الاتحاد

الاقتصادي

إشعاعات محطات إرسال المحمول تتفق مع المعايير العالمية للسلامة

مؤسسة اتصالات خلال مشاركتها في احد المعارض، حيث اثبتت دراسة ان مشغلي الخدمة في الامارات ملتزمون باعلى معايير السلامة

مؤسسة اتصالات خلال مشاركتها في احد المعارض، حيث اثبتت دراسة ان مشغلي الخدمة في الامارات ملتزمون باعلى معايير السلامة

أظهرت دراسة ميدانية أجرتها الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات خلال الربع الأخير من العام الماضي ،2008 التزام مشغلي الخدمات ''اتصالات'' و''دو'' بأعلى المعايير العالمية للسلامة من انبعاثات الإشعاعات ''غير المؤينة'' الصادرة عن محطات إرسال الهاتف المتحرك·
وأوضحت الدراسة أن المحطات التي تم قياسها كعينة ضمن الدراسة، كانت نسب ابتعاثاتها أقل بكثير من معايير اللجنة الدولية للحماية من الإشعاعات غير المؤينة، وفي بعض الحالات وصلت النسبة إلى واحد بالألف (0,1 %) من الحد الموضوع من قبل اللجنة الدولية·
وذكر بيان صحفي صادر عن الهيئة امس انه تم خلال الدراسة قياس عينات من محطات إرسال الهواتف المتحركة التابعة لشركتي الاتصالات المرخص لهما في الدولة، ''اتصالات'' و''دو''، للتأكد من توافقهما مع المعايير الدولية للسلامة·
وقال محمد ناصر الغانم مدير عام هيئة تنظيم قطاع الاتصالات إن الهيئة قامت بتنفيذ المشروع، لضمان التزام شركتي الاتصالات المرخص لهما في الدولة بإرشادات ومعايير السلامة الدولية·
وأشار الى أن هناك فهماً خاطئاً لدى العموم عن حدود النسبة المقبولة للتعرض للإشعاعات، واطلقت الهيئة هذا المشروع للتأكد من أن الابتعاثات من محطات اتصالات الهواتف المتحركة تتوافق مع حدود التعرض المقبولة للعموم من قبل اللجنة الدولية للحماية من الإشعاعات غير المؤينة، فضلاً عن التأكد من خلو الابتعاثات من محطات الإرسال الموجودة في الأماكن الحساسة، كتلك الموجودة بجانب المدارس وملاعبها وبمحيط الصفوف الدراسية وأراضي المستشفيات وفي إطار مهاجع المستشفيات، خصوصاً بأقسام الولادة والأطفال، بالإضافة إلى المناطق السكنية·
وأضاف أن نتائج الدراسة الميدانية ''جاءت كما كان متوقعاً''، لتؤكد التزام الشركتين بمعايير السلامة الموضوعة من قبل اللجنة الدولية للحماية من الإشعاعات غير المؤينة التي تتناسب مع أفضل الممارسات الدولية·
من جهته، قال خالد بالهول، مهندس أول بإدارة التقنيات والمعايير في الهيئة: ''أثبتت المنهجية التي اتبعتها الهيئة في هذه الدراسة توافقها الكامل مع أفضل الممارسات الدولية، خصوصاً توصيات لجنة الاتصالات الأوروبية، بحيث يتم تحديد النقطة التي تحتوي أعلى نسبة من الإشعاعات في المحطة متبوعاً بقياس مكثف للإشعاعات''·
وأشار إلى أن نتائج الدراسة الميدانية تشير الى أن المحطات التي تم قياسها كانت نسب ابتعاثاتها أقل بكثير من معايير اللجنة الدولية للحماية من الإشعاعات غير المؤينة، وفي بعض الحالات وصلت النسبة إلى واحد بالألف من الحد الموضوع من قبل اللجنة الدولية''·
وأضاف انه رغم تقرير منظمة الصحة العالمية بعدم وجود أي دليل علمي مقنع أن ابتعاثات محطات الإرسال والشبكات اللاسلكية تؤثر سلباً على الصحة، وذلك نتيجة لنسب التعرض المتدنية والبحوث المنفذة حتى الآن، فإن الهيئة ستستمر باستخدام التنظيمات والسياسات المتشددة لضمان أن التعرض للإشعاعات لن يتخطى النسب المعمول بها دولياً·
يذكر أن اللجنة الدولية للحماية من الإشعاعات غير المؤينة تمثل مجموعة من الخبراء العالميين المستقلين بإدارة اللجنة الرئيسية المؤلفة من 14 عضواً، ومعظم معلومات اللجنة تنشر من خلال المراجعات العلمية والتقارير ونتائج الاجتماعات، حيث تقوم اللجنة بنشرهم في ''إرشادات التعرض'' بعد إضافة تقييم المخاطر الذي تقوم به بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية

اقرأ أيضا

اتحادات أعمال أميركية ترفض "أمر" ترامب بالانسحاب من الصين