إيفاسكولا (فنلندا) دخل فريق «سيتروين توتال أبوظبي العالمي للراليات»، في دائرة الصراع مع «أصحاب الأرض» والجمهور لحجز مكانه على منصة تتويج برالي فنلندا، حيث نجح السائق الايرلندي كريج برين في مزاحمة الثلاثي الفنلندي (إيسابيكا لابي- ياري ماتي لاتفالا - تيمو سونينن) ومنافستهم على المراكز الأولى في أول أيام «الرالي الطائر»، تاسع جولات بطولة العالم للراليات، وذلك بصحبة ملاحه البريطاني سكوت مارتن على السيارة السيتروين سي3 دبليو.آر.سي، منهياً اليوم الأول في المركز الرابع بفارق 14 ثانية عن المركز الثالث مع تبقى 12 مرحلة على نهاية الرالي. وعاد زميله البريطاني كريس ميك بقوة لاستئناف مشاركاته في بطولة العالم للراليات بعد غيابه عن رالي بولندا للراحة واستجماع تركيزه قبل رالي فنلندا- الذي فاز بلقبه العام الماضي - مسجلًا أسرع زمن في التجارب الرسمية «شيكداون» وثاني أسرع زمن في المرحلة الافتتاحية، ولكنه فقد ثقته بتماسك السيارة على الطرقات الفائقة السرعة، بعد هطول الأمطار وهو الأمر عينه الذي واجهه بطل الإمارات الشيخ خالد بن فيصل القاسمي، الذي صرح عقب السباق بقوله: لقد أمضينا يوماً طويلاً وصعباً جداً، حاولنا إبقاء السيارة في المسار الصحيح للرالي ولم نتمكن من الضغط بسبب عدم تماسك السيارة، خاصة من الجهة الخلفية. ارتفع مستوى التحدي في النصف الثاني من اليوم ، وشهد هطول الأمطار بغزارة ولم نتمكن من الوصول إلى إعدادات مثالية لأجهزة السيارة، بشكل عام الرالي كان صعباً جداً حاولنا خلاله رفع وتيرتنا في القيادة كلما سنحت لنا الفرصة، دون مخاطرة ولكن السيارة لم تكن تساعدنا، وأضاف: لا شك بداية كريج برين جيدة، خصوصاً أنه السائق الوحيد الذي يواجه الرباعي الفنلندي على اللائحة. وقال كريس ميك: بدأنا اليوم بشكل جيد وبثقة عالية وهو ما أثبتناه من خلال الزمن الذي حققناه في الصباح، ولكن سرعان ما بدأنا نفقد ثقتنا مع تماسك السيارة ولم أتمكن من استرجاع تلك الثقة في رالي فائق السرعة مثل رالي فنلندا. لقد اصطدمنا بصخرة خلال المرحلة العاشرة مما أدى إلى انحراف في ذراع المقود، وحاولت قدر الإمكان إبقاء السيارة على المسار الصحيح واسترجاع وتيرتي كالعام الماضي ولكن لم أتمكن من تحقيق ذلك حتى بعد إجراء بعض التعديلات خلال التوقف للصيانة.