد شاه إداريي الفريقين بعد دخولهما إلى الملعب اثر الاحتكاك الذي حدث بين اللاعبين داخل مرمى الأهلي عقب تسجيل العين هدف تقليص الفارق في الدقيقة 83.
الثواني الأخيرة
وتواصلت الأحداث بطرد نجم العين الدولي عمر عبدالرحمن والمباراة في ثوانيها الأخيرة بعد احتجاجه على الحكم المساعد الأول حسن المهري الذي واجه مع حكم الساحة عمار الجنيبي سخطاً كبيراً من العيناوية إداريين ومدرب ولاعبي، ويحسب للشرطة ورجال الأمن تمكنهم من منع أي احتكاك بين الجمهور الغاضب وأي من الأطراف الأخرى لتمر الليلة بسلام.
أفضلية للأهلي
أما عن سيناريو المباراة نفسها، فقد فرض الأهلي أفضليته بانتشاره السليم وتنظيمه المحكم وهدوئه ولياقته الذهنية العالية منذ الثواني الأولى في المباراة واستحق تفوقه في الشوط الأول بهدفين نظيفين بعكس العين الذي ظهرت خطوط لعبه متباعدة وظهر الإرهاق على لاعبيه الذين افتقدوا التركيز حتى في استلام وتسليم الكرة بجانب بطء بناء الهجمة.
وضع أفضل
وفي الشوط الثاني كان الوضع أفضل من جانب الزعيم، خاصة أن الأهلي تراجع للحفاظ على تقدمه، ونجح في ذلك بمنعه العين من إضافة هدف ثان بعد أن قلص الفارق قبل 7 دقائق من النهاية.
وكانت من المفارقات في اللقاء بدء مدافع العين مهند العنزي المباراة في مركز الظهير الأيسر، ثم عدل المدرب كوزمين هذا الوضع في الشوط الثاني عندما دفع بمحمد سالم الظاهري في هذا المركز وحول العنزي في قلب الدفاع مكان فارس جمعة الذي تم سحبه من الملعب.
أما مدرب الأهلي فقد دخل بتشكيلة مكنته من فرض السيطرة على الملعب أغلب فترات المباراة باستثناء الجزء الأخير منها، حيث كان منطقياً أن يتم التركيز على الشق الدفاعي لتأمين الانتصار.
كيكي سعيد
من جانبه، قال الإسباني كيكي مدرب الأهلي لعبنا مباراة قوية أمام فريق قوي وحققنا الهدف الذي عملنا من أجله، وهو الفوز والتأهل إلى نهائي الكأس بعد مستوى رائع على مدار الشوطين وأمام فريق منظم وجيد وهو بطل الدوري لموسمين على التوالي.
وعن الأحداث التي شهدها اللقاء قال كيكي: دائماً في المباريات الكبيرة يكون هناك ضغط، وفريقي لعب بهدوء وبشكل جيد ومنظم من أجل الفوز وكان تركيزنا عال لأننا نبحث عن الوصول إلى المباراة النهائية للبطولة، هذا الفوز سنعمل على استكماله بتحقيق البطولة عبر الاجتهاد في تقديم نفس المستوى في النهائي.
وأبدى كيكي سعادته الكبيرة بتحقيق الانتصار بهدفي فريقه في المباراة موجهاً الشكر للاعبيه الذين أشاد بهم جميعاً وبما قدموه من مستوى متميز خاصة المدافعين وما قدموه في الشوط الثاني الذي وصفه بالمجنون.
شكر للجميع
وعن ما قدمه المدافع سعد سرور الذي عوض غياب اللبناني يوسف محمد قال: أثني على ما قدمه كل اللاعبين، وليس سعد سرور فقط، وعن استبداله لجرافيتي الذي كان يساهم في إبقاء مدافعي العين في مناطقهم قال كيكي: قرار مشاركة جرافيتي اتخذناه قبل 24 ساعة فقط من المباراة، فقد كان مصاباً، لكنه أبدى رغبته في المشاركة، وأكد جاهزيته، لذلك دفعنا به وعندما استبدلناه بأحمد خليل لأن الأخير جاهز لتعويضه وأداء الأدوار المطلوبة منه.
وقت غير مناسب
وعن مستقبله في ظل الأخبار التي رشحت عن توجه الأهلي للتعاقد مع المدرب البرازيلي ابل براجا، قال كيكي: الوقت ليس مناسباً للحديث عن المستقبل فما زالت أمامنا مباريات في الدوري وينتظرنا اللقاء الأهم نهائي الكأس وعلينا مواصلة العمل والتركيز على ما ينتظرنا من مباريات والفوز ببطولة الكأس التي تجعل الفريق يشارك في دوري أبطال آسيا مباشرة دون اللعب في الملحق.

أحمد خليفة: «الأحمر» استحق الفوز بـ «مباراة الموسم»
أبوظبي (الاتحاد) - هنأ أحمد خليفة حماد المدير التنفيذي بالنادي الأهلي، فريقه وجمهور ناديه بالفوز والعبور إلى المباراة النهائية لمسابقة الكأس معتبراً أن الفوز الذي حققه فريقه مستحق وكان الفريق بحاجة له في هذا التوقيت ليؤكد استمراره في المسابقة حتى محطتها الأخيرة.
وقال: لقد كانت المباراة قوية وتستحق وصف مباراة الموسم بعد نتيجة المباراتين السابقتين، وكان هناك اجتهاد وتركيز من لاعبينا انعكس على الأداء الجميل الذي قدموه خلال شوطي المباراة، وظهر بوضوح في اللحظات العصيبة في الجزء الأخير من اللقاء، حيث تحملوا الضغط وتمكنوا من الحفاظ على تقدمهم حتى صافرة النهاية.
وعن الأحداث التي شهدتها المباراة، قال حماد: أمر طبيعي في مباراة نصف نهائي الكأس أن تكون الأجواء متوترة ومشحونة.


طالب بحرمان الجنيبي من ممارسة التحكيم
كوزمين: الحكم استهدف العين ولا أعرف سبب طردي

أبوظبي (الاتحاد) - قدم الروماني كوزمين مدرب العين اعتذاره على عدم تحقيق الفوز والتأهل إلى نهائي بطولة الكأس، وذكر أن رغبته وفريقه كانت كبيرة في إهداء الفوز والتأهل، إلى الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، خاصة بعد زيارة الفريق له بالمستشفى بعد الوعكة الصحية الخفيفة التي منعت تواجده مع الفريق في الفترة الأخيرة، وهنأ الأهلي على الفوز والتأهل وتمنى له التوفيق فيه.
وشنّ كوزمين في المؤتمر الصحفي الذي عقد بعد المباراة هجوماً عنيفاً على الحكم الدولي عمار الجنيبي واتهمه باستهداف فريقه أمام الأهلي في لقاء الفريقين الذي أداره أمس الأول، معتبراً أن ما حدث لم يكن للمرة الأولى، بل تكرر في مرات عديدة في البطولة نفسها الموسم الماضي، وهذا الموسم في مباراتي بني ياس والجزيرة.
وقال كوزمين لم يكن أمامنا سوى أن نسحب اللاعبين من الملعب لأن الحكم قدم أداء تحكيمياً سيئاً جداً بإنذاره لثلاثة مدافعين وفي الشوط الثاني، ومن خطأ بسيط لمحمد أحمد منحه الإنذار الثاني وطرده من الملعب، ولم يقتصر الأمر على ذلك، بل تم عكس بعض الحالات ومنها رمية التماس عندما أخرج جرافيتي الكرة، لكن الحكم عكس الحال ونتج منها ضربة ركنية جاء منها هدف الأهلي الأول.
وأضاف: نحن فريق مهيأ للعب في كل الظروف لكن تفاجأت بما حدث من الحكم في هذه المباراة، وكما أوضحت لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يستهدف فيها الفريق، بل أصبح الأمر متكرراً، وقد ساعدناه بالأخطاء التي وقعنا فيها في الشوط الأول، وفي الشوط الثاني عدنا وقدمنا مستوى أفضل وسجلنا هدفاً وأعتقد أن المباراة كانت جيدة لكنها تأثرت بأداء الحكم.
برمجة ضاغطة
وانتقد كوزمين البرمجة الضاغطة التي خاض فيها العين مبارياته في الفترة الأخيرة، معتبراً أن خسارة فريقه لم يكن سببها الإحباط بعد الخروج من دوري أبطال آسيا لكن للبرمجة الضاغطة ما بين دوري أبطال آسيا والدوري والكأس وهو ما جعل فريقه مرهقاً.
وعن تراجع فريقه في الشوط الأول الذي دانت فيه السيطرة للأهلي، قال كوزمين: كانت لدينا أخطاء كثيرة جداً وكنا نلعب أمام فريق قوي كما استقبلنا هدف في توقيت مبكر من المباراة أخطأ في تقديره الحارس داوود، وعندما تلعب أمام فريق كبير يجب أن لا تقع في أخطاء.
وأضاف: لكن مع ذلك فإن الحكم ساهم بدوره في ذلك بإنذاره للمدافعين وجعلهم في حالة خوف من الحصول على إنذار ثاني، ومن ثم الطرد وقد تحدثت إلى اللاعبين في فترة الاستراحة بين الشوطين وبالفعل عادوا إلى الملعب بشكل مختلف وقدموا مستوى مميزاً.
وأبدى كوزمين استغرابه من طرده من الملعب، وقال ذهبت لأتحدث مع الحكم الرابع ولا أدرى سبب طردي مع العلم أنني في الجزء الأول من المباراة لم أتحرك من مكاني وبعدها كنت ضمن الإطار المخصص لي، وما حدث من الحكم خلال هذه المباراة أدى إلى توتر اللاعبين بشكل كبير، ولكن مع هذه الظروف التي أحاطت بهذه المباراة، فإنها ليست عذراً لخسارتنا.
وطالب كوزمين بإيقاف الحكم عمار الجنيبي ومنعه في ممارسة التحكيم، واتهمه بإضاعة الوقت في الحديث مع لاعبي الأهلي وعدم أتخاذ قرارات تجاههم في حالات كانت تستدعي اتخاذ القرار.
تحقيق بطولات
واعتبر كزومين الفوز ببطولة السوبر في استهلال الموسم، ثم بطولة الدوري التي حسم أمرها لم يكن كافياً لفريقه، وأنه كان يريد المزيد لكن يجب أن لا يغفل أن هناك من يعملون أيضاً ويريدون تحقيق البطولات.
من جانبه، وصف محمد عبيد حماد مشرف فريق العين التحكيم بـ (قمة المهزلة)، وقال ما حذرنا منه قبل المباراة بأن تتأثر أجواء اللقاء بما حدث في اللقاء السابق بينهما وقرارات لجنة الانضباط قد حدث وقد وزع الحكم الإنذارات بالجملة وألغى أهدافاً ولم يحتسب حالات وكان سبباً رئيسياً في الخسارة التي تعرض لها العين.
ورغم اعترافه بأن الأهلي كان الأفضل إلى النصف الأول من الشوط الثاني، إلا أن حماد قال: لقد تمكن العين من العودة بعد ذلك وقدم مباراة كبيرة ويجب أن لا ننسى أن طبيعة مباريات الكؤوس تختلف عن المباريات الأخرى، ورغم الطرد وإكمال الفريق للمباراة بعشرة لاعبين إلا أنه قدم مردود جيداً وسجل هدفاً وكان بإمكانه إعادة المباراة إلى نقطة البداية.
وعن اعترضاه على ضيق ستاد آل نهيان قبل المباراة وعدم حضور كبير لجماهير العين إلى الملعب الذي امتلأ نصفه تقريباً فقط بجمهور الفريقين مناصفة، قال محمد عبيد حماد: أعتقد أن عدم حضور جمهورنا بشكل أكبر كان بسبب تخوفهم من عدم وجود أماكن في الملعب.


جيان: الخسارة لا تقلل من مكانة بطل الدوري
أبوظبي (الاتحاد) - أكد الغاني أسامواه جيان مهاجم العين أن خسارة فريقه أمام الأهلي لا تقلل من مكانته كفريق كبير وأقوى فريق في الموسم الحالي، مبيناً أنه لو خيروه بين بطولة الدوري والكأس لاختار الأولى لأنها الأقوى مؤكداً أن فريقه لم يكن سيئاً في هذه المباراة، لكنه لم يوفق في تحقيق النتيجة المرجوة، كما أن الحكم لم يحتسب له ضربتي جزاء.
وقال جيان: أتمنى أن أبقى مع العين لـ 3 أو 4 سنوات أخرى لأنني مرتاح تماماً فيه وأتمنى أن أحقق معه المزيد من البطولات.

أكد أنه لا وجود لضربتي جزاء للعين
محمد عمر: الحكم أدار اللقاء بتميز وجرأة
أبوظبي (الاتحاد) - أثنى الحكم الدولي السابق محمد عمر رئيس لجنة الحكام على طاقم تحكيم مباراة الأهلي والعين بقيادة الدولي عمار الجنيبي ووصف أداؤه بالمتميز والجريء والقوى معتبراً أن الحكم قدم أداءا استثنائياً استحق عليه الإشادة واتخذ قرارات قوية وحاسمة وصحيحة كما أنه لم يتخذ أي قرار أثر على نتيجة المباراة أو تسبب في فوز أو خسارة أي من الطرفين.
وقال محمد عمر: دائماً الفريق المهزوم يبحث عن شماعة ونحن نفتخر بنادي العين كناد كبير ويمثل واجهة لكرة القدم الإماراتية ولم نكن نتوقع أن نسمع حديثاً انفعالياً من إداريه بعد المباراة بل كان عليهم التأكد بمراجعة مجريات اللقاء وما لا شك فيه أنه لا وجود لضربتي جزاء لمصلحة العين في المباراة لأن الكرة في الحالتين ذهبت ليد اللاعب ولم يحدث العكس وهذا واضح جداً خاصة أن اللاعب كان يتفاجأ بالكرة ويظهر ذلك عليه، أما الهدف الملغي للعين فقد كان من حالة تسلل واضحة وكذلك حالات الطرد التي حدثت كان صحيحة.
وأضاف: صحيح أن الحكم لم يتخذ قرارات إدارية بسيطة غير مؤثرة وهي قرارات لا يمكن أن يلام عليها لأنها تعود لتقديره الشخصي، واعتقد أن المباراة كانت استثنائية وتألق فيها الحكم ومساعده الأول بدرجة امتياز وهم يشكرون على المستوى الذي قدموه.
ولفت محمد عمر إلى أن حكام الإمارات مصنفون ضمن المستوى الأول بين حكام آسيا وهذا التصنيف من الاتحاد الدولي، وقال: نحن كلجنة حكام نثق في حكامنا وعدم ترصدهم أو تعمدهم الإضرار بأي فريق وإذا صدر حديث من مدرب أو إداري، فإن هناك لجان مختصة ستنظر في ذلك ونحن لا نقبل أي إساءة أو ما يقلل من هيبة الحكام.
الجنيبي يرفض التعليق
من ناحيته رفض الحكم الدولي عمار الجنيبي التعليق على أحداث المباراة تاركاً الأمر للجان المختصة لتدلو بدلوها في الموضوع معتبراً أن مهمته انتهت بنهاية المباراة ورفعه للتقرير المتعلق بها. وكان الجنيبي قد غادر أمس إلى نيبال للمشاركة في إدارة مباريات في بطولة كأس التحدي.


مهند العنزي:
الخروج من «الكأس» و «الآسيوية» لن يفسد فرحتنا بالدرع

أبوظبي (الاتحاد) - رفض مهند العنزي مدافع العين الحديث عن التحكيم، لكنه تمنى أن يراجع الحكام قراراتهم مرة أخرى وقال: لم نكن موفقين في الشوط الأول، بالإضافة إلى أن الهدف الأول للأهلي جاء بعد حالة لمصلحة العين عكست لمصلحة الأهلي، والهدفين اللذان استقبلناهما من ضربتين ثابتتين وفي النهاية خسرنا المباراة وعلينا أن نتقبل الخسارة. وأضاف: الأجواء في المباراة ساهمت في التوتر، وقد تحدث معنا المدرب كوزمين في غرفة الملابس وامتص هذا التوتر بخبرته لذلك كان شكل الفريق مختلفاً في الشوط الثاني وقد سعينا لتحقيق نتيجة جيدة لكننا لم نوفق ونهنئ الأهلي بالتأهل إلى النهائي.
وأوضح العنزي أن خروج فريقه من دوري أبطال آسيا، ثم من كأس صاحب السمو رئيس الدولة لن يفسد فرحتهم بالاحتفاظ بدرع الدوري رغم أن طموحهم كان الاستمرار في البطولتين معتبراً أن ما لم ينجحوا في تحقيقه هذا الموسم سيعملون من أجله في الموسم الماضي. وأكد مهند أن توظيفه كظهير في الشوط الأول وقلب دفاع في الثاني أمر عادي بالنسبة له مبيناً أنه رهن إشارة المدرب حتى وإن وظفه كمهاجم.

بشير سعيد:
فرحتى كبيرة بالهدف و «الأحمر» أفضل فريق يلعب كرة جماعية
أبوظبي (الاتحاد) -أبدى بشير سعيد مدافع الأهلي والذي قاد فريقه إلى نهائي الكأس بإحرازه الهدف الثاني فرحته الكبيرة بالهدف الذي أحرزه، وقال: سعادتي الكبيرة بالفوز وبالهدف الغالي الذي سجلته والذي يعتبر أول هدف لي اسجله من ضربة ثابتة مع الأهلي، والأهم من ذلك أنه ساعد الأهلي على التأهل إلى النهائي بعد مباراة قوية تفوقنا فيها على العين وفرضنا أفضليتنا في الملعب على مدار الشوطين.
وقال: حرصنا على أن نسيطر على الملعب من البداية وأن ننهي المباراة في شوطها الأول وقد وفقنا في ذلك، وفي الشوط الثاني كان من الطبيعي أن نتراجع للحفاظ على تقدمنا مع الاعتماد على الهجمات المرتدة.
وأضاف: الأهلي كان الأفضل في كل شيء والعناصر الموجود فيه لا ينقصها سوى تحقيق بطولة لأنها الأفضل في الدولة حالياً، والمباراة كانت مباراة الموسم وكل الفريق قدم مستوى مميز، وقام كل لاعب بالدور المطلوب منه، وهذا ما قادنا لتحقيق الفوز، ويجب أن لا ننسى أن العين لم يتمكن من الفوز علينا في الملعب هذا الموسم خلال المباريات الثلاث التي واجهناه فيها، حيث فزنا باثنتين وتعادلنا في واحدة وهذا لم يكن من فراغ، بل لأن الأهلي أفضل فريق حالياً يلعب كرة قدم جماعية ولديه الحلول الفردية في خط الهجوم.
وعن الأحداث التي شهدتها المباراة قال: كانت هناك مبالغة من دكة بدلاء العين، وكان يجب أن يكون الهدوء موجود لأن الحكم أدار المباراة بشكل جيد وكانت قراراته منصفة للطرفين، لكن ما حدث خارج الملعب ساهم في التوتر الذي حدث.
وأشار بشير سعيد إلى أن تأهل الأهلي إلى المباراة النهائية في المسابقة الأغلى يمثل الدافع الأكبر للاعبين والجهاز الفني من أجل التتويج والحصول على الكأس كون ذلك يمثل انقاذاً للموسم.


حمدون: «التحكيم الأجنبي» في المباريات الكبيرة ضروري
أبوظبي (الاتحاد) - قدم محمد عبيد حمدون عضو مجلس إدارة شركة العين لكرة القدم، مشرف قطاع كرة القدم في النادي التهنئة للأهلي على الفوز الذي اعتبره مستحقاً والوصول إلى المباراة النهائية لكأس رئيس الدولة.
وقال: الغريب في هذه المباراة مع احترامي للحكم عمار الجنيبي وهو حكم كبير أنه لم يكن في مستواه المعروف، وأتمنى أن لا يكون قد تأثر بالأحداث التي سبقت هذه المباراة (في إشارة إلى تداعيات لقاء الفريقين السابق في الدوري)، وأنا بعد ما حدث اتفق تماماً مع رأي نادي الشباب باستقدام حكام أجانب للمباريات الحساسة مع قناعتنا بأن حكامنا جيدين لكنهم يتأثرون بما يحدث والدليل حالة طرد محمد أحمد وحالة ماجد ناصر.
وأضاف: العين في الشوط الأول لم يستحق أن يكسب والأهلي كان الأفضل حتى آخر 20 دقيقة وبعدها تحسن العين وكان الأوفر نشاطاً.
وأكد حمدون أن ناديه مع الحكام المواطنين لكن في المباريات الكبيرة يجب أن يكون هناك حكام أجانب.


عبدالمجيد حسين: «الزعيم» بطل وإن خسر

أبوظبي (الاتحاد) - أكد عبد المجيد حسين مشرف فريق الأهلي أن فريقه حقق ما عمل من أجله وهو الوصول إلى المباراة النهائية للبطولة التي سيعملون على الفوز بها ونيل كأس صاحب السمو رئيس الدولة، مشيراً إلى أن الأهلي لعب بتركيز وهدوء مكناه من السيطرة على الملعب والضغط المتواصل على مرمى العين ليتمكن من إحراز هدفين في الشوط الأول أكد بهما تفوقه في اللقاء.
وقال: الهدفان من ضربتين ثابتتين لكنهما نتجا من الضغط الكبير على المنافس، وفي الشوط الثاني كان الحماس طاغياً على الأداء، وبالتالي انعكس على التركيز ليقلص العين الفارق ويزيد من تهديده لمرمانا في الجزء الأخير من المباراة، ورغم فوز الأهلي فإن العين يبقى بطلاً رغم الخسارة.
وأضاف: تنقصنا خطوة واحدة لتحقيق البطولة لأن النهائي ستكون له رؤية مختلفة وبلا شك يحتاج إلى جهد مضاعف. وأوضح عبدالمجيد حسين أن الأحداث التي شهدها اللقاء في جزئها الأخير كانت نتيجة للشد، ولم يكن يتمنى أن تحدث مشيداً بقدرة حكم اللقاء عمار الجنيبي على السيطرة على الوضع.

سرور: الثقة والروح العالية حسمتا المواجهة

أبوظبي (الاتحاد) - قال سعد سرور مدافع الأهلي إن المباراة تعتبر أقوى مباريات لفريقه هذا الموسم، فالعين فريق قوي وبه عناصر جيدة ومحترفين متميزين، لكن ثقتنا بأنفسنا والروح العالية التي لعبنا بها مكنتنا من أن نحقق هدفنا الذي دخلنا الملعب من أجله وهو الوصول إلى النهائي.
وأضاف اللاعب الذي يشارك للمرة الثانية بجانب بشير سعيد لاعب الخبرة بسبب إيقاف المدافع اللبناني يوسف محمد: أشكر بشير سعيد الذي وجهني وساعدني على تقديم مستوى جيد في هذه المباراة وسعيد أكثر في نجاحي في القيام بالدور المطلوب مني خاصة في مراقبة مهاجم العين جيان.


جرافيتي:
لم أكن في حسابات المدرب حتى اللحظات الأخيرة

أبوظبي (الاتحاد) - عبر البرازيلي جرافيتي مهاجم الأهلي وصاحب هدف المباراة الأول عن سعادته بالفوز والتأهل لنهائي الكأس وبإحرازه هدفاً في ساهم به مع زملاؤه في انتصار الفريق.
وقال: المباراة كانت قوية واستطعنا أن نتفوق فيها بعد أن سيطرنا على الشوط الأول، ثم عملنا على المحافظة على تقدمنا وأعتقد أنها واحدة من أقوى المباريات خاصة أنها جمعتنا مع العين أقوى فرق الدوري.
وذكر جرافيتي أنه كان خارج الحسابات قبل 24 ساعة من اللقاء بسبب إصابة، لكنه بعدما أطمأن على جاهزيته عاد للتشكيلة.
وأوضح جرافيتي أنه لم يكن أمام فريقه سوى القتال على الكرة والفوز بهذه المباراة بعدما أصبحت البطولة هي الوحيدة المتاحة لفريقه بعد خروجه من المنافسة على بطولتي الدوري وكأس المحترفين.
وامتدح جرافتي الأداء الذي قدمه فريقه طوال زمن المباراة خاصة في الدقائق الأخيرة التي شهدت توتراً وعصبية.


أكد أنه تعرض للمضايقة من لاعبي «البنفسج»
ماجد ناصر: قتل الوقت حق مشروع و«الفرسان» الأقوى الآن
أبوظبي (الاتحاد) - على غير ما عرف عنه سابقاً كان ماجد ناصر هادئاً حتى في الحالة التي كان سبباً رئيسياً فيها بعد تسجيل ألكس بروسكو هدف العين وتوجهه لأخذ الكرة بغرض تسريع استئناف اللعب، لكن ماجد استحوذ على الكرة لتحدث مشاحنة تدخل فيها لاعبو الفريقين وكانت نتيجتها إشهار إنذارات لماجد نفسه، وعبدالعزيز هيكل من الأهلي وألكس من العين.
وقال ماجد: طبيعي وفريقي متقدم والمباراة في دقائقها الأخيرة أن أعمل على قتل الوقت وتأخير اللعب وهذا أمر بديهي وعندما أخذت الكرة دفعني ألكس، ثم تفاجأت بدخول عبدالعزيز هيكل في الأمر.
وكشف ماجد ناصر أنه تعرض للمضايقة من عدد من لاعبي العين رافضاً تحديد أسماء، مبيناً أنه ليس من الأخلاق أو الروح الرياضية أن يتم حدوث ذلك، وأكد أنه كان في قمة الهدوء في التعامل مع الأحداث لأنه استفاد كثيراً من تجارب الماضي ووعى دروسها وأصبح قادراً على التعامل مع أي موقف بهدوء وبدون انفعال. وقدم ماجد ناصر اعتذاره عن إشارة (الستة) في لقاء الفريقين الأخير في بداية الدوري مؤكداً أنه لم يقصد الإساءة لجمهور الزعيم بقدر ما قصد مداعبته وطالبهم بتقبل مداعبته بروح رياضية.
وقال حارس الأهلي: لعبنا بتركيز وتداعيات اللقاء السابق وقرار لجنة الانضباط لم يكونا حاضرين في أذهاننا وكان كل همنا أن نحقق الفوز ونتأهل للنهائي لأن بطولة كأس رئيس الدولة هي البطولة الوحيدة التي أمامنا كما كان همنا أيضاً أن لا نخسر أمام العين هذا الموسم لأننا أقوى فريق في الدولة في هذه الفترة بعد ابتعاد عدد من الأندية الكبيرة عن مستوياتها المعروفة.
وأضاف: تفوقنا في هذه المباراة أداء ونتيجة وقدمنا مستوى كبير خاصة في الشوط الأول وفي الثلث الأخير من الشوط الثاني نشط العين في الهجوم لكننا نجحنا في إنهاء المباراة بتفوقنا بهدفين مقابل هدف وهذا ما دخلنا الملعب من أجله وأهنئ فريقي بالنتيجة والتأهل وأتمنى التوفيق للعين.

اقرأ أيضا

هاتريك لخيول الإمارات في اليوم الثاني لرويال أسكوت