الاقتصادي

الاتحاد

مجموعة الطيران الأخضر تشارك في معرض ومؤتمر المطارات بالسعودية

المزروعي خلال مشاركته في المؤتمر (الاتحاد)

المزروعي خلال مشاركته في المؤتمر (الاتحاد)

دبي (الاتحاد) - شاركت مجموعة الطيران الأخضر والخدمات اللوجستية “الشرق الأوسط” المختصة بالمبادرات البيئية في قطاع الطيران في معرض ومؤتمر المطارات والطيران والخدمات اللوجستية في مركز جده للمنتديات والفعاليات في المملكة العربية السعودية والذي أقيم بإشراف وتنظيم الهيئة العامة للطيران المدني الأسبوع الماضي.
وشارك في المؤتمر العديد من الخبراء والمختصين في الطيران والمطارات وموردي الأجهزة والمعدات الخاصة بالطيران وبمشاركة 80 شركة عالمية.
أفاد الدكتور خالد المزروعي الرئيس المؤسس لمجموعة الطيران الأخضر والخدمات اللوجستية بأن الأرقام والإحصائيات تؤكد أهمية قطاع الطيران عالمياً وإقليمياً والدور الذي يلعبه قطاع الطيران في التنمية الاقتصادية في منطقة الشرق الأوسط وتحديداً في دول مجلس التعاون الخليجي.
وأوضح بأنه رغم هذه الأهمية وبرغم حداثة الطائرات والمطارات في المنطقة إلا أنه يتطلب على شركات الطيران والمطارات وهيئات الطيران المدني في المنظفة لعب دور بارز في تبني المبادرات والمعايير الدولية التي من شأنها المحافظة على البيئة في قطاع الطيران للأجيال الحالية والمستقبلية.
وقدم المزروعي ورقة عمل تحت عنوان “المبادرات البيئية في صناعة الطيران”، في اليوم الثاني من المؤتمر والذي يعد الأول من نوعه ويلقي الضوء على أبرز التطورات والتوسعات التي تشهدها المطارات بالمملكة بشكل خاص والأسواق الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا وشرق أوروبا.
وشدد على أهمية مبادرات بعض شركات الطيران الخليجية في استخدام الوقود الحيوي ومشاركتها البناءة في واجبها الاجتماعي في المحافظة على البيئة، كما تطرق الى الأدوار المهمة لأطراف صناعة الطيران عالمياً كالمطارات وشركات الطيران ومصنعي الطائرات وصانعي محركات الطائرات كل في تخصصه وباتباع أفضل الوسائل واحدثها للمحافظة على البيئة في قطاع الطيران.
وبين أن قطاع الطيران لا يشكل أكثر من 2% من الانبعاثات الكربونية المضرة للبيئة مقارنة بالمصادر والوسائل الأخرى وذلك بناء على اتفاقهم في جنيف عام 2008 وتجديده مؤخراً قبل شهرين في جنيف بتقليل انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون عالميا في قطاع الطيران عام 2050 الى نصف ما كان عليه في عام 2005، العمل على زيادة مفعول استخدام وقود الطائرات بحيث يزداد المفعول بنسبة 1,5% سنوياً وان هذه المبادرة ستقلل بحلول عام 2020 نسبة 0,17%.
وقال المزروعي “يجهل الكثير من متخذي القرار مساهمة السياسات الخضراء في تقليل النفقات اللوجستية، مشيراً إلى أنها تركز على خفض استهلاك الطاقة، وتحسين سلسلة التوريد ككل، ومهما كان التأثير على النفقات، وان مؤشرات الأداء البيئي وتبني سياسات خضراء فعالة للعمليات اللوجستية، أحد الجوانب الرئيسية لإدارة سلسلة التوريد في المستقبل القريب”..
وأضاف “يواصل القطاع اللوجستي في المنطقة نموه المتسارع، وأكد على ضرورة إدماج أفضل الممارسات المعتمدة في مجال التنمية المستدامة ضمن صلب هذا القطاع بهدف تعزيز كفاءته والمساهمة في زيادة الطلب عليه”.
وقال المزروعي “هناك العديد من التقنيات الحديثة والمبادرات التي يمكن تنفيذها لقياس وخفض انبعاثات الكربون وتوفير الطاقة والطرق الكفيلة بتحقيق شبكة النقل المستدام، مشيراً الى أن المؤتمرات والندوات تمثل فرصة فريدة لتعزيز الوعي بأهمية المحافظة على البيئة والخطوات العملية التي يمكن اتخاذها لإدخال تحسينات في جميع أنحاء قطاع المواصلات بشكل عام ومجال الطيران بشكل خاص.

اقرأ أيضا

بتوجيهات محمد بن زايد.. «صندوق خليفة» يمول مشاريع صغيرة في موزمبيق