عربي ودولي

الاتحاد

مثول المتهمين الـ5 بهجمات 11 سبتمبر أمام القضاء العسكري

مثل خالد شيخ محمد، العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر واربعة من اعوانه المفترضين السبت، امام محكمة عسكرية في جوانتانامو، مما يعتبر بداية لاجراء قانوني يمكن ان يطول لاكثر من عام.

وبعد تسع سنوات من القاء القبض على المتهمين الخمسة في باكستان، امضوا ثلاثا منها محتجزين في سجن سري، ستوجه النيابة العسكرية الاميركية اليهم تهمة "المسؤولية عن تحضير وتنفيذ اعتداءات 11 سبتمبر 2011 في نيويورك وواشنطن وشانكسفيل (بنسلفانيا) والتي اودت بحياة 2976 شخصا"، بحسب البنتاغون.

واضافة الى خالد شيخ محمد، الكويتي البالغ من العمر 47 عاما والذي اعلن مسؤوليته عن كل مراحل الهجمات، فان الاتهام سيوجه ايضا الى كل من اليمني رمزي بن الشيبة، والباكستاني علي عبد العزيز علي الملقب بعمار البلوشي، والسعوديين وليد بن عطاش ومصطفى الهوساوي، وجميعهم يواجهون عقوبة الاعدام.

واوقف المتهمون الخمسة في قسم يخضع لحراسة مشددة من سجن جوانتانامو المثير للجدل في كوبا. وسينقلون الى محكمة عسكرية تم تشكيلها خصوصا لهذه الغاية.

وستنقل وقائع الجلسات بتاخير 40 ثانية كما يمكن ان تتعرض للرقابة في حال اقتضت الحالة لذلك، وسيحضرها عدد قياسي من الصحافيين بلغ 60 مراسلا بالاضافة الى نحو عشرة اشخاص من اقرباء الضحايا اختيرت اسماؤهم بالقرعة.

وستبث الوقائع على شاشة عملاقة في اربع قواعد عسكرية على الاراضي الاميركية، في اشارة الى مدى اهمية المحاكمة بالنسبة الى الراي العام الاميركي.

ويتوقع المراقبون ان يستغل خالد الشيخ محمد جلسات المحاكمة كمنبر لمهاجمة الولايات المتحدة التي يعتبرها "الشيطان الاكبر".

وستكون اعمال التعذيب التي يقول المتهمون انهم تعرضوا لها خلال اعتقالهم في سجون سرية في صلب المحاكمة التي تعرضت لانتقادات شديدة من قبل محامي الدفاع بسبب غياب الانصاف والشرعية.

وتعيد تلاوة البيان الاتهامي اطلاق الاجراء المتوقف منذ توليه الرئيس الاميركي باراك اوباما مهامه في البيت الابيض.

وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما يريد ان تتم محاكمة المتهمين الخمسة في مانهاتن، على بعد خطوات قليلة من "غراوند زيرو" حيث كان برجا مركز التجارة العالمي. ولكن الجمهوريين في الكونغرس، خصوم الرئيس الديموقراطي، منعوه من تحقيق رغبته هذه عبر حظرهم نقل المتهمين بقضايا ارهابية الى الاراضي الاميركية.

وتأتي هذه المحاكمة بعد اكثر من عشرة اعوام على الاعتداءات الاكثر دموية في التاريخ، كما تأتي في الذكرى السنوية الاولى لتصفية زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن الذي تبنى هذه الهجمات.

اقرأ أيضا

روسيا تسجل زيادة يومية قياسية في إصابات كورونا