الاتحاد

دنيا

ســـوزان نجــم الديــن: أخاف من غدر الزمن


دمشق ـ عمّار أبو عابد:
في داخلها مائة امرأة وامرأة لم تكتشف بعد! لهذا تنوع في أدوارها حتى تفجر المزيد من مكنوناتها الفنية، وتظهر قدراتها المخبأة! هذا ما تقوله نجمة الدراما السورية سوزان نجم الدين بثقة واعتزاز في مستهل لقائنا معها·
وإذا كانت شخصياتها الفنية الجديدة من ماجدة إلى شجرة الدر قد فاجأتنا وأقنعتنا، فإنها تفاجئنا أيضاً بآراء جريئة في الفن والعاملين فيه والمتاجرين به والمسيئين له· فسوزان المهندسة المعمارية التي انعطفت إلى التمثيل منذ بداية حياتها العملية تعتبر الفن عملية بناء للكون والحياة، لذلك تتمسك بتقاليد مهنية صارمة، معتبرة الفن رسالة وموقف لن تحيد عنهما·التقيناها لتتحدث حول مسيرتها الفنية في هذا الحوار:
ü من الذي يحدد نجومية الفنان في الوسط الفني السوري؟
üü الجمهور طبعاً، فهو الذي يقرر إن هذا الفنان نجم، وهذه الفنانة نجمة، أما ما عداهما فممثلون عاديون، ربما يكون بعضهم جيداً، لكن النجومية تنقصه·
ü أنت كممثلة حققت نجوميتك من خلال عدد أقل من الأعمال، فهل تراهنين على التميز إذاً؟
üü أنا فعلاً مقلة في أعمالي قياساً بالفنانات الأخريات، لأنني أختار عملاً واحداً في الموسم من بين الأعمال المعروضة علي، بشرط أن يقنعني وأحبه أيضاً·
ü يبدو أنك كسرت القاعدة في هذا الموسم، فقد شاركت بأربعة أعمال دفعة واحدة؟
üü أنا لم أكسر القاعدة كثيراً، بحيث أنني لم أشترك بأدوار طويلة في الأعمال الأربعة، إنما شاركت في دور طويل في عمل واحد هو 'جوز الست' بشخصية ماجدة، أما الأدوارالثلاثة الأخرى، فقد كانت قصيرة، لكنها كانت كبيرة في أهميتها وذات بصمة خاصة·
مفاجأة الجمهور
ü نعرف دقتك في اختيار أدوارك، فهل تمكنت من خلال الأعمال الأربعة من تنويع شخصياتك الفنية؟
üü لم أقدم أية شخصية تشبه الأخرى، فقد شاركت في عملين تاريخيين مختلفين تماماً، ولا يشبه دوري في أحدهما الآخر، كما أديت دوراً كوميدياً اجتماعياً، وأديت دوراً تراجيدياً في '
'أمهات' فكنت متنوعة في أدائي، وهذا التنوع يحميني، ولا يجعلني أكرر نفسي، وهذا مهم، لأن على الفنانة أن تعرف كيف تختار، وما هي الأعمال التي تقدمها كي تكون متنوعة·
ü فاجأت الجمهور هذا الموسم بشخصية 'ماجدة' في مسلسل 'جوز الست'، فكيف تلقيت انطباعات المشاهدين عن هذا العمل؟
üü ما تلقيته من الجمهور أسعدني كثيراً، وأفرحني، لأنني كنت خائفة جداً من هذه التجربة الكوميدية، وكنت أتساءل: هل سيحبني الناس فيها، كما أحبوني في الأعمال التاريخية والتراجيدية؟· والحمد لله إن الجمهور أحبني في هذا العمل، وتلقيت اتصالات وتهان من المحافظات السورية جميعاً، كما وردتني اتصالات من مصر وتونس تشيد بهذا العمل وبدوري فيه، كما أُجريت معي عدة لقاءات تلفزيونية حول هذا الدور، وقد اعتبره البعض قفزة جديدة لسوزان، ورأى آخرون أنه يذكرهم بمسلسلي 'نهاية رجل شجاع' و'الكواسر'· وما أفرحني كثيراً أن الجمهور أحب شخصية ماجدة التي هي أقرب إلى روحي وقلبي·
ü شخصية ماجدة في 'جوز الست' كانت شخصية جادة! فعلى ماذا اعتمدت لزرع الابتسامة في وجوه المشاهدين؟
üü أنا أحب الابتسامة التي تنتج عن موقف، وأؤمن بهذه الكوميديا وأحترمها، لأنها تحقق المعادلة بين الجدية والفكاهة، ولا أحب أبداً أن أهرج كي يضحك الناس مني! بل أريدهم أن يضحكوا معي·
شجرة الدر
ü ما الذي أغراك بشخصية ولادة بنت المستكفي في مسلسل 'ملوك الطوائف'، وهل تطابقت توقعاتك لأهمية الدور والعمل بعد مشاهدتك له على الشاشة الصغيرة؟
üü أنا بنت بيت أدبي وثقافي، وعشت منذ طفولتي مع الكتب ومع أحاديث كثيرة عن ولادة بنت المستكفي، وقد أغراني هذا الدور كثيراً رغم أن مساحته الزمنية في العمل كانت قصيرة· وقد حقق نجاحاً كبيراً، وفوجئت بردود فعل المشاهدين، وقالت إحداهن ـ ممن أحترم رأيها وثقافتها ـ إذا أردنا أن نقرأ ولادة في الكتب فلن نتخيل سوى سوزان نجم الدين، وأنا أعتبر أن مكافأتي قد وصلتني بهذا الكلام، لأن شخصية ولادة وصلت إلى المشاهدين بكل هذا العمق والتميز·
ü أديت هذا الموسم أيضاً شخصية 'شجرة الدر' في مسلسل 'الظاهر بيبرس'، وهي امرأة شهيرة جداً في التاريخ المصري، فكيف رسمت ملامح هذه الشخصية؟
üü شجرة الدر أعرفها أيضاً منذ طفولتي، وهي تسكن ذاكرتي وخيالي من خلال مطالعاتي عنها في كتب التاريخ، وعند قراءتي للعمل جمعت لها قوة الشخصية والذكاء والحنكة والحضور الطاغي، وإذ لاحظت أن الشخصية ليس لها خلفية أو سيرة ذاتية، فقد حاولت أن أقرأ ما بين السطور، ووضعت لها أحاسيس في المشاهد الرئيسة عندما تتحدث في أمور السياسة والحكم، كما مزجت الشخصية بالكثير من المشاعر والأحاسيس غير المكتوبة، وقد حاولت أن أعطيها حقها فيما هو مسكوت عنه في تاريخها الشخصي· وأعتقد بثقة أن هذه الشخصية وصلت للمشاهد بشكل مقنع وجميل جداً·
أجهد وأتعب كثيراً
ü وإلى أي حد يطربك إعجاب المشاهدين بأعمالك؟
üü ليست المسألة أن يطربني أولا! لكن آراء المشاهدين تعنيني كثيراً، لا سيما أن إحساس الصدق الذي يصل للناس هو ما أريده تماماً، فأنا لا أحب الظهور بدور جميل، ليقول لي الناس: إنك كنت جميلة، بل أحب هذا العمق المتواصل الذي أتعامل من خلاله مع أدواري، فأنا لا أتعامل معها باستسهال وسطحية، بل أبذل جهداً كبيراً وتعباً شاقاً، وعندما يشعر الجمهور بذلك أحصل على ثمرة جهدي وتعبي، وهذه أكبر جائزة لي·
ü كرمك التلفزيون الكويتي مع الفنان الكبير أيمن زيدان باعتباركما أفضل ممثلة وممثل لهذا العام، فماذا عنى لك ذلك؟
üü لا تتصور مدى فرحي الغامر عندما ألمس صدى نجاح أعمالي في البلاد العربية الشقيقة، فهنا في سوريا أنا أحتك بالناس يومياً، وأتلمس ردود أفعالهم، أما عندما أزور أي بلد عربي فإنني ومن خلال الجمهور العربي أشعر بقيمة ما صنعت، وتغمرني نشوة كبيرة من حب العرب وإعجابهم·
المرأة الضعيفة
ü أدوارك الرومانسية رسمت لك صورة العاشقة أو المعشوقة في أذهان المشاهدين، فهل تحاولين الآن التمرد على هذه الصورة؟
üü أنا لم أحاول التمرد على هذه الصورة الرومانسية لأنها جميلة، لكنني أريد وأحب أن أكون بصورة الرومانسية والشامخة والقوية والملكة والصادقة، أي أن أظهر بصورة المرأة الحقيقية التي تعبر عن القوة والعنف والحب والكراهية·
ü لكن ألا يعتبر قيامك بأدوار ناجحة في 'أبو زيد الهلالي' و'صلاح الدين' و'الظاهر بيبرس' تمرداً على صورتك الرومانسية؟
üü أعتبره تمرداً، لأنني لا أحب المرأة الضعيفة، ولا أحب الرومانسية مع الضعف، وأنا لست ضعيفة، وأحب المرأة ذات الكبرياء والشموخ والاعتداد بالنفس·
ü إلى أي حد تشبه سوزان نجم الدين الشخصيات التي تقدمها؟
üü كل أدواري تشبهني، وأنا أشبهها كلها، وما يزال في داخلي مئات النساء اللواتي لم يظهرن بعد، ولكنني أحاول التخلص من الطيبة الزائدة، ولا أمنحها إلا للذين يستحقونها·
ü وهل تخشين من الخلط بين سوزان الممثلة والشخصيات التي تجسدها؟
üü لا أخشى من هذا الخلط أبداً، لأنني لا أختارما يسيء لي من أدوار، وأنا مسؤولة عن أية شخصية أقدمها، وعن مقولتها وهدفها· كما أنني لا أقدم شخصية سلبية لأن المفترض في الفنان أن يكون قدوة في مجتمعه، ويحرض الناس على فعل الخير·
ü ولكن الفن فن، وفي النهاية فإن من يقدم الشخصيات السلبية في الدراما يقوم بفضحها وتعريتها؟
üü هذا صحيح· وأنا على استعداد للقيام بشخصية سلبية، إذا كانت تتطور إيجابياً، لأنني عندئذ أظهر الضد، وأظهر الخير من خلال الشر، فيكون عملاً ذكياً جداً·
ü وما هي خطوطك الحمراء إزاء أية شخصية سلبية؟
üü خطوطي هي كل ما يتجاوز المبادئ والأخلاق العربية، وتقاليدنا الأصيلة والجميلة·
مهندسة العمارة
ü سوزان نجم الدين مهندسة معمارية، فما الذي أتى بك إلى فن التمثيل؟
üü الهندسة المعمارية هي التي قادتني إلى الفن، لأن هذه الهندسة تعنى بأمور الإنسان، والمهندس المعماري هو بمثابة المخرج في حياتنا، فهو يبني العمل· وأنا أتمنى أن تتيح لي هذه الحياة القصيرة أن أقدم بصمة معمارية مهمة·
ü أنت كفنانة وإنسانة كيف تحمين نفسك من بعض الأجواء السلبية المحيطة؟
üü بأن أحافظ على كل ما هو جميل في داخلي، وأن أحصن نفسي بصديقات وأصدقاء حقيقيين أرى فيهم مبادئي وأخلاقي، لأنه من المهم أن يكون من حولك أناس تثق بهم ويثقون بك·
ü ما الذي تغير فيك منذ دخولك عالم الفن وحتى الآن؟
üü أصبحت أكثر عمقاً وأكثر وضوحاً، وصرت خبيرة في التعامل مع الناس أكثر، وقادرة على التمييز بين الصديق الحقيقي والمتزلف الخادع·
ü هل تخافين من الزمن؟
üü أخاف من الغدر، وأخاف من أن يغدر بنا الزمن·

اقرأ أيضا