أرشيف دنيا

الاتحاد

مهرجان «اليوجا» مبادرة مجانية ترفع الوعي بالصحة العامة

اليوجا تخلص الشخص من التوتر والقلق والضغط (أ ب)

اليوجا تخلص الشخص من التوتر والقلق والضغط (أ ب)

أبوظبي (الاتحاد) - أطلقت «منظمة فن الحياة» بمناسبة يوم الصحة العالمي في أبريل هذا العام، مبادرة رياضية روحية وفكرية، مجانية تهدف إلى تحسين أداء الأفراد وانخراطهم في عالم الصحة الجيدة، إلى ذلك فتحت المنظمة باب التسجيل مجانا، كما عملت على تخصيص مدربين محترفين في منطقة الخليج والشرق الأوسط في المدارس الهندية، والمتنزهات، والكليات، والمؤسسات والمكاتب، والاستادات الرياضية، والنوادي وأماكن أخرى للتدريب على حركات اليوجا، ليتوج هذا المجهود خلال المسابقة المقررة في 11 مايو الجاري، حيث سيقام المهرجان، تحت عنوان» «مهرجان اليوجاثون» في عدة جهات بالإمارات، لإحداث وعي باليوجا كممارسة لحياة صحية. ويمنح الفائزون شهادات عدة.

مرونة وتوازن
وتقول مواهب الشيباني، الرئيسة التنفيذية لمنظمة فن الحياة في الشرق الأوسط والخليج، والتي تعمل في هذا المجال أكثر من 9 سنوات، حيث بدأت كمتدربة واليوم تعمل مدربة، بعد أن خاضت مجموعة من التدريبات في كل من ألمانيا والهند: «هذا الحدث الفريد من نوعه سوف يشجع الجميع على تعلم تمرين تحية الصحة الشهير، وللتعرف على قدرتهم من خلال عدد المرات التي سيكملون فيها التمرين، والتحدي هو إكمال أربع وخمسين مرة «مئة وثماني حركات» وستمنح شهادات إثر ذلك للمشاركين، ومن هذه الشواهد: «شهادة ذهبية» لمن أكمل 108 حركات. و»شهادة روح المشاركة» لكل من شارك، وشهادة تقدير للمؤسسات والشركات المشاركة في الحدث.
وتضيف الشيباني: «ســـتنفذ 108 حركات بـ54 جولة، من الحركات الاثنتي عشرة، مجاناً من منظمة فن الحياة، وتعتبر هذه فرصة للتدريب المجاني من أجل إتقان 12 حركة متسلسلة من حركات اليوجا، موضحة أن المنظمة اليوم قامت منذ 7 أبريل الماضي بتدريبات مجانية للمدارس والمؤسسات والشركات بالمجان، 3 مرات في الأسبوع، نعلم خلالها 12 حركة، إلى ذلك قالت الشيباني إن الهدف هو رفع الوعي بالرياضة، حيث أطلقنا المبادرة بمناسبة اليوم العالمي للصحة وهو 7 أبريل، فقررنا خلق هذا المهرجان خاصة أن اليوجا تعني التوحد بين الجسد والفكر والروح، ومن خلال حركات اليوجا البسيطة نركز على التنفس مع كل حركة.
وبالتالي فهي تخلص الشخص من التوتر والقلق، كما أن اليوجا تعمل على تحسين القوام، وتعطي مرونة وتوازناً، وصفاء ذهنياً، تقوي التركيز وتشحذ الرؤى والحاسة السادسة، تحرق السعرات الزائدة في الجسم وتشذبه، تمنحك الشباب والنضارة من خلال تجديد خلايا الجسم، وتعتبر أفضل بديل للكافيين والمنبهات الأخرى، تهدئ نشاط العقل وتساعد على تحسين النوم».
محاربة البدانة
ووجهت الشيباني دعوة للجميع للمشاركة في مهرجان «اليوجاثون»، الحدث الأول من نوعه على صعيد المنطقة، لإضافة الحيوية إلى سنوات عمر الإنسان، قائلة: «هل تريد تذكرة دائمة لصحة جيدة؟ عليك باليوجا للوصول إلى هذه الغاية، لكن على الرغم من أن الجميع يعترفون بفوائد اليوجا التي لا تعد ولا تحصى، فإن الكثيرين ما زالوا غير مستعدين لممارستها على أساس يومي، كوسيلة للتمتع بصحة أفضل جسديا وعقليا.
ومع صدور إحصائية الأمم المتحدة المتعلقة بالسمنة وتصدر منطقة الشرق الأوسط والخليج لقائمة البدانة في العالم، انصب التركيز الآن على رفع الوعي بدور اليوجا في تحقيق اللياقة البدنية لأي فرد، وحسب إحصائية منظمة الصحة العالمية، تحتل دولة الإمارات العربية المتحدة المرتبة الثانية بعد الكويت، في قائمة الدول الأكثر بدانة في دول العالم، وإن 60 في المائة تقريبا من الإماراتيين يعانون من زيادة الوزن».
وأضافت «لهذا السبب، تعهد المئات من المتطوعين من منظمة فن الحياة للعمل من أجل تحقيق حياة وصحة أفضل، من خلال تقريب اليوجا لأكبر عدد من الناس، وكان ذلك بداية لإطلاق حملة اليوجا من أجل الصحة على صعيد المنطقة مجانا للجميع، وتركز العمل على تدريب جميع الأشخاص، أفرادا ومؤسسات في المنطقة، على سلسلة من اثنتي عشرة حركة من حركات اليوجا».
وتابعت الشيباني: سوف تبلغ هذه المبادرة التي بدأت في يوم الصحة العالمي في 7 أبريل، بإلهام من الدكتور سري رافي شانكار، الشخصية الإنسانية العالمية ومؤسس منظمة فن الحياة، ذروتها يوم 11 مايو، بين الساعة 16:30 وحتى 19:30 في متنزه خليفة في أبوظبي، ومتنزه زعبيل «بوابة 5» في دبي، ومتنزه المطار، المدخل الخلفي في الشارقة، عندما سينضم آلاف في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى الملايين في جميع أنحاء العالم للمشاركة، في «يوجاثون» الذي تنظمه منظمة فن الحياة، إذ يمكن للناس من جميع الفئات العمرية التدرب على سلسلة الحركات الاثنتي عشرة، وهي الطريقة المثلى لتبني مقولة منظمة الصحة العالمية لعام 2012 الصحة الجيدة تضيف حياة لسنوات العمر وينبغي القيام بها عند شروق الشمس أو غروبها، وهذا هو السبيل الأمثل لممارسة نشاط مريح دون الحاجة إلى زيارة صالة رياضية، أو الالتزام بجداول زمنية معقدة أو الاستثمار في أدوات ومعدات رياضية باهظة الثمن.
وأضافت الشيباني: «نعتقد أن هذا هو أفضل هدية يمكن أن نقدمها لجميع الناس الذين يعيشون في دولة الإمارات العربية المتحدة، وسوف تمنح الشهادة الذهبية لأولئك الذين سينجحون في إتمام 54 مجموعة من 12 حركة، فيما سيتم منح جميع المشاركين شهادة «جوهر اليوجا››، وعلى الرغم من أننا نشجع جميع المشاركين للعمل على الحصول على «الذهبية»، إلا أننا ننصحهم أيضا بالاستماع إلى أجسادهم، وبناء لياقتهم البدنية تدريجيا، وتجنب الإفراط في بذل جهد أكبر من قدرتهم. لأن الهدف الرئيسي لليوجاثون هو التدريب على تمارين فعالة جدا تساعد معظم الناس على تعلم اليوجا وإدخالها في حياتهم اليومية، بصفتها وسيلة من وسائل الحفاظ على الصحة واللياقة البدنية والذهنية، لأنها الرياضة القادرة على تنشيط أعضاء الجسم الداخلية».

اقرأ أيضا