دبي (الاتحاد) أعلن فريق الدفعة الثانية للمسرعات الحكومية، نجاح المرحلة التجريبية لخدمة «مبروك_ ما_ ياك»، التي تبنتها وزارة الداخلية خلال تحدي الـ 100 يوم والخاص بإنجاز معاملات كافة الوثائق الرسمية للمواليد الجدد لمواطني الدولة. وأكد فريق عمل الخدمة عن إنجاز المرحلة التجريبية استعداداً للتطبيق الفعلي للخدمة بعد أن استكمل بناء الرابط الذكي بين كافة الجهات المشتركة في تقديم الباقة في كل من مستشفى الكورنيش بإمارة أبوظبي، ومستشفى دبي بإمارة دبي، ومستشفى القاسمي بإمارة الشارقة بإشراف فريق الحكومة الذكية في هيئة تنظيم الاتصالات ليتم تعميمها على كافة إمارات الدولة في المرحلة المقبلة. وتتمثل الخدمة في تقليص رحلة المتعامل من سبع زيارات إلى زيارة واحدة، يتم خلالها تسلم كافة الوثائق الرسمية للمولود الجديد والتي تتضمن: شهادة الميلاد، وجواز السفر، وبطاقة الهوية، الإضافة في خلاصة القيد وفي السجل السكاني. وتم الإعلان عن هذا الإنجاز عبر منصة المسرعات الحكومية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتحقيق الريادة لدولة الإمارات على مستوى العالم في مجال تقديم الخدمات لإسعاد المتعاملين. وتقوم آلية عمل الخدمة الجديدة على إدخال بيانات الأسرة من خلال الوثائق المقدمة عند تسجيل الأم في المستشفى، والتأكد من صحة هذه البيانات عن طريق وزارة الداخلية، وبعد ذلك يتم إرسال رسالة نصية تحوي رابطاً إلكترونياً إلى المتعامل لاستكمال الطلب إلكترونياً بخطوات بسيطة وسهلة، ثم يتم التواصل مع المتعامل لتسلم كافة الوثائق المتعلقة بالمولود، والتي تتضمن شهادة الميلاد، جواز السفر، وبطاقة الهوية الإماراتية، وإضافة المولود إلى خلاصة القيد العائلي من مقر إدارة الجنسية بوزارة الداخلية. وتعتبر خدمة #مبروك_ ما_ ياك، إحدى ثمار مشاريع مصنع سعادة المتعاملين التي أطلقها برنامج الإمارات للخدمة الحكومية المتميزة بداية العام الجاري ولاقت تفاعلاً كبيراً من قبل المتعاملين. وتم تطوير الخدمة من خلال فريق عمل المسرعات الحكومية بالتعاون، وزارة الداخلية، وزارة الصحة، هيئة صحة أبوظبي، هيئة صحة دبي، هيئة الإمارات للهوية، هيئة تنظيم الاتصالات، وزارة المالية، مركز أبوظبي للأنظمة والمعلومات، مؤسسة دبي الذكية، بريد الإمارات. وحرصت الجهات الحكومية المشاركة على تدريب الطاقم الإداري والفني على أعلى المستويات، لضمان تسهيل إجراءات إصدار الأوراق الثبوتية مثل جواز السفر، والهوية، وتوفير صورة رقمية للمولود الجديد، سعياً منهم للارتقاء بالخدمة المقدمة وضمان نجاحها. وقال حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: «تعكس خدمة #مبروك_ ما_ ياك أهمية التعاون والتنسيق بين الجهات الحكومية على المستويين الاتحادي والمحلي في تقديم خدمات ذكية متكاملة تتماشى مع المكانة الرائدة التي وصلت إليها دولة الإمارات العربية المتحدة على المؤشرات العالمية في مجال الخدمات الذكية. وأضاف: «وفقاً لتوجيهات القيادة الرشيدة، فإن المرحلة المقبلة هي مرحلة الربط الحكومي، والتكامل والجودة لتحقيق سعادة المتعامل». من جانبه، أشار الدكتور حسين عبدالرحمن الرند، الوكيل المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية في وزارة الصحة إلى أن الوزارة مستمرة في بذل أقصى الجهود لتطوير آليات عمل جديدة تساهم في رفع جودة الخدمات لتحقيق أعلى مستويات الرضا والسعادة للمتعاملين. وأكد العميد سعيد راكان الراشدي مدير عام الجنسية بوزارة الداخلية أن إطلاق المبادرة يأتي تنفيذاً لتوجيهات القيادة العليا بالعمل على تسريع الخدمات المقدمة وتعزيز جودتها في إطار حضاري يضمن استدامة استقرار ورفاهية المجتمع، باعتباره في مقدمة أولويات الحكومة التي تعمل على تحقيقها والبناء عليها، من خلال تبني مقاييس السعادة على أسس علمية متطورة، لبناء مجتمع إيجابي وسعيد. وقال العقيد ناصر خادم الكعبي مدير إدارة إسعاد المتعاملين في وزارة الداخلية، إن المبادرة تعمل على اختصار وقت المتعاملين بنسبة كبيرة، إلى جانب أنها تعد منصة موحدة مطورة لإصدار وثائق المولود، بحيث يتقدم المتعامل لجهة واحدة وعبر وسائل تقنية ليضمن انتهاء معاملته وحصوله على الخدمة في وقت قياسي. أما الدكتور أحمد بن كلبان المدير التنفيذي لقطاع خدمات المستشفيات بهيئة الصحة بدبي، فأكد أن خدمة، #مبروك_ ما_ ياك، تهدف إلى إصدار شهادة الميلاد وجواز السفر وهوية الإمارات وإضافة المولود في خلاصة القيد والسجل السكاني من خلال الزيارة الأولى في المستشفى والزيارة الثانية لاستلام الباقة كاملة. بدوره قال وسام لوتاه، المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية: «إن الخدمة تطبيق عملي لما تطمح له قيادتنا الحكيمة على مستوى الخدمات الحكومية بأن تكون في متناول الجميع بأقل عدد من الخطوات وعبر الأجهزة الذكية أينما كانوا ومتى أرادوا لتحقيق سعادة الإنسان. أكد ناصر العبدولي مدير إدارة دعم مراكز سعادة المتعاملين في هيئة الإمارات للهوية، أن مشاركة الهيئة في الخدمة يمثل نموذجاً متميزاً للتعاون وتضافر الجهود الوطنية بين مؤسسات الدولة المحلية والاتحادية. وقالت عزة السويدي مدير إدارة الإيرادات العامة في وزارة المالية، إن الوزارة تساهم في توفير حلول الدفع عن طريق مختلف القنوات التابعة لمنظومة الدرهم الإلكتروني، وتشمل هذه القنوات الموقع الإلكتروني للمنظومة وبطاقات الدرهم الإلكتروني التي تستخدم في أجهزة الصراف الآلي والإيداع النقدي التابعة لنظام الدرهم الإلكتروني وبنك أبوظبي الأول، وخدمات الدفع عن طريق الموبايل والمحفظة الإلكترونية، وهي قنوات تتميز بالأمان والسهولة بما يضمن تحقيق أسلوب حياة متطور للمجتمع. ويعتبر الدرهم الإلكتروني الوسيلة المعتمدة والمفضلة لدفع رسوم الخدمات الحكومية بما يدعم معايير التحول الذكي في دولة الإمارات العربية المتحدة.