الاتحاد

دنيا

بعد عام على تسونامي: الشعب المرجانية تستعيد عافيتها


وأشجار المنغروف تحمي السواحل
كشف الاتحاد الدولي لحماية البيئة تفاصيل حول الدور الذي لعبته اشجار المنغروف الاستوائية في حماية ارواح الناس خلال كارثة تسونامي التي وقعت في آسيا العام قبل الماضي· واشجار المنغروف هي اشجار استوائية تنمو في المستنقعات والمناطق الساحلية والاستوائية· وقال الاتحاد ان شخصين فقط لقيا حتفهما في قرية تعج باشجار المنغروف، بينما قتل ستة الآف في القرى الاخرى التي لا تحظى بهذه الشجرة· ويقول فيموكاثي وييراتونجا منسق عمليات الاتحاد الدولي لحماية البيئة في سيريلانكا ان الاتحاد قام بتقييم للاضرار التي احدثها تسونامي وتوصل الى ان هذه الاضرار كانت طفيفة في بعض المناطق بسبب وجود اشجار المنغروف· وتشير الابحاث الى ان اشجار المنغروف تستطيع ان تستوعب ما بين 70 الى 90 بالمائة من قوة الامواج· لكن لا توجد حتى الآن بيانات علمية تبين كيف تتمكن اشجار المنغروف من مقاومة تسونامي ·
ويقول فيموكاثي وييراتونجا ان الناس باتوا يميلون الى احترام الطبيعة بشكل اكبر بعد تسونامي· ويضيف: 'الآن كل شخص يبدو راغبا في رؤية الكثير من اشجار المنغروف في المناطق الساحلية لكن للأسف فاننا لا نستطيع زراعة المنغروف في كل مكان'· وتعرضت الشعب المرجانية في منطقة آسيا لاضرار بسبب تسونامي، لكن الاتحاد الدولي لحماية البيئة اكتشف ان الشعب المرجانية بدأت التعافي بشكل اسرع مما كان متوقعا·
وتشرح لوسي ايمرتون مديرة قسم الاحياء الدقيقة والمجموعات الحيوية في آسيا، السبب في ذلك بقولها لموقع بي· بي· سي· اون لاين ان 'الشعب المرجانية قوية للغاية فيما يتعلق بالتعافي من الكوارث الطبيعية او تلك التي يتسبب فيها الانسان'·
وتوجد اشجار المنغروف والشعب المرجانية في المناطق الساحلية، وهي تساعد في توفير الحماية الضرورية للاسماك ومكانا لتوالدها· ويعتبر صيد الاسماك احد مصادر الدخل الرئيسية للسكان في المنطقة·
غير ان تقريرا نشره مركز الاسماك الدولي الذي يوجد مقره في ماليزيا حذر من ان المعونات التي يقدمها المانحون بعد التسونامي يمكن ان تتسبب في الحاق المزيد من الاضرار بالثروة السمكية في المنطقة على المدى الطويلة·

اقرأ أيضا