الاتحاد

الإمارات

خطباء الجمعة يعددون خصال مكتوم الحميدة ومواقفه الإسلامية


دبي- سامي عبدالرؤوف:
نعت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي فقيد الوطن الراحل المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، وخصصت الدائرة خطبة الجمعة يوم أمس عن هذا الموضوع، وقد أكد الخطباء والائمة ان نَبَأ وفاة سموه رحمه الله كان له وَقع شديد على النفوس ودوي هائل في دولة الإمارات وفي العالِم العربي والعالمِ الإسلامي بل وفي شتى أقطار الأرض لمَا يعرفه القاصي والدَاني من عطاءاته وإنجازات ومواقفه المشرفة التي تجلت فيها آدابه وأخلاقه ومواهِبه وأصالته العربية والإسلامية·
وأضاف الائمة والخطباء: فنم قرير العين في جوار الله أيها الراحل الكريم ، واستبشر خيرا بما قدمت يداك من عمل الخير وخير العمل، فقد جاء عن رسول الله : 'إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته علما علمه ونشره وولدا صالحا ترَكه ومصحفا ورثه أو مسجدا بناه أو بيتا لابن السبيل بناه أو نهرا أجراه أو صدقة أخرجها من ماله في صحته وحياته يلحقه من بعد موته· إن هذا الحديث الشريف شاهد عدل على أن المرء ينتفع بعمله الذي امتد أثره بعد موته كما ينتفع بعمله الذي انقطع ثوابه بموته·
وابتهل المصلون بالدعاء للفقيد أن يدخله في عباده الصالحين، وأن يحشره مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا، وأن يغفر له اللهم ارحمه وعافه وَاعف عنه وأكرم نزله ووسع مدخله واغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدَنس وأبدله دارا خيرا من داره وأهلا خيرا من أهله وزوجا خيرا من زوجه وأدخله الجنة وأعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار·

اقرأ أيضا

ذياب بن محمد بن زايد: رحلة التميز والإنجازات مستمرة