الاتحاد

رمضان

8 عائلات عريقة في حكومة نظيف الجديدة


القاهرة- 'الاتحاد': التعديل الوزاري الأخير في مصر به مفاجأتان ومجموعة ملامح تستحق الرصد· المفاجأتان هما بلا شك خروج الوزيرين كمال الشاذلي الذي كان يشغل حقيبة شؤون البرلمان، والدكتور محمد ابراهيم سليمان وزير الإسكان· ولم تقتصر مفاجأة كمال الشاذلي على مجرد خروجه من الوزارة بل امتدت الى إلغاء وزارته نفسها، وربما لأول مرة يخرج وزير ووزارته من التشكيل الحكومي·
وامتدت مفاجأة الشاذلي إلى موقعه البديل وهو المشرف العام على المجالس القومية المتخصصة وهو الموقع الذي ظل خاليا عدة شهور منذ وفاة الدكتور عاطف صدقي رئيس الوزراء الأسبق·
ورغم أن منصب المشرف العام على المجالس القومية المتخصصة يعد مرموقا لأنه بمثابة رئاسة لبنك الفكر والإبداع والابحاث القيمة في شتى المجالات، فإن الشائع عنه أنه جراج المسؤولين التنفيذيين عندما يخرجون من موقعهم الوزاري وتنحسر عنهم الاضواء، كما أن الشائع أيضا أنه منصب شؤم أو نحس وانه طريق شاغله الى القبر، فقد كان هذا الموقع هو الأخير لمن شغلوه قبل أن يرحلوا عن الدنيا·
وهناك من يرى أنه لا يوجد أي تناغم ولقاء وانسجام بين الشاذلي ومنصبه الجديد لأن الشاذلي عُرف عنه أنه رجل ديناميكي متحرك وتنفيذي جيد، ولديه حضور طاغ بين عامة الناس والجماهير لكنه لم يكن أبدا من هواة الفكر والابداع والتأمل مما يجعل من الصعب عليه أن يتواءم مع المجالس القومية المتخصصة·
وأما محمد ابراهيم سليمان فقد كان بحق وزير الصدمات والصدامات والمعارك وكان من أكثر الوزراء، بل اكثرهم على الاطلاق اثارة للزوابع والجدل واختلف مع 'طوب الأرض' كما يقولون، ومع ذلك كله كان يخرج من كل معركة قويا منتصرا حتى فقد خصومه الأمل في خروجه من الوزارة·
وكل القضايا التي كانت مادة ساخنة في الصحف خلال الفترة الماضية كان محمد ابراهيم سليمان البطل الاوحد فيها مثل قضية الدكتور ممدوح حمزة الذي يحاكم في لندن بتهمة التدبير لاغتيال أربعة مسؤولين مصريين بينهم محمد ابراهيم سليمان، وقضية محور الكورنيش التي أطلق عليها قضية ردم النيل، وقضية الكتاب الاسود الذي وضعه أحد موظفي وزارة الاسكان المفصولين ضد سليمان، وهذا الموظف هو محمد سعد خطاب الذي أصر على الاحتفال بطريقته الخاصة بخروج محمد ابراهيم سليمان من الحكومة حيث فوجئ المارة بمحمد سعد خطاب يقود موكبا ضخما من السيارات أمام مقر وزارة الاسكان ومنزل محمد ابراهيم سليمان وراحت عشرات السيارات تطلق آلات التنبيه ابتهاجا بخروج سليمان من الحكومة·
وفي حي 'الجمالية' بالقاهرة حيث فاز سليمان في انتخابات البرلمان الماضية وصار نائبا للدائرة خرج العشرات من أهالي الدائرة في مسيرات احتفالية وراحوا يتبادلون توزيع الشربات ابتهاجا برحيله من الحكومة·
وعلى الجانب الآخر لم يخرج ابراهيم سليمان صفر اليدين من التشكيل الجديد فقد صدر قرار جمهوري بمنحه وسام الجمهورية من الطبقة الأولى تقديرا لجهوده التي بذلها طوال تقلده منصب وزير الاسكان، وحصل على نفس الوسام الدكتور عبدالرحيم شحاتة وزير التنمية المحلية الخارج ايضا من التشكيل والدكتور حسين كامل بهاء الدين وزير التربية والتعليم الاسبق في حكومة الدكتور عاطف عبيد التي سبقت حكومة نظيف الأولى·
عائلات عريقة
وأما الملامح الجديرة بالرصد والتسجيل في حكومة الدكتور أحمد نظيف الجديدة فأهمها أن هذه الحكومة يمكن ان نطلق عليها حكومة 'العائلات العريقة' بدلا من المسمى غير الدقيق وهي أنها حكومة رجال أعمال· فقد ضمت حكومة نظيف الأولى أربع عائلات عريقة وذات ثقل تاريخي ومالي كبير، وأولها عائلة محيي الدين ويمثلها في الحكومة الدكتور محمود محيي الدين وزير الاستثمار الشاب الذي حافظ على موقعه في التشكيل الجديد، وهو سليل عائلة ضاربة بجذورها في أعماق السياسة المصرية وأشهر أبنائها خالد محيي الدين أحد ضابط ثورة 23 يوليو الاحرار وزعيم حزب التجمع المعارض الذي فشل في انتخابات البرلمان الماضية أمام مرشح جماعة الاخوان المسلمين تامر عبدالغني في دائرة كفر شكر بالقليوبية·
ومن أشهر ابناء عائلة محيي الدين زكريا محيي الدين نائب رئيس الجمهورية في عهد عبدالناصر والراحل فؤاد محيي الدين الذي شغل منصب رئيس الوزراء في أواخر عهد الرئيس الراحل انور السادات واوائل عهد الرئيس حسني مبارك ومات وهو على رأس عمله رئيسا للوزراء·
ومن العائلات العريقة التي تواصل حضورها الطاغي في حكومة نظيف الجديدة عائلة غالي التي يمثلها الدكتور يوسف بطرس غالي وزير المالية والتأمينات وهو ابن شقيق الدكتور بطرس بطرس غالي الأمين العام السابق للأمم المتحدة والرئيس الحالي للمجلس القومي لحقوق الانسان· وحفيد بطرس باشا غالي رئيس وزراء مصر في اوائل القرن العشرين والذي اغتيل عام 1910 أي منذ 96 عاما·
وحافظت عائلتا رشيد والمغربي الثريتان على تواجدهما القوي في حكومة نظيف الثانية·· والأولى يمثلها المهندس رشيد محمد رشيد الذي استحوذ على وزارة التجارة الداخلية وضمها الى وزارته التي كانت تسمى في حكومة نظيف الأولى وزارة التجارة الخارجية والصناعة وصارت في الحكومة الثانية وزارة التجارة والصناعة·
وعائلة رشيد لها باع طويل في الثراء ويمتلك أبناؤها ومنهم الوزير رشيد مشروعات صناعية واستثمارية ضخمة في عدة مجالات·
أما عائلة المغربي الضالعة في الغنى وعالم المال والأعمال فيمثلها أحمد المغربي الذي شغل منصب وزير السياحة في حكومة نظيف الاولى لكنه انتقل في الحكومة الثانية وزيرا للاسكان والتنمية العمرانية بدلا من الوزير السابق محمد ابراهيم سليمان·
وفي حكومة نظيف الثانية انضمت أربع عائلات من الوزن الثقيل الى التشكيل الجديد ليكتمل عقد العائلات العريقة ويقفز الى ثماني عائلات بدلا من أربع، والعائلات التي انضمت الى التشكيل الجديد هي عائلات جرانة ومنصور والجبلي وأباظة·
ويمثل عائلة جرانة في حكومة نظيف زهير جرانة وزير السياحة الذي خلف أحمد المغربي في الموقع وهو حفيد وحيد جرانه وزير الشؤون الاجتماعية والمواصلات في عهد الملك فاروق·· ويمتلك زهير وعائلته واحدة من كبرى شركات السياحة وكان يتولى منصب أمين عام وزارة السياحة الى جوار أحمد المغربي وزير السياحة المنتقل الى الاسكان·
ودخلت الوزارة الجديدة عائلة الجبلي ممثلة في ابنها الدكتور حاتم الجبلي الذي تولى حقيبة الصحة والسكان، والجبلي عائلة ثرية لها باع طويل في السياسة والثروة، والدكتور حاتم هو نجل الدكتور مصطفى الجبلي الذي شغل منصب وزير الزراعة من قبل، وشقيق شريف الجبلي عضو أمانة السياسات بالحزب الوطني الحاكم وقيل انه كان مرشحا بقوة من قبل لوزارة التجارة والصناعة لولا قوة ونفوذ المهندس رشيد محمد رشيد·
وينتمي محمد لطفي منصور وزير النقل الجديد الى عائلة ذات ثقل ضخم في الثروة هي عائلة منصور التي تمتلك توكيلات سيارات شيفروليه وأوبل اضافة الى توكيل آخر لأشهر المطاعم الأميركية·
وشهدت نهاية العام 2005 عودة المجد السياسي العريق للعائلة الأباظية التي عادت الى اضواء السياسة من أوسع أبوابها لتصبح ممثلة بقوة في الحكومة والمعارضة والبرلمان·· فما كاد الدكتور محمود أباظة يفوز في انتخابات البرلمان الماضية حتى انتخب رئيسا للهيئة البرلمانية لحزب 'الوفد' المعارض، وما لبث أن لحق به شقيقه أمين أباظة الى الأضواء ولكن من باب الحكومة حيث اختير في التشكيل الوزاري الأخير وزيرا للزراعة واستصلاح الأراضي·
ولم يكتف محمود أباظة بموقعه كنائب لحزب الوفد في البرلمان ورئيسا لهيئته البرلمانية بل اصبح عضوا باللجنة العامة للبرلمان ولجنة القيم ولجنة المؤتمرات البرلمانية الاقليمية والدولية·
ومع تقلد أمين اباظة الشقيق الأصغر لمحمود حقيبة الزراعة في حكومة الدكتور نظيف الجديدة يسترد الأباظية مواقعهم في الحكومة والمعارضة بعد غيابهم عن الساحة السياسية سنوات منذ خروج المهندس ماهر أباظة وزير الكهرباء السابق في عام 1999 ووفاة كل من ثروت اباظة وكيل مجلس الشورى والقطب الوفدي ابراهيم الدسوقي أباظة·
ومحمود أباظة المعارض وأمين أباظة الحكومي هما نجلا أحمد باشا أباظة عضو مجلس النواب منذ عام 1938 وحتى عام 1950 ثم البرلمان عام ·1984
وبقي في النهاية أن نقول إن الشبكة الأسرية والعائلية في حكومة الدكتور نظيف الجديدة ممتدة ومتفرعة حيث أن الدكتور علي مصيلحي وزير التضامن الاجتماعي الجديد باسمه ووزارته هو ابن خال أنس الفقي وزير الاعلام، كما أن محمد لطفي منصور وزير النقل هو إبن خالة المهندس أحمد المغربي وزير الاسكان وبذلك تكون حكومة نظيف الثانية عائلية جدا·

اقرأ أيضا