أرشيف دنيا

الاتحاد

المعرض الدولي للصيد والفروسية يحتفي بدورته العاشرة خلال سبتمبر المقبل بمشاركة 39 دولة

لقطة من المعرض الدولي للصيد والفروسية العام الماضي (من المصدر)

لقطة من المعرض الدولي للصيد والفروسية العام الماضي (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - تُقام الدورة العاشرة من المعرض الدولي للصيد والفروسية «أبوظبي 2012»، والتي يُنظمها نادي صقاري الإمارات في مركز أبوظبي الوطني للمعارض خلال الفترة من 5 ولغاية 8 سبتمبر القادم. وذلك تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم بالمنطقة الغربية رئيس نادي صقاري الإمارات.
39 دولة
ويقول رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض وعضو مجلس إدارة النادي سعادة محمد خلف المزروعي مستشار الثقافة والتراث في ديوان سمو ولي عهد أبوظبي، إنّه من المتوقع أن تُحقق الدورة الجديدة من المعرض نسبة نمو تفوق 10% عن الدورة الماضية 2011، حيث تمّ حجز نحو 85% من المساحة الإجمالية للمعرض البالغة 31 ألف متر مربع من قبل ما يزيد على 500 شركة من 39 دولة من مختلف أنحاء العالم.
ويحقق المعرض في كل دورة جديدة نجاحات متميزة، فقد ارتفع عدد العارضين والدول المشاركة في المعرض بنسبة كبيرة بلغت أكثر من 1200% عن الدورة الأولى التي أقيمت في عام 2003، وشارك فيها 40 شركة من 14 دولة، أما في الدورة الثانية 2004 فشاركت 192 شركة من 21 دولة، وفي الدورة الثالثة التي أقيمت في عام 2005، شاركت 353 شركة من 36 دولة، ما يؤكد المكانة العالمية لهذا الحدث المتخصّص والفريد من نوعه على الصعيدين الإقليمي والدولي.
زيارة تاريخية
ويؤكد المزروعي أنّ المعرض الذي يواصل جهوده في ترسيخ الصيد المُستدام ودعم وتشجيع استراتيجية الحفاظ على التراث والتقاليد والقيم الأصيلة التي تتميز بها الدولة، يحتفي في سبتمبر القادم 2012 بمرور 10 سنوات على انطلاق دورته الأولى في سبتمبر من عام 2003، والتي تشرّفت بزيارة المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، والذي حرص على مشاركة أبنائه المواطنين، وأبناء دول مجلس التعاون الخليجي فى هذا الحدث التراثي المهم الذي أقيم للمرة الأولى، وقد تركت تلك الزيارة التاريخية للمعرض معاني جميلة في نفوس جميع العارضين وهواة الصيد والقنص، وأضفت أهمية بالغة على المعرض ومثلت تتويجاً لنجاحه.
وتأتي الدورة الجديدة من المعرض الدولي للصيد والفروسية، في أعقاب النجاح الكبير لمهرجان «الصداقة الدولي الثاني للبيزرة»، والذي أقيم في ديسمبر الماضي 2011 بمدينة العين بمشاركة 80 دولة، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، احتفاءً بتسجيل منظمة اليونسكو للصقارة ضمن قائمة التراث الثقافي غير المادي للبشرية، وكذلك بتسجيل مجموعة من 17 موقعا أثريا في العين، ضمن قائمة التراث العالمي لليونسكو كأول مواقع إماراتية تحظى بهذه المكانة.
استعدادات مكثفة
ومن جهته أوضح عبدالله القبيسي مدير المعرض الدولي للصيد والفروسية أنّ استعدادات مكثفة تجري لانطلاق الدورة العاشرة من المعرض هذا العام، والتي تشهد عرضا ً لأحدث وأفضل المنتجات المتعلقة بالصقارة، الفروسية، السفاري، أسلحة الصيد ومكوناتها وذخائرها، معدات صيد الأسماك والرياضات البحرية، إضافة للتحف والفنون التقليدية. كما يشارك في المعرض مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للخيول العربية الأصيلة على كأس المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وبطولة العالم للسيدات على كأس الشيخة فاطمة بنت مبارك، فضلاً عن كأس مزرعة الوثبة ستد، ونادي أبوظبي للفروسية، وكبرى مضامير الخيل العالمية. وتبرز في قطاع أسلحة الصيد مشاركة شركات عملاقة كتوازن وIGG، وMP3، و Hans Wrage & Co Gmbh.


عارضون جدد
يستقطب المعرض في دورته العاشرة عارضين جدداً في مجال السياحة التراثية والمتعلقة برحلات الصيد البري، خاصة من ألمانيا والأرجنتين وجنوب أفريقيا وأذربيجان. وكذلك تتميز الدورة الجديدة بمشاركة واسعة في القطاع البحري من شركات إماراتية وأجنبية، إضافة لشركات مختصة في تصنيع التكنولوجيا الخاصة بالصيد بمختلف أنواعه، والتي تعرض لابتكارات جديدة في هذا المجال النادر، إضافة إلى مشاركات متعددة في مجال الفنون كالرسم والتصوير الفوتوغرافي والنحت.

اقرأ أيضا