الاتحاد

دنيا

أهم مدينة إعلامية عربية تحمل توقيع مكتوم

دبي: فاديا دلا:
لطالما احتاجت الحضارة الى سلطان واع يعرف قيمة الإنسان، ويقدر عطاءه، ويديره حيث يستطيع أن يقدم خدمات للآخر وان يكون فاعلا، وكل الحضارات التي أسستها البشرية كان يقف خلفها قائد نظرته شمولية، وحسه قيادي ومسؤول، هو آخر من ينام وأول من يستيقظ، هل هي معادلة صعبة··؟ نعم لأن العدل في الملك وبناء الحضارة والاعتراف بالإنسان صفات لا تليق الا بأصحاب المهام الصعبة·· ونحن في هذا السياق عندما نتحدث عن دبي تقفز الى الذاكرة إنجازاته العديدة التي صار صعبا على المرء تعدادها خشية أن ينسى منها شيئا، فلا ينصف الرجل الذي وضع نصب عينيه بناء مدينة تصبح علما بين المدن، فالتصق اسم دبي به وصار هو رمزا لها··
رحل الشيخ مكتوم بن راشد حاكم دبي تاركا وراءه أثرا طيبا، بل حياة ثانية سيذكرها كل من مر بدبي زائرا أو عاملا أو مقيما·· وما أكثرهم اليوم، وقد صاروا يقصدونها من كل دول العالم، ولا شك بان الراحل قد عرف مسبقا أن إنتاجا عظيما كهذا لا يتاح له ان يعرف العالم بإمارته إذا لم يقترن هذا بإعلام صادق وحقيقي متميز، لذا أطلق سلسلة مشاريع إعلامية على رأسها مدينة دبي للإعلام والانترنت، هذه المؤسسة الضخمة صارت محجا لكل الإعلاميين والزوار الذين يقصدون دبي في كل أوقات العام ومن هذه المدينة عانقت الفضاء اقنية بث متطورة تكنولوجيا ومعلوماتيا وفكريا حيث مساحة الحرية متاحة للجميع··
عن هذه المدينة وعن الإنجازات الباهرة التي قدمتها للإعلام العربي، انطلقت الاتحاد في أرجائها تسجل ردود أفعال الناس على من أشادها بكل حب وعطاء ورحل···
حاتم غندير، رئيس تحرير الأخبار سي إن بي سي عربية، يقول: قدم الراحل نموذجا فريدا لنواة مدينة عريقة في وجهها الحضاري وهو رجل دولة مشرف للعرب جميعا كقائد ناضج وواع وليس للإمارات فقط، له إنجازات مهمة للغاية على الصعيد الاقتصادي وأصبحت دبي بفضله محط أنظار العالم بشهادة خبراء دوليين كثر وذلك للبنية التحتية القوية التي تتوفر في منطقة كهذه فإضافة الى هامش الحرية الكبير هناك المعدات التقنية العالية والنمو المتسارع والكثير مما يشجع على الصناعة في مختلف الميادين وقد يكون الإعلام على رأسها إذ أن الراحل أولى اهتماما نوعيا بالإعلام المرئي والمقروء والمسموع وهذا لا شك تستطيع مدينة دبي للإعلام أن تحكي عنه·
مجتمع متين
سهيل العبدول، مخرج وصاحب قناة نجوم الموسيقية، يقول: باعتقادي أن آخر ما يمكن أن نتحدث عنه هو الإعلام بين سلم الإنجازات العظيمة التي قدمها الراحل الشيخ مكتوم بن راشد، لأنه وفر بنية تحتية قوية للكثير من المؤسسات الكبرى التي تهدف لبناء مجتمع متين في الداخل، عالمي في توجهه، لأن الإعلام يحتاج الى مادة يسوق لها ويعلن عنها وبالتالي جاء وجود الإعلام خلاصة لمجمل ما قدمه الرحل من انتاجات اقتصادية واجتماعية وإنسانية عميقة، واليوم تزدهر دبي باسم المغفور له وتكبر باسمه واسم إخوانه الذي وقفوا الى جانيه ودعموا توجهه·
بين الشرق والغرب
حسن معوض، مدير راديو بانوراما وأم بي سي اف أم، يعتقد ان افتتاح مدينة دبي للإعلام كان موضوعا مهما جدا لدبي نفسها وللمنطقة العربية بشكل عام، وحتى للعالم أجمع، فأصبحت نقطة ارتكاز لتجمع القدرات الإعلامية التلفزيونية والإذاعية والصحافة المكتوبة والانترنت وما إلى ذلك·
وقد وضع القائمون عليها نقطة ارتكاز إعلامية في المنطقة فأصبحت مفيدة جدا سواء باجتذاب رؤوس الأموال، أو استخدام الخبرات الإعلامية الموجودة في المنطقة، بالإضافة الى ان هذه المدينة قد قربت بين الشرق والغرب· فالشركات الموجودة والمؤسسات التي فتحت فروعا لها في المدينة هي من كل الدول والقارات، ومن الشرق والغرب أصبحنا نتبادل الخبرات بحكم التواجد في نفس المكان الجغرافي، حتى على المستوى الشخصي أصبحت هناك علاقات بين العاملين في مختلف القنوات الفضائية بحكم وجود أكثر من محطة في نفس المبنى أحيانا فأصبحنا نعلمهم ونتعلم منهم فتنتج حصيلة مهنية أكثر تطورا للجهتين وهذا مهم جدا، ووجود منطقة تضم كفاءات إعلامية وقدرات تكنولوجية كهذه، ستعتبر بلا شك شعاع تنوير للبلد نفسه، فالقادم إلى دبي لابد أن يزور المدينة الإعلامية التي تحولت الى معلم سياحي وثقافي وإعلامي على درجة عالية من الأهمية، هذا بالإضافة إلى الدخل المادي الذي تؤمنه المدينة ويعود جزء كبير منه لمدينة دبي، عدا هامش الحرية المتاح الذي يحفز الإبداع والابتكار ويجعل المعيار الوحيد هو المهنية والجودة وبالتالي يكون المكان نقطة استقطاب لأهم الكفاءات العربية والعالمية في مجال الإعلام لاسيما بوجود جو استثماري مميز حيث الامكانات والتسهيلات اللوجستية متوفرة··
حينما نحكي عن مدينة دبي لا بد أن نذكر من قام بهذا الأمر، لاشك أن غياب المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم سيشكل فراغا كبيرا إلا أن العجلة قد دارت فالقوانين الموجودة والتي أوصى بوضعها تدعم وجود واستقطاب مشاريع إعلامية كبيرة ومهمة بالإضافة لوجود خلفه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الذي كان له الدور الكبير في دعم مشروع مدينة دبي للإعلام ولاشك انه سيتابع على نفس الخطى ونحن جميعا نعرف شغفه ودعمه لكل المشاريع الإعلامية·
الحكومة الإلكترونية
فارس الخوري رئيس تحرير الأخبار في قناة ام بي سي، يقول: وضع الإعلام العربي تحسن عموما حينما تأسست هذه المدينة العملاقة والرائدة ، واذكر ان انتقال محطتنا قبل عدة سنوات وقع أمام ترشيحات عديدة لبعض الدول العربية ولكن كان لدبي نصيب الأسد في هذا الخيار والسبب الامكانات الواسعة المتاحة في المكان إضافة الى حرية العمل الى الاستقرار والأمان ولا شك أن وجود الحكومة الإلكترونية ساعد في ازدهار العمل الإعلامي في دبي ومنذ سنتين توسعت مؤسستنا الى خمسة اقنية بث فضائية وهذا دليل عافية وازدهار، ولا شك أن المدينة بذلت جهدا كبيرا في تسويق نفسها ومدينة دبي هي مؤسسة في مكان اكبر تطورا وتسارعا هي إمارة دبي، وليس من السهولة أن يزدهر الإعلام بمعزل عن ازدهار البلد الذي ينمو به·· ولأجل هذا نستطيع أن نقول إن الراحل الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم قد أرسى دولة قوية بأسس قوية وأطلق إعلاما قويا بها·
أهم تجربة إعلامية
عبد الرحمن الراشد، مدير قناة العربية، قال: بكل أسف نشهد وفاة الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم رائد النهضة في دبي وصاحب مشروع مدينة دبي للإعلام هذا المشروع الذي استفدنا منه اليوم على المستوى المؤسساتي والإعلامي أعتقد أنه صاحب تجربة هامة والشخص عندما يموت يكون له بين الناس حياة ثانية وقلة من الزعماء العرب الذين ماتوا وتركوا وراءهم ما تذكرهم به شعوبهم بخير، الشيخ مكتوم هو نموذج آخر مختلف بالتأكيد سيحزن العالم العربي كله لوفاته لأنه رمز هام وكبير·
ولنعترف أن مدينة دبي الإعلامية أهم ما قدم للإعلام العربي في العصر الحديث، لما قدمته من مكان وتسهيلات واحترام للحريات، إنها تجربة إعلامية تجربة هامة·· بيروت كانت تجربة مهمة للإعلام العربي والقاهرة أيضا ولكن الصناعة الإعلامية توفرت في دبي ولو بنيت مدينة إعلامية في أي مكان عربي آخر لن يأتي نصف هذا العدد من المحطات، أنا أثق بالمشاريع التي تبنتها حكومة دبي وأظن أن هذه الثقة موجودة لدى الكثيرين هنا، وخلف هذه الثقة وقفت جهود إدارية جبارة ووجود السلطة الواعية هنا سيساعد حتما في تعزيز هذه الثقة··
آلاف الوظائف
ماجد محسن، مذيع في تلفزيون دبي، يعتبر انه 'مخطئ من يعتقد أن عصر مكتوم كان عصر الطفرة العمرانية فحسب، فعهده شهد إنشاء المؤسسات والمدن المتخصصة التي تحتضننا جميعا ، ومدينة دبي للإعلام هي إحدى إنجازات عصر مكتوم'·
ويضيف: وفرت هذه المدينة منذ إنشائها عشرات الآلاف من الوظائف للمواطنين والمقيمين والساعين إلى أن يكونوا جزءا من الثورة الحضارية التي تعيشها دبي في مختلف مناحي الحياة، ومنها الإعلام·
في عصر مكتوم وبفضل توجيهاته، احتضنت مدينة دبي للإعلام عشرات الآلاف من المشاريع الصغيرة والمتوسطة والكبيرة التي جاءت باحثة عن بيئة حرة خالية من الضرائب وتسودها الاحترافية·
لا شك أن الراحل الكبير كان يتسم باتساع غير محدود للأفق، بحيث احتضنت الإمارة في عهده من المبادرات الخلاقة والجريئة ما ضمن لها اسما من ذهب في عالم الإعلام·
خطة مبرمجة
محمد عبد الرحمن، مذيع في محطة سي ان بي سي عربية، يقول: أتصور أن الراحل كان احد القادة النادرين الذين يمتلكون خطة مبرمجة للوصول الى أهداف معينة تخدم وطنه، وظل اهتمامه منصبا باتجاه توسع رقعة هذه الخطة ورسم خريطة متجانسة الأبعاد، لدولة عصرية بكل معنى الكلمة، وقد رأى أهمية الإعلام في وقت مبكر بحيث كان لا بد لهذه الصناعة المتنامية في كل لحظة لوجه العام يقدمها في ابهى حللها، فقد تبنى لأجل هذا الراحل الشيخ مكتوم وجهة نظر إعلامية متطورة ومتميزة تقنيا·· ولأجل هذا أيضا عُد الراحل من بين مصاف القادة الأوفياء لشعوبهم وصاحب نظرة مستقبلية متميزة·
مكانة عالمية
سمار جابر، مذيعة في قناة العربية، تقول: شهدنا في مدينة دبي للإعلام حرية لم تكن موجودة في كثير من الدول العربية وتطورا من ناحية ضم العديد من المؤسسات الإعلامية سواء كانت مكتوبة أو مسموعة أو مرئية، وصارت المدينة محط أنظار الجهات الإعلامية في العالم وأي منها تحرص على وجود فرع أو مكتب لها في مدينة دبي للإعلام وهذا أن دل على شيء فهو يدل على المكانة العالمية الكبرى التي حققتها هذه المدينة ولاشك أن هذا انعكس على المنطقة ككل·· رحم الله من أوصل هذه المنطقة الى هذا المستوى من التألق والازدهار ووفق الله من سيأتي بعده ولا شك ان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد سيتابع هذه الإنجازات الضخمة·
تسهيلات خارقة
مصطفى الاغا، مذيع في ام بي سي، يعتبر ان التسهيلات الموجودة في دبي تسهيلات خارقة بكل معنى الكلمة وهذا صعب ان يحدث في غير دبي وهناك الكثير من الدول التي أعلنت عن وجود مدن إعلامية كمدينة دبي للانترنت والإعلام ولكن لم يحدث هذا إلا في دبي وأستطيع ان أقول كما يقول الجميع بأن دبي هي واحدة من معجزات القرن العشرين وباعتقادي ان للشيخ مكتوم رحمه الله إياد بيضاء في وصول دبي نحو هذه العالمية على كافة الصعد وعلى رأسها الإعلام·

اقرأ أيضا