الاتحاد

عربي ودولي

رئيس الأركان الأميركي يتوقع تراجع العنف في العراق

واشنطن - وكالات الأنباء: رأى رئيس هيئة أركان الجيوش الأمريكية المشتركة الجنرال بيتر بايس أن العنف في العراق سيتراجع خلال السنة الحالية·
وقال الجنرال بايس العائد لتوه إلى واشنطن من جولة في الشرق الأوسط شملت العراق إن المقاتلين العراقيين سيقبلون على القاء السلاح أكثر وأكثر ويقررون ان يصبحوا جزءا من مستقبل العراق لا ماضيه على خلاف الاجانب ومن بينهم مقاتلو القاعدة· لذلك أعتقد أن العنف سيتراجع خلال العام الحالي'· وأضاف في مؤتمر صحافي عقده في وزارة الدفاع الأميركية مساء أمس الأول 'لا استطيع ان أتنبأ، لكن من الواضح انه بمقدار ما تشهد البيئة التي يتطور المتمردون خلالها، تغيرات، فان كثيرا من العراقيين يريدون ايجاد حل سلمي ويلمسون فوائد أن تكون لهم حكومتهم الخاصة، مما يضيق المجال أمام من يريدون شن هجمات'· وتابع 'ان الامكانية المتاحة لهؤلاء الاشخاص المعارضين للحكومة ليتواروا عن الانظار ويخزنوا اسلحة، ستتضاءل في المستقبل'·
إلى ذلك، سمع الرئيس الأميركي جورج بوش انتقادات من وزراء خارجية ودفاع أميركيين جمهوريين وديمقراطيين سابقين عندما استضافهم في البيت الأبيض أمس الأول لمناقشة سياسته في العراق· وقال للصحافيين خلال الاجتماع 'ليس كل الجالسين حول هذه المائدة اتفقوا معي في قراري بغزو العراق وأنا أتفهم ذلك تماما غير أنهم اميركيون صالحون حقا ويدركون ان علينا الان ان نحقق النجاح بما اننا موجودون هناك بالفعل·وأضاف 'أشكرهم على اقتراحاتهم التي سأوليها اهتماما كبيرا وقد استمعت إلى مخاوفهم واقتراحاتهم بشأن كيفية المضي قدما وسأحمل النصيحة على محمل الجد'· وتابع 'الدفعة الحقيقية لنجاحنا ستحدث عندما يتمكن العراقيون من مقاتلة العدو الذي يريد وضع حد لديمقراطيتهم ونحن نحقق تقدما جيدا للغاية في هذا المجال'·
وقال ميلفن ليرد وزير الدفاع في عهد الرئيس الجمهوري الأسبق الراحل ريتشارد نيكسون 'على الأرجح، لم ترق لبوش بعض الامور التي سمعها'· وأوضح فرانك كارلوتشي وزير الدفاع في عهد الرئيس الجمهوري الأسبق الراحل رونالد ريجان 'يبدو ان جورج شولتز (وزير الخارجية في عهد ريجان) ومادلين اولبرايت (وزيرة الخارجية في عهد الرئيس الديمقراطي السابق بيل كلينتون) اتخذا مواقف قوية وكانا الاكثر صراحة'·
غير أن لورنس ايجلبرجر وزير الخارجية في عهد الرئيس الجمهوري الأسبق جورج بوش الأب قال ان بوش الإبن تعرض لانتقادات 'محدودة وليست لاذعة كانت اساسا لعدم تحدثه بشكل كاف الى الشعب الاميركي'· لكنه شكك في تصريحاته عن تحقيق نجاحات في العراق· وقال للصحفيين عقب الاجتماع 'لا يمكن في هذه المرحلة التكهن كيف ستسير الامور سياسيا على المدى الطويل· لو تعتقدون انه من الممكن لاي شخص التكهن بتحقيق نجاحات في هذه المرحلة اعتقد انكم مخطئون'· وأضاف 'عندما تتحدث الى الرئيس يكون هناك ميل لان تكون مقيدا في التعبير عن وجهات نظر معارضة· لكن كلنا خارج نطاق اللعبة السياسية على أي حال'·
ورأى ايجلبرجر أنه يتعين على بوش ان يعالج مسألة سحب القوات لان الكثير من الاميركيين يريدون ان يعرفوا متى ستنسحب ولكن ذلك من شأنه ان يوفر معلومات للعدو·
وقال 'في كل مرة نتحدث فيها عن الانسحاب يمكنكم ان تروا آذان اسامة بن لادن واصدقائه صاغية'· واعتبر الكسندر هيج وزير الخارجية في إدارة ريجان ان بوش كان على حق عندما ذكر ان الظروف على الارض ستحدد مسألة سحب القوات· وقال 'اعتقد ان الرئيس اتخذ الموقف الصحيح تماما على عكس ما يراه عدد من السياسيين في واشنطن'·

اقرأ أيضا