الاقتصادي

الاتحاد

إيقاف تشغيل آخر مفاعل نووي في اليابان

مهندسان في المقر الرئيس لشركة هوكايدو شمال اليابان (أب)

مهندسان في المقر الرئيس لشركة هوكايدو شمال اليابان (أب)

طوكيو (د ب أ) - أوقفت شركة كهرباء يابانية تشغيل المفاعل النووي الوحيد الذي يعمل حالياً في اليابان، مساء أمس، لإجراء صيانة مقررة، لتصبح اليابان من دون كهرباء مولدة من محطات نووية، بعد كارثة محطة فوكوشيما النووية عام 2011.
وقالت شركة هوكايدو للطاقة الكهربائية إنها أغلقت المفاعل 3 في محطة توماري للطاقة النووية في الجزيرة التي تقع بشمال اليابان حوالي الساعة 11 مساء أمس (14 بتوقيت جرينتش)، لينضم إلى 49 وحدة أخرى، تم وقف عملها، بسبب عمليات الفحص أو نتيجة لتعرضها لحوادث.
وستكون هذه هي المرة الأولى على مدار 42 عاماً التي يتوقف فيها عمل كل المفاعلات النووية في اليابان.
وقالت منظمة “سايونارا نيوكس” إن “وقف كل عمليات المحطات النووية سيثبت بشكل واقعي أننا يمكننا العيش من دون محطات الطاقة النووية”. وأضافت أنه “سيتم كشف وهم نقص الطاقة، وهي دعاية مضللة وكاذبة لصناعة الطاقة النووية”.
يذكر أن حصة الكهرباء المولدة من الطاقة النووية في اليابان كانت تبلغ 30% قبل كارثة فوكوشيما.
وقالت شركة هوكايدو إليكتريك في تقريرها السنوي العام الماضي إن “توليد الطاقة النووية أمر مفضل للغاية فيما يتعلق بالخصائص البيئية، نظراً لعدم انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون خلال عملية الإنتاج، وتساهم التقنية في إمداد مستقر للطاقة”.
ولم تتمكن شركات الطاقة الكهرباء اليابانية من إعادة تشغيل مفاعلاتها المعطلة، بسبب المخاوف الشعبية من الطاقة النووية، في أعقاب كارثة محطة فوكوشيما دايتشي النووية، التي تعد أسوأ حادث نووي في العالم منذ انهيار مفاعل تشرنوبيل عام 1986.
وتعتمد هذه الشركات بصورة كبيرة على التوليد الحراري للطاقة الكهربائية.
وتعرضت محطة فوكوشيما، التي تديرها شركة طوكيو للطاقة للكهربائية، لانصهار ثلاثة من مفاعلاتها الستة، بعدما هزها زلزال بقوة تسع درجات على مقياس ريختر، أعقبته موجات مد عاتية (تسونامي).
ووقعت سلسلة من الانفجارات، وتلتها حرائق بالمحطة، مما تسبب في تسرب كميات هائلة من الإشعاعات إلى البيئة.

اقرأ أيضا

النفط يصعد والأسواق تتابع اجتماع «أوبك+»