أرشيف دنيا

الاتحاد

بيت الشيخ سعيد يعرض مراحل تطور دبي


هناء الحمادى:
الحديث عن إنجازات واهتمامات الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم رحمه الله كثيرة في إمارة دبي· فقد كان رحمه الله يتمتع بمكانة ومحبة لدى شعبه، لأنه أخلص في عطائه، وزرع في نفوس مواطنيه نبتة الحب والعطاء، فحصد حب شعبه له· كان نعم الإنسان ونعم الموجه، ونهرا من عطاء بلا حدود· فمنذ أن تولى المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم رئاسة أول وزارة اتحادية في تاريخ الإمارات، وحتى وفاته، وهو يعمل بكل صدق وتفان، باذلاً جهوداً مضنية ومخلصة من أجل رفعة الوطن·
ومنذ وفاة والده الشيخ راشد رحمه الله، نهض الشيخ مكتوم بن راشد بالأمانة الملقاة على عاتقه وأداها خير أداء، متخذاً من توجيهات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله ومنهج الوالد الشيخ راشد طيب الله ثراه نبراساً وبرنامجاً يسير على هديه· وكانت من بين اهتماماته البليغة بيت الشيخ سعيد بن مكتوم، هذا البيت الذي ولد فيه وعاش في كنف جدرانه وبين أروقته، متنقلا من غرفة لأخرى· كان يحفظ كل ركن من أركانه، لذلك ومن شدة حرصه على مكانة هذا البيت ونظراً لذكريات طفولته التي لا تنسى أعيد ترميمه ليكون متحفاً لكل من تطأ قدمه في امارة دبي فيحط رحاله في هذا البيت العتيق الذي يضم بين ثناياه العديد من الكنوز القديمة، وأسرار حقبة هامة من كينونة إمارة دبي·
حول مكانة بيت الشيخ سعيد في قلب المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد كانت لنا وقفة مع مدير البيت·
بداية الموضوع
يقول عبدالله بن جاسم المطيري ـ مدير بيت الشيخ سعيد آل مكتوم: رحل عنا الشيخ مكتوم بن راشد رحمه الله وترك لنا ذكرى معطرة بتراب الوطن، وهو بيت الشيخ سعيد الذي بفضل آرائه النيرة وأفكاره المبتكرة وتوجيهاته السديدة كان الأثر الأكبر في تطوير وإعادة ترميم هذا المكان التاريخي·
لقد كانت تربطني علاقة طيبة بالشيخ مكتوم أثناء عملي في بيت الشيخ سعيد، ويعز علي أن أنعى رجلا أفنى حياته في خدمة دولة الإمارات· لقد تعلمت منه الكثير في الترويج السياحي، وقد لمست في سموه دماثة الخلق والعمل الدؤوب، وبفضله تحولت دبي إلى مركز تجاري عالمي، وباتت هذه الإمارة أحدى المدن التاريخية في منطقة الشرق الأوسط·
الأهمية التاريخية
وتابع المطيري: شيد البيت في عام ،1896 نظراً لأهميته التاريخية، وبإعتباره مقر الحاكم منذ 1896 وحتى ،1958 بالإضافة إلى طبيعة تكوينه المعماري وحجمه الإنشائي وتشكيله التصميمي فإنه بات تعبيراً متميزاً عن الشخصية المعمارية التقليدية في دبي· وقد أجريت على البيت توسعات كثيرة خلال نصف قرن من الزمان ليواكب زيادة حجم الأسرة الحاكمة وكان آخرها عام 1942 ميلادية·
ويصف المطيرى البيت فيقول: يطل بيت الشيخ سعيد على مدخل الخليج وهو من الآثار الوطنية التي تعرض تاريخ تطور دبي· ويعود تاريخ بناء البيت إلى سنه 1896 وكان بمثابة ديوان للحكومة المحلية بالإضافة إلى كونه المقر الرسمي للمغفور له الشيخ سعيد آل مكتوم، والد المغفور له الشيخ راشد بن سعيد مهندس دبي الحديثة، وجد الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم رحمه الله· وقد بدأ مشروع أعادة بنائه الطموح عام 1986 بأمر من الشيخ مكتوم بن راشد، وقد فاز بجائزة من منظمة المدن العربية للمحافظة على المباني التراثية·
الهندسة المعمارية
ويتحدث المطيري عن هندسة البيت فيقول: بني بيت الشيخ سعيد على نفس الطراز الخليجي العربي وهو يمثل نموذجاً رائعاً للتصميم الاسلامي بسقفه المرتفع القائم على أعمدة، ومداخله المقوسة، ونوافذه المنحوتة، التي كانت تمثل الموضة في بدايات القرن التاسع عشر، وهو ما يميز المبنى التاريخي المكون من طابقين· ففي الطابق الارضي توجد غرفة اجتماعات واسعة 'مجلس' وغرفة معيشة فاخرة ومخازن ومطبخ مفتوح على ساحة مركزية محاطة بجدران مرتفعة للحماية من رياح الصحراء الساخنة· وتوجد في الطابق العلوي عدة حجرات للنوم وشرفات تطل على الخور وعلى منظر خلاب للمدينة· واجهة المنزل يهيمن عليها ما يعرف بأنه أقدم نظام تكييف هواء في العالم، وهو برج بأربعة نوافذ 'بار جيل' كانت الوسيلة التقليدية للتبريد داخل المنزل أثناء شهور الصيف·
زيارات مفاجئة
ويرجع المطيري بذكرياته ليقول عن زيارات الشيخ مكتوم رحمه الله لهذا البيت القديم فيقول: كثيراً ما كان المغفور له الشيخ مكتوم يقوم بزيارات مفاجئة للبيت، فقد كان يحن كثيرا لهذا المكان الذي ترعرع فيه ولعب في غرفه الواسعة· وكثيرا ما كان يشير إلى بعض الغرف فيقول انه لعب هنا أو نام هنا، أو انه كان يجتمع مع إخوته في هذه الغرفة· كما أنه يذكر كل غرفة لمن كانت ومن كان ينام فيها، ناهيك على انه أثناء ترميم البيت كان يحرص على زيارة الأماكن للإطلاع على أهم ما أنجز من ترميم وتعديل لأركان البيت· لقد ظلت علاقة الشيخ مكتوم بهذا البيت إلى قبل وفاته، فكان كثير الزيارة، ويحب ان يطلع كل زائر لهذا المكان على معالم وتاريخ هذا البيت القديم والتاريخي·
ويضيف المطيرى: بعد ترميم البيت تحول إلى متحف وطني توثيقي يعرض مراحل التطور الحضاري التي شهدتها دبي في عام 1996 وكان كل ذلك بفضل توجيهات ودعم من المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد الذي رأى أن هذا البيت هو المكان المناسب لكل سائح أجنبي أو عربي اوخليجي ليطلع على مظاهر تطور تاريخ دبي الحديث، وكيف أن هذا البيت بتنظيماته الهندسية وأسلوب بنائه التقليدي وفنونه الزخرفية، أضحى ضمن الشواهد التاريخية لحضارة الإمارة·
لذلك ضم البيت العديد من الأجنحة الشاملة لتاريخ تأسيس الإمارة، فكان أول جناح في البيت هو جناح آل مكتوم: الذي تشمل معروضاته تاريخ تطور مظاهر الحياة السياسية والاجتماعية والعلاقات الخارجية، عبر التسلسل الزمني لفترات حكم آل مكتوم وذلك ضمن مجموعة من الصور التاريخية تمثل العديد من أشكال المناسبات القومية والتاريخية، عاكسة بذلك توثيقاً تاريخياً لمراحل تطور الحياة السياسية للإمارة وانفتاحها على العالم·
أما جناح مشروع الترميم، فيضم هذا الجناح صورا لمراحل الترميم والمخططات الهندسية لهذا المشروع الذي شرعت بلدية دبي بترميمه عام 1981 لإبراز التاريخ الحضاري للإمارة، من منطلق الحفاظ على التراث العمراني· وقد حاز هذا المشروع على جائزة منظمة المدن العربية· اما جناح دبي القديمة، فهو يضم مجموعة من اللوحات التي تمثل عراقة دبي القديمة منذ عام ،1948 وتوضح معالم بيت الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، حصن الفهيدى، مدرسة الأحمدية، مستشفى آل مكتوم، والأحياء السكنية القديمة·
الحياة البحرية
ويتابع المطيري الحديث فيقول: أما جناح الحياة البحرية فتمثل معروضاته التعبير الحي لمظاهر الحياة المعيشية والمهنية لسكان الشواطئ الممتدة لأكثر من سبعين كيلومتراً على شاطئ الخليج العربي، حيث شكل البحر مورداً أساسياً للسكان، نجم عنه احترافهم للعديد من المهن كالصيد البحري، والغوص، وصناعة السفن، والتجارة مع العالم الخارجي· وتحدد اللوحات المعروضة في الجناح أشكال تصنيع السفن ومستلزماتها من الأشرعة، والمجاديف، ومستلزمات الصيد البحري، من الشباك المتنوعة الأشكال والإستخدامات في الصيد والغوص، وقوارب عبور الخور العبارة'، والملاحة البحرية وتمثلها سفن 'السنبوك' و'الجالبوت' و'الصمعاء' و'البتيل'، كما تضم نماذج لأشكال بعض الحرف المهنية الساحلية كتجارة اللؤلؤ، وأدواته المستخدمة·
أما جناح الحياة الاجتماعية فهو تعبير حي عن مظاهر الحياة الاجتماعية في دبي القديمة، حيث يتم عرض صور لمختلف أنماط الحياة، إضافة إلى المعالم المعمارية، ووسائل الدفاع القديمة، وصور من الفنون الشعبية· وعلى الجانب الآخر هناك جناح البادية وفيه البداوة هي أصل الحضارة، وسمتها مظاهر حياتية بسيطة تعتمد على التنقل اللامحدود في دائرة البحث عن الكلأ والماء، لتوفير الأمن الغذائي والاجتماعي، ضمن تقاليد وعادات بيئية تعتبر من أرقى التنظيمات البشرية، باعتبارها أصل التراث· ويبرز الجناح مظاهر الحياة البدوية بمختلف أشكالها من حفر الآبار وجني الرطب الخرف'، ونقل التمور والحطب إلى الأسواق، وسباق الهجن، والصيد بالصقور·
جناح المسكوكات
ويشير المطيري إلى أهمية جناح المسككوكات فيقول: يضم الجناح قسمين: يعرض احدهما المسكوكات الأثرية، ويختص الآخر بعرض الطوابع البريدية للإمارة، حيث توضح المسكوكات الأثرية المعروضة تاريخ التداول النقدي في الإمارة منذ عام 1791 م، كما توضح أشكال الطوابع البريدية المعروضة أنماطاً من الطوابع النادرة للإمارة التي تعكس الكثير من المناسبات القومية والعالمية· ويعود تاريخ أول هذه الطوابع إلى عام 1961م، في عهد المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم·
أما جناح الوثائق وفقا للمعايير التاريخية والاجتماعية، فإن الجناح يعرض أشكالاً لتطور الحضارة في الإمارة عبر السنوات الماضية، من خلال عروض توثيقية للمخطوطات التي تضم الرسائل والمعاهدات والإتفاقيات والمراسيم الخاصة، وخرائط للإمارة والجزيرة العربية، وصوراً لمدينة دبي تعود لعام 1822م، وخريطة تمثل مغاصات اللؤلؤ فى الخليج العربي·
كذلك يضم البيت معرضاً للصور الفوتوغرافية النادرة التي التقطت في دبي خلال الفترة بين 1948و1953 وهي إطلالة مثيرة على المدينة قبل اكتشاف النفط· ويقود المعرض المشاهد عبر التنمية والنمو في دبي تحت القيادة الحكيمة للمرحوم الشيخ راشد· أيضا توجد صور فوتوغرافية لقلعة الفهيدي التي تم تشيدها عام 1799 لحماية المدينة ضد الغزو الأجنبي· ومدرسة الأحمدية رائدة التعليم في الإمارة ومستشفى مكتوم التي أدخلت الرعاية الطبية الحديثة لسكان دبي·
ويؤكد المطيري: لقد كان الشيخ مكتوم بن راشد رحمه الله يشعر بالسعادة حين يرى الكثير من السياح يقومون بزيارة هذا المكان التاريخي، حتى أنه طلب منا أن يكون هناك ركنا خاصا للضيافة كجلسة عربية تضم القهوة والتمر نستقبل بها كل زائر إلى هذا المكان·

اقرأ أيضا