الاتحاد

دنيا

أجواء من المرح بين جمهور «دبي للتسوق» على ضفاف الخور

عرض الحركات الخطرة حبس أنفاس جمهور السيرك (من المصدر)

عرض الحركات الخطرة حبس أنفاس جمهور السيرك (من المصدر)

دبي (الاتحاد)- مع انطلاقة السيرك الإيطالي في منطقة فستيفال بروميناد في دبي فستيفال سيتي، تحول المكان إلى ما يشبه خلية النحل، وتوافد عشاق الألعاب البهلوانية والعروض الخطرة إلى المنطقة، للاستمتاع بالعروض التي يقدمها هذا الفريق العالمي المحترف من عروض السيرك للجمهور.
وتأتي عروض السيرك الإيطالي ضمن فعاليات مهرجان دبي للتسوق 2013 والذي تنظمه مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري، ويقدمها فريق متخصص في خيمة ضخمة أقيمت في منطقة فستيفال بروميناد لهذا الغرض، والتي تم تشييدها بجهة منطقة الألعاب على ضفاف الخور.
واجتذبت عروض السيرك مجموعات متنوعة من الناس بعضهم من السائحين الذين يزورون دبي خلال فترة المهرجان فقط، والبعض الآخر من المقيمين الذين يعيشون في دبي منذ فترات مختلفة ويعشقون فعاليات المهرجان ويحرصون على متابعتها أينما كانت، أيضاً يعتبر البرنامج الحصري الذي أعده الفريق خصيصاً للعرض في دبي محط إعجاب المشاهدين لأنه يتضمن الكثير من الإثارة والمرح، وحبس الجمهور أنفاسه أكثر من مرة خلال الحركات الخطرة التي أداها اللاعبون خلال العرض الذي استمر ساعتين، وتضمن مشاهد ضاحكة وأخرى مثيرة للدهشة، وثالثة تتميز بالدقة البالغة والصعوبة بل والخطورة أيضاً.
وكان من أهم وأخطر العروض التي قدمها اللاعبون فقرة المشي على الحبل المشدود، وفقرات التوازن التي أعجبت الجمهور وصفق لها طويلاً، وقيادة دراجات من إطار واحد، كما تضمن العرض الألعاب البهلوانية مثل حركات الجمباز وألعاب التأرجح في الهواء، وغيرها من العروض التي حازت على إعجاب الجمهور.
وتتميز عروض السيرك الإيطالي بالتنوع والمرح والتفاعل المستمر مع الجمهور، إلى درجة وجود فقرة ضمن العرض تتضمن مشاركة اثنين من الجمهور في اللعبة، بما أشاع جواً من المرح والفكاهة، والضحك بصوت عال في الخيمة.
يشارك في عروض السيرك فريق من 27 لاعباً عالمياً من دول متعددة مثل: كولومبيا وإسبانيا والمكسيك وجمهورية التشيك وألمانيا وسلوفاكيا وإيطاليا، ويتمتع أفراده باللياقة البدنية العالية، والمرونة في الأداء، والتدريب المتقن الذي بدأه كل عضو من الفريق في سن مبكرة، وقدم هذا الفريق عروضه الشيقة في أوروبا والشرق الأقصى والشرق الأوسط.
يقول كميل جونساي: إن العرض يحتوي على الفقرات المرحة التي تحوز على إعجاب الأطفال، وقد استمتع هو أيضاً على اعتبار أن العرض يقدم المرح للصغار والكبار أيضاً، خاصة عروض خفة الحركة التي قدمها اللاعبون بمهارة فائقة.
وأعربت الطفلة الهندية رضا فاروق عن سعادتها الغامرة بالعرض الذي حاز إعجابها، وقالت إنها لم تتوقف عن الضحك طوال العرض، كما أعجبتها العروض المثيرة التي تضمنت حركات خطيرة استوقفتها إلى درجة اعتقادها أن بعض اللاعبين قد يسقطون من مكان مرتفع، وأضافت أن من المدهش متابعة هذا النوع من العروض.

أروقة تحمل بصمات العثمانيين وحضارة الأناضول في القرية العالمية

دبي (الاتحاد) - افتتح رسمياً الجناح التركي في القرية العالمية، الوجهة العائلية الأولى للثقافة والتسوق والترفيه في المنطقة، الخميس الماضي، وذلك بحضور كل من سفير الجمهورية التركية لدى دولة الإمارات شيفيك فورال الطاي والقنصل العام في دبي ايليف كوموجلو اولغان، ووليد المغربي من إدارة القرية العالمية. وأشاد سفير الجمهورية التركية سيفيك فورال التاي خلال جولته الافتتاحية بالرؤية الراسخة للقرية العالمية كملتقى ثقافي يحاكي حضارات الشعوب، وقال: أنا فخور جداً لما حققه جناح تركيا في القرية العالمية من نجاح لثلاثة أعوام على التوالي شهدت الجناح يكبر ويزدهر معرفاً عمق الحضارة التركية. ويعتبر الجناح عنواناً يكشف الكثير لزائري القرية العالمية عن تركيا مما يعزز سبل السياحة والتجارة العالمية فيها.
وقد حققت تركيا نمواً اقتصادياً ملحوظاً على مدى السنوات الماضية، إذ شهد قطاع السياحة وحده العام الماضي قرابة الـ 32 مليون سائح مما يؤكد شهرة تركيا المتنامية عالمياً كوجهة سياحية”.وضمن أكثر من 90 عارضا في جناح تركيا بالقرية العالمية تعرض وكالة السفر والسياحة الإرث الجغرافي لتركيا مشجعة الزائر على رحلة من الاستجمام والتسوق والاستمتاع بالطبيعة البديعة التي تتميز بها البلاد، وقبل المغادرة على متن رحلة السياحة فإن التجوال في أروقة الجناح يعد جزء لا يتجزأ من ثقافة المعرفة أو إنعاش الذاكرة لما تقدمه المطاعم الصغيرة من “كومبير” البطاطا المشوية والمحشوة بالبرغل والزيتون والمخللات والذرة وغيرها من المكونات والبقلاوة بأشكالها وتنوع نكهاتها التي تعود براعة الاختراع فيها إلى المائدة العثمانية والدوندرمة التركية والكنافة والمعجنات والفطائر والقهوة التركية التي تحضر أمام الزائر.

اقرأ أيضا