الاتحاد

عربي ودولي

نرفض تهديد هوية القدس وتاريخها وعروبتها

القاهرة (وام)

شارك المجلس الوطني الاتحادي في مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي انطلق بالقاهرة أمس الأول، بالتعاون مع مجلس حكماء المسلمين لمدة يومين تحت رعاية الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وبحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وعدد كبير من العلماء ورجال الدين والمفكرين والكتاب، وذلك لمناقشة كيفية استعادة الوعي بقضية القدس وهويتها العربية والمسؤولية الدولية تجاهها وذلك في أعقاب القرار الأميركي الأخير، باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.
وقالت المهندسة عزة سليمان بن سليمان عضوة المجلس الوطني الاتحادي خلال مشاركتها في المؤتمر، إن هذه المشاركة تجسد حرص المجلس على مواكبة توجهات الدولة ورؤيتها حيال مختلف القضايا التي تتبناها وتدافع عنها، كما تجسد رفضنا لتهديد هوية القدس وتاريخها وعروبتها، والذي من شأنه أن يفرز خطاباً متطرفاً جديداً ويفتح نوافذ الإرهاب.
وأضافت «المؤتمر هو لقاء لصوت الحكمة في مواجهة محاولات الاعتداء على هوية القدس». وأكدت «أننا نعيش في عصر يتطلب منا مجابهة المخططات التي تستهدف القدس بمواقف تستند إلى حوار عالمي يوصل صوت القدس لمختلف أنحاء العالم، وهو ما جسده مؤتمر الأزهر الشريف لنصرة القدس الذي تضمن مشاركة وفود من 86 دولة حول العالم».

اقرأ أيضا

رئيس إندونيسيا يؤدي اليمين لولاية ثانية