الاتحاد

كرة قدم

حتا وعجمان يشعلان «حرب الثامنة» بـ«القـوة العاشرة»!

عجمان تفوق على العروبة برباعية (تصوير يوسف العدان)

عجمان تفوق على العروبة برباعية (تصوير يوسف العدان)

معتصم عبدالله (دبي)

تواصل السباق المثير في صدارة دوري الدرجة الأولى لكرة القدم، مع ختام الجولة السابعة، والتي شهدت فوزين عريضين للمتصدر والوصيف، بعد أن اكتسح «إعصار» حتا مرمى ضيفه الذيد 6-2، وتفوق عجمان على مضيفه العروبة 4 - صفر، في حين عاد «أسود العوير» بفوز مهم من ملعب دبا الحصن بنتيحة 1- صفر، فيما عاد كلباء إلى سكة الانتصارات، بعد أن ضرب شواطئ ضيفه الخليج 6-1، في حين غاب رأس الخيمة المتذيل عن مباريات الجولة بداعي الراحة الإجبارية.
وتتجه الأنظار في الجولة المقبلة «قبل الأخيرة» في الدور الأول إلى المواجهة الحاسمة، والتي تجمع عجمان الوصيف برصيد 16 نقطة، بضيفه حتا المتصدر بفارق ثلاثة أهداف، وتحسم المواجهة المرتقبة والأخيرة لحتا في الدور الأول صدارة النصف الأول من المسابقة، في حين يلعب اتحاد كلباء مع دبا الحصن، الذيد مع دبي، والخليج مع رأس الخيمة.
وحققت الجولة السابعة رقماً قياسياً في عدد الأهداف برصيد 20 هدفاً في المباريات الأربع، حيث أصبحت أعلى معدل تهديفي في المنافسة، رفع الحصيلة الإجمالية لأهداف البطولة إلى 103 أهداف في 28 مباراة بمعدل 3.6 هدف في المباراة الواحدة، بعد أن شهدت الجولة انتصارات عريضة، بتحقيق حتا فوزه الأكبر في البطولة على حساب الذيد 6-2 ليرفع «الإعصار» رصيده إلى 19 نقطة من 7 مباريات، في الوقت الذي فشل فيه الذيد في تحقيق الفوز للمباراة الثالثة على التوالي، ليتجمد رصيده في 5 نقاط في المركز السابع.
وحافظ عجمان على «رتم» انتصاراته المتتالية بالفوز الخامس على التوالي، بتغلبه على مضيفه العروبة برباعية نظيفة، أكد من خلالها «البرتقالي» عزمه الجاد للمنافسة على الصدارة، بعد أن حافظ على نظافة شباكه في المباراة الرابعة، ورفع رصيده إلى 16 نقطة، في المركز الثاني، ليكون صاحب أقوى دفاع برصيد ثلاثة أهداف فقط، ولجت شباكه في 6 مباريات، وأعادت رباعية عجمان منافسه العروبة إلى مربع النتائج السلبية، ليتراجع ترتيبه إلى المركز الخامس برصيد 10 نقاط.
وقاد التونسي المخضرم عصام جمعة فريقه دبي إلى تحقيق فوز مهم أمام مضيفه دبا الحصن بتسجيله هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 28، ورفع الفوز رصيد «أسود العوير» إلى 10 نقاط ليرتقي إلى المركز الرابع، في المقابل تواصلت عقدة «الدباوي» مع فارق الهدف، بعد أن خسر مباراته الرابعة في المنافسة بنتيجة 0-1، حيث بقى ثامناً برصيد ثلاث نقاط من ست مباريات.
في المقابل، نجح اتحاد كلباء وخلال مباراة واحدة في تخطي حاجز أهدافه الخمسة في مبارياته الخمس الماضية، بفوزه العريض على ضيفه الخليج 6-2، ليرتقي «النمور» إلى المركز الثالث برصيد 10 نقاط، في حين بقي الخليج والذي تكبد بدوره الخسارة الأكبر في سجله في رصيد نقاطه الست محافظاً على مركزه السادس، وشهدت مباريات الجولة السابعة حالة طرد واحدة لمدافع العروبة حسن محمد في الشوط الثاني لمباراة فريقه أمام عجمان، ليرتفع العدد الإجمالي للبطاقات الحمراء في المنافسة إلى 11 حالة طرد.

مدرب لامع
«الرباعي العربي» في مقدمة سباق «العقول التدريبية»
دبي (الاتحاد)

استحق «الرباعي العربي» وليد عبيد المدرب المواطن لاتحاد كلباء، والعراقي عبد الوهاب عبد القادر مدرب عجمان، والتونسي مراد العقبي مدرب اتحاد كلباء، ومحمد العجماني المدرب المواطن لدبي، تقاسم نجومية المدربين في الجولة السابعة لدوري الدرجة الأولى، بعدما قادوا فرقهم إلى احتلال المراكز الأربع الأولى في الترتيب.
وتفوق وليد عبيد في الحوار الفني أمام منافسه البرازيلي مانويل ماسيدو مدرب الذيد بالفوز 6-2، ليتسبب بصورة مباشرة في إقالة الأخير بنهاية الجولة، فيما نجحت القراءة الفنية المميزة للعراقي عبد الوهاب عبد القادر في الحاق الخسارة الأكبر بسجل البرازيلي ماركو مدرب العروبة بالفوز برباعية نظيفة.
وقاد المتميز محمد العجماني، فريق دبي للثأر من منافسه دبا الحصن، والذي يقوده المدرب البرازيلي فابيو دا سيلفا بالفوز 1 - صفر ، وكان «الدباوي» عطل انطلاقة دبي نحو العودة إلى «المحترفين» في الموسم الماضي بالتعادل 4-4، في الدور الثاني، على ملعب الأخير.
من جانبه نجح التونسي مراد العقبي في حصد الفوز الأكبر في مشواره مع اتحاد كلباء 6 - 1 إلى الخليج، مكبداً مدرب الأخير البرتغالي جواو موتا الخسارة الأولى في سجله بعد أن حقق الفوز في مباراته الأولى في الجولة الماضية على دبا الحصن 1 - صفر.
ويمثل تفوق المدربين العرب في النسخة الحالية لدوري الأولى، امتداداً طبيعياً للنجاحات السابقة للمدرسة العربية، حيث شهد الموسم الماضي قيادة المدرب المواطن عيد باروت فريق الشعب إلى دوري الخليج العربي، فيما تكفل المصري طارق السيد بإعادة دبا الفجيرة إلى الواجهة للمرة الثانية، بعد الأولى في موسم 2013 - 2014، في المقابل يملك المدرب المصري أيمن الرمادي سجلاً متميزاً في منافسات الصعود لدوري المحترفين مع أندية دبي «3 مرات»، اتحاد كلباء، والشارقة.

نجم ساطع
«القيصر الجديد» يبصم بـ «الثلاثة»
فيصل النقبي (كلباء)

خطف الروماني ميهاي ألكسندر الأضواء في الجولة السابعة، بظهوره الأول اللافت للنظر في مباراة اتحاد كلباء والخليج، والتي سجل خلالها ثلاثية من الأهداف، علاوة على صناعته هدفاً لزميله السنغالي بابا ويجو في المباراة التي انتهت بتفوق «النمور» بنتيجة 6-1. وقدم ميهاي ألكسندر القادم من صفوف فولونتاري الروماني، والذي تم قيده في اتحاد كلباء، قبل يومين على انتهاء «الميركاتو الشتوي»، بدلاً من الغيني سيمون فيندونو مستوى رائعاً، وكان شعلة من النشاط طوال زمن اللقاء، بجانب الوافد الجديد في صفوف «النمور» المغربي كمال الشافني.
ولا يبدو تميز ميهاي ألكسندر «28 عاماً» في التمريرات الحاسمة والأهداف «الملعوبة» بالمستغرب على مسيرة اللاعب الروماني صاحب التجربة المميزة مع فريق العاصمة ستيوا بوخارست، والذي أمضى معه مسيرة متميزة قبل الانتقال لصفوف فولونتاري مطلع الموسم الحالي، ووصل ألكسندر ذروة أدائه الفني الرائع مع ستيوا بوخارست خلال موسم 2012- 2013، حينما خاض مع فريقه 7 مباريات في الدوري الأوروبي «يوربا ليج»، في المشاركة الثانية على التوالي، حيث سجل هدفاً وحيداً في مرمى شتوتجارت الألماني، في دور المجموعات، علاوة على تسجيله 12 هدفاً في منافسة الدوري المحلي.
وتعد الأهداف الثلاثة للروماني ألكسندر «الهاتريك» الأول لاتحاد كلباء منذ بداية الدوري، حيث لم يسجل المهاجمون قبل هذه الجولة سوى 5 أهداف فقط، أسهم بواسطتها في إعادة فريقه إلى سكة الانتصارات، وعبر ألكسندر عن سعادته بالظهور الإيجابي في المباراة الأولى في الدوري، مؤكداً على الأجواء الإيجابية في الفريق، والمساعدة الكبيرة التي قدمها زملاؤه في تجربته الخليجية الأولى.
ونوه بأن العناصر الموجودة بالفريق تستطيع تحقيق طموحات النادي في الصعود لدوري المحترفين، وأضاف: نحاول في المباريات القادمة أن نواصل النتائج الإيجابية، وتحقيق الفوز ومواصلة مطاردة المتصدرين، ولدينا الإمكانيات اللازمة لمواصلة مطاردة الفرق المتصدرة للبطولة.

عيد باروت:
«القمة» ترسم معالم «بطل الشتاء»
سامي عبدالعظيم (دبي)

أكد عيد باروت المدرب الوطني أن الدوري أمام صراع الفوز بصدارة الدور الأول، من خلال المواجهة المثيرة والمرتقبة بين عجمان وضيفه حتا في الجولة المقبلة، كما أن الصراع على أشده للمنافسة على الاقتراب من منطقة القمة، والدفاع عن الطموحات المرجوة من دبي واتحاد كلباء وحتى العروبة الساعي لتعزيز موقعه على لائحة الترتيب، مشيراً إلى أن الجولة الماضية تستحق أن نطلق عليها جولة الأهداف الغزيرة بالنظر إلى الأرقام التي رافقت معظم المباريات التي شهدت حالة كبيرة من الإثارة، كما نلاحظ أيضاً تضاؤل المستوى الدفاعي، وهو الأمر الذي يفسر ارتفاع عدد الأهداف، والتميز الكبير للمهاجمين، وعجمان يستحق التألق، لأنه صاحب أفضل دفاع في الدوري وقبل ذلك هو بطل كأس الاتحاد، مطلع الموسم الحالي، كما أن حتا أظهر قوته الهجومية الضاربة، بعد التعادل في الجولة قبل الماضية أمام دبي، ويستطيع إدراك المطلوب منه في البطولة.
وأضاف: نلاحظ التحسن الواضح في دبي، بعد تراجع الجولات الأولى، كما أن اتحاد كلباء يتسلح بالخبرة التي يتمتع بها للعودة مجدداً إلى صراع المنافسة والمباريات القادمة مهمة للفريقين في سباق تحسين المراكز، والاقتراب من منطقة المقدمة، بشرط عدم خسارة أي نقطة، وينتظر «النمور» الجولة المقبلة لرسم معالم المرحلة التالية التي تعني الكثير لهذا الفريق.
وأكد عيد باروت أن القوة الدفاعية تمنح أي فريق الأفضلية في المنافسة على التأهل إلى دوري المحترفين، كما أن المواجهات المباشرة مهمة جداً لتحديد مصير المنافسة في الدور الثاني، وحتا لديه فرصة جيدة أمام دبي، بعد أن خرج بالتعادل 1-1 في المباراة الأولى خارج ملعبه، وأتوقع ارتفاع المستوى الفني في الدور الثاني، بسبب الرغبة المشتركة في الفوز، وحصد النقاط الثلاث، وهو الأمر الذي يمنح البطولة الإثارة المطلوبة في المباريات التي أصبحت قوية للغاية وتجذب الأنظار، بسبب ارتفاع المستوى الفني.
وقال باروت: تابعنا الخسارة الكبيرة التي تعرض لها العروبة أمام عجمان، رغم الجهود التي قامت بها إدارة النادي بتوفير الأجواء الجيدة أمام اللاعبين، والتعاقد مع بعض العناصر المهمة، مثل المهاجم الإيفواري سانجو، والفرصة مواتية أمام الفريق لاستعادة موقعه مع الكبار، بعد سنوات طويلة على وجوده في «الأولى»، وما يمكن أن يحدث في الموسم الحالي صعب للغاية في القادم، حال ارتفاع عدد الفرق المشاركة في الدوري، والمطلوب من الفرق الأخرى تحسين صورتها، والتسلح بالمسؤولية للمنافسة، في ظل الجهود الكبيرة من إدارات الأندية، بالصرف على التعاقد مع اللاعبين، وتهيئة الظروف أمام الإعداد الجيد، وهناك فرصة كبيرة للمنافسة في الدور الثاني، حتى لا نتحدث عن الفرق التي تؤدي دور «الكومبارس» فقط في البطولة، وتصبح المنافسة قائمة حتى الرمق الأخير من الموسم، بوجود 30 نقطة في الملعب.
واعتبر عيد باروت المباراة الصعبة بين عجمان وضيفه حتا، في الجولة القادمة، مهمة للفريقين في سباق المنافسة على الصدارة، وهي تحفل بالمعطيات التي تضعها في «خانة» المباريات القوية والمثيرة، بوجود المدربين وليد عبيد وعبدالوهاب عبدالقادر، إلى جانب أبرز اللاعبين، ومن الممكن أن يحسم حتا الصدارة لمصلحته، بعد البداية القوية، كما أن عجمان يتطلع لانتزاع القمة التي لم يتذوق طعمها في الجولات الماضية، والمباراة ترسم معالم جديدة للدور الثاني.
وأضاف: مباريات دوري الأولى فرصة لظهور اللاعبين المواطنين وتطوير مواهبهم ودعم طموحاتهم، ونتمنى أن يقدم الدوري بالموسم الحالي النجوم الشابة التي تخدم مسيرة المنتخبات الوطنية المختلفة، على غرار ما حدث مع طارق الخديم نجم دبا الفجيرة أحد نجوم البطولة في الموسم الماضي، وحالة الترقب كبيرة لظهور الهداف المواطن في الدوري، حتى لا يصبح خارج دائرة المنافسة مع العدد الكبير من الأجانب.

البدواوي:
هدفنا صدارة «النصف الأول»
دبي (الاتحاد)

وصف علي البدواوي رئيس مجلس إدارة حتا المباراة المرتقبة أمام عجمان بالجولة الأخيرة للفريق في الدور الأول من الدوري بأنها محطة مهمة، لتأكيد جدارته بالحصول على أفضل النتائج التي قادته إلى الصدارة في الدوري، ولتأكيد رغبة الفريق في إعلانه بطلاً للشتاء، لتتويج العمل الكبير من الجهازين الفني والإداري واللاعبين، مشيراً إلى أن النادي ينظر بتقدير كبير للنتائج القوية التي ساعدته على بلوغ هذه المرحلة المشرفة، رغم التعادل أمام دبي بالجولة قبل الماضية. وأضاف: نسعى لتأكيد جدارة الفريق بالنتائج القوية في الدوري خلال الموسم الحالي، والجميع يدركون أهمية المرحلة التالية، في المواجهة المرتقبة أمام عجمان، والمهم متابعة العمل الذي قاد الفريق إلى الصدارة، والعودة القوية أمام الذيد، والتركيز طريقنا لحصد النقاط الثلاث، ونضع في تقديرنا قيمة الجهود الكبيرة من اللاعبين في المباراة، وهم على قدر التوقعات المطلوبة، على غرار ما حدث في المباريات الماضية، والمطلوب عدم الخسارة قبل نهاية الدور الأول، والظهور القوي أمام عجمان.
وتوقع البدواوي ارتفاع مستوى المنافسة في المرحلة المقبلة من الدوري، بفضل الرغبة المشتركة من الفرق المنافسة، في تحقيق النتائج المطلوبة، وهو الأمر الذي يمنح المنافسة الإثارة الإيجابية، والمهم أن نتابع المردود القوي الذي قدمه الفريق في الدوري، ولا مجال للتراجع، بعد المستوى المشرف، وطوينا صفحة الفوز على الذيد، تأهباً للمباراة المرتقبة مع عجمان.

اقرأ أيضا