الاتحاد

الإمارات

شرطة أمن مطار أبوظبي تضبط خادمة سرقت أموال ومجوهرات كفيلتها

ألقت شرطة أمن مطار أبوظبي الجمعة الماضي القبض على خادمة آسيوية بتهمة سرقة أموال ومجوهرات كفيلتها، مفشلة خطة وصفت بـ”الهوليودية” حبكتها الخادمة للإفلات من قبضة العدالة.
وبدأت تفاصيل القضية بتلقي المواطنة “ن.ع” رسالة نصية باللغة الانجليزية على هاتفها المحمول في موقع عملها الخميس الماضي نصها: “أنا آسفة مدام. أنا في هذه اللحظة بمدينة العين. راتبي لا يكفي عائلتي. أنت إنسانة رائعة. وأنا فعلت ذلك من أجل أطفالي. أرجو أن تتفهمي الأمر. شكراً لك على كل شيء مدام”.
انهارت أعصاب المواطنة للوهلة الأولى، ظناً منها أن خادمتها خطفت طفليها، قبل أن تطمئن بتلقيها اتصالاً من إدارة مدرسة طفليها التي طلبت منها القدوم لاصطحاب ابنها وابنتها.
تساءلت الأم عن سبب عدم إرسال ولديها بالحافلة المدرسية كالعادة، فأكدت لها إدارة المدرسة أن خادمتها اتصلت في الصباح بطلب منها، وأخبرتهم أن “المدام” ستمر لاصطحاب الطفلين عند نهاية الدوام.
ولدى رجوعها إلى المنزل، اكتشفت المواطنة البالغة من العمر 36 عاماً أن خادمتها (أ.ن) التي تنتمي إلى إحدى الجنسيات شرق آسيوية، غادرت فعلاً المنزل بعد أن سرقت أموالاً ومجوهرات تقدر قيمتها بأكثر من 40 ألف درهم، إضافة إلى جواز السفر الخاص بها وجميع أوراقها الرسمية، مستغلة سفر صاحب البيت ونسيان الزوجة للمرة الأولى باب غرفتها مفتوحاً بعد مرور نحو 3 أشهر على بدء الخادمة الجديدة العمل في منزلها.
وسارعت المجني عليها للاتصال بالشرطة، التي وصلت على الفور، للتحقيق في الحادث، حيث أفاد حارس المبنى الواقع في شارع الجوازات بمدينة أبوظبي، بأنه رأى المشتبه بها تحمل حقيبة سفر، قبل أن توقف سيارة أجرة وتغادر المكان.
في هذا الوقت، واصلت المشتبه بها حبك خطتها، حيث أرسلت رسالة أخرى لكفيلتها، تطلب فيها عدم إخبار الشرطة بفعلتها، وأنها تعتذر عما فعلت، وستعيد كل شيء سرقته غداً، ثم أرسلت رسالة أخرى فحواها بأنها محتجزة في المنزل الذي هربت إليه في العين، بعد أن أقفلت صاحبة المنزل الجديد عليها الأبواب ومنعتها من الخروج.
على الفور، طلب ضابط التحقيق من المواطنة التوجه إلى مركز شرطة الشعبية لفتح بلاغ بالحادث، مرجحاً وجود الخادمة في المطار وأنها تحاول إيهام الجميع بوجودها في العين لكسب الوقت. وتبين بعد التعميم على الخادمة الهاربة، أنها دخلت مطار أبوظبي، وقضت عدة ساعات في السوق الحرة حيث اشترت بعض الحاجيات، قبل أن يتم إلقاء القبض عليها فور ورود البلاغ ضدها.
من جانبها، أكدت شرطة أبوظبي ضبطها يوم الجمعة الماضي، عاملة منزلية آسيوية قبيل هروبها من البلاد، وبحوزتها 14 ألف درهم من عملات مختلفة و7 ساعات من ماركات عالمية بقيمة 10 آلاف درهم، وخاتمين من الذهب والألماس.
وأوضح الرائد أحمد مصبح المري رئيس قسم شرطة أمن مطار أبوظبي الدولي التابع للإدارة العامة لشؤون الأمن والمنافذ في شرطة أبوظبي، أن عناصر التفتيش لاحظوا وجود 7 ساعات وخاتمين في الحقيبة الشخصية للعاملة المنزلية (أ.ن) 32 عاماً، وبسؤالها عن مصدر هذه الأغراض ارتبكت وتلعثمت في الإجابة، وبتفتيشها ذاتياً من قبل الشرطة النسائية عثر بحوزتها على ما يقدر بنحو 14 ألف درهم من عملات مختلفة.
وأضاف أنه تم على الفور الاتصال بكفيلتها التي أفادت بأن العاملة المنزلية تعمل لديها، وأن المعثورات التي ضُبطت معها تخصّها، وأنها لم تكن تعلم أن الخادمة كانت تنوي مغادرة البلاد، حيث استغلت عدم وجودها بالمنزل واتجهت إلى المطار.

اقرأ أيضا

العبداللات وعسّاف في ليلة طربية على مسرح المجاز