الاقتصادي

الاتحاد

وكيل وزارة الطاقة يزور الحوض الجاف في البحرين

المنامة (وام) - اطلع مطر النيادي وكيل وزارة الطاقة والوفد المرافق له خلال زيارة للمنامة مؤخراً على مرافق الشركة العربية لبناء وإصلاح السفن “أسري”، التي تتخذ من مملكة البحرين مقرا لها والتطورات التي شهدتها الشركة.
وكان في استقبال الوفد الشيخ دعيج بن سلمان بن دعيج آل خليفة رئيس مجلس إدارة “أسري” والرئيس التنفيذي وعدد من المسؤولين في الإدارة العليا للشركة حيث رحب الشيخ دعيج بزيارة وكيل وزارة الطاقة والوفد المرافق له الذي قام بزيارات ميدانية لمرافق الشركة واطلع على سير العمل فيها.
وانتهت الشركة بنهاية العام 2011 من العمل في مشروع توسعة المنشآت البالغة كلفته 188 مليون دولار مع تدشين رصيف بحري لإصلاح السفن بطول 1,38 كلم ومنطقة تصنيع بحرية وتنزيل بمساحة 200 ألف متر مربع.
ودخلت شركة “أسري” العقد الرابع من بدء عملياتها ورسخت مكانتها بين أحواض السفن في الشرق الأوسط وفي العالم أجمع، والشركة مملوكة للدول الأعضاء في منظمة الدول العربية المصدرة للنفط “أوابك” وتتوزع حصص الملكية بواقع 18,5 في المئة لكل من دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية والكويت وقطر والبحرين ونسبة خمسة في المئة للعراق و2,5 في المئة لليبيا.
وبدأت “أسري” عملياتها في العام 1977 كأول الأحواض البحرية في الخليج العربي مصممة خصيصاً لرسو السفن في الأحواض الجافة وعمليات إصلاح الناقلات العملاقة حيث يتوافر فيها حوض جاف قادر على استقبال سفن تصل حمولتها إلى 500 ألف طن ويتراوح عدد العاملين فيها ما بين خمسة وستة آلاف موظف. وأضافت المنشأة خلال الأعوام الـ 35 الماضية حوضين عائمين كبيرين إلى منشآتها للتصليح كما افتتحت مؤخراً زلاقين حديثين يعدان من بين الأكبر من نوعهما في العالم، ويدعم الأحواض الثلاثة والزلاقين مجموعة شاملة من الورشات كما تفتخر المنشأة بتوفير الخدمات الفنية المخصصة من عدد من الشركات المتعاقدة من الباطن والتي تشتمل جميع عمليات إصلاح وصيانة السفن.
وانتقلت الشركة خلال العقود الماضية من مجرد حوض لإصلاح سفن نقل النفط الكبيرة في أواخر السبعينيات، رغم أن هذه السفن لا تزال تزور الأحواض باستمرار، إلى منشأة ضخمة يتم فيها إصلاح جميع أنواع السفن التجارية وخاصة سفن نقل المواد الكيماوية والغاز الحفر والحاويات والهياكل الكبيرة والشحنات العامة، وفي السنوات الأخيرة نوعت الشركة عملياتها بشكل أكبر لتشمل قطاع النفط والغاز والسفن العسكرية.
ونوه مطر النيادي في نهاية الزيارة بما شاهده من إنجازات أصبحت خلالها شركة “أسري” بعد 35 عاماً على تأسيسها تمتلك خبرة يشاد بها على المستوى الدولي في هذا القطاع الصناعي المهم وتقدم لجميع العاملين بالشركة على جهودهم المخلصة بما حققته من نتائج مشرفة بسواعد عربية.

اقرأ أيضا

رأس الخيمة تستقبل 1.12 مليون زائر بنمو 4%