أبوظبي (الاتحاد) وقع مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات والهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات اتفاقية «ربط وتبادل البيانات الحكومية» تتعلق بالربط واستخدام خدمات كل من الربط الحكومي للخدمات ومنصة تبادل البيانات لحكومة أبوظبي، من أجل الاستفادة من خدمات الجهات الحكومية في الإمارة حسب بيان أمس. وقع الاتفاقية كل من راشد لاحج المنصوري، مدير عام مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات وحمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في مقر المركز في أبوظبي. وجاءت الاتفاقية انطلاقاً من مبادرة الحكومة الذكية لدولة الإمارات وإطلاق مشروع مبادرة الربط الحكومي للخدمات من قبل الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، والتي تم عرضها على الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والجهات المعنية بالحكومة الذكية. وتوفر المبادرة منصة ربط لخدمات الجهات الحكومية عبر بيئة آمنة، وتتيح الترابط بين الخدمات الحكومية بما يسهم في تبسيط الإجراءات وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمتعاملين. من جانبه، قال حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، «تنبع أهمية هذه الاتفاقية من دورها في تعزيز التعاون والتنسيق بين الجهات الحكومية في مجال تكامل الخدمات وترابطها وتبادل البيانات استعداداً لمرحلة مقبلة من العمل الحكومي الذي يقوم على تعزيز الربط والجودة والاستخدام والرضا. وفي مثل هذه الاتفاقيات كما في جهودنا الحكومية عموماً، نحن نضع نصب أعيننا تقديم خدمات أسرع وأكثر كفاءة للمتعاملين، وتعزيز السعادة في بلد السعادة تنفيذاً لتوجيهات قيادتنا الرشيدة». وأضاف: «من خلال مشروع الرابط الحكومي للخدمات يستطيع المتعامل الحصول على أي خدمة من دون الاضطرار لزيارة أكثر من جهة حكومية من أجل الخدمة نفسها وتعمل الحكومة على تحقيق مبدأ الحكومة المتكاملة من خلال ثلاث مبادرات كبرى هي الرابط الحكومي، والدخول الموحد، والشبكة الاتحادية. وقد شهدت المرحلة الأولى من المشروع ضم 13جهة حكومية. وقد بلغ عدد الخدمات المرتبطة ضمن الرابط الحكومي الموحد 26 خدمة. وتجدر الإشارة إلى أن حكومتي أبوظبي الإلكترونية ودبي الذكية مشتركتان على نحو تكاملي ضمن الرابط الحكومي، وهذا ما يعطي المشروع بعداً وطنياً شاملاً عوضاً عن أن يكون مقتصراً على الحكومة الاتحادية». وقال راشد لاحج المنصوري، مدير عام مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات، «تعكس اتفاقية ربط وتبادل البيانات الحكومية مستوى التعاون والتنسيق المستمرين بين المركز وشريكه الإستراتيجي الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، لتسهيل إنجاز مشاريع تبادل البيانات الحكومية في ظل عملية التمكين التقني للطرفين لتطوير ركائز تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على المستويين المحلي والاتحادي، ولتأسيس حكومة ذكية متكاملة في دولة الإمارات». واستطاعت «دار زايد للثقافة الإسلامية» عبر قسم تقنية المعلومات الانتهاء من تحويل جميع خدماتها القابلة للتحول الرقمي إلى خدمات رقمية عبر البوابة الرسمية لحكومة دولة الإمارات، وذلك بالتعاون مع «هيئة تنظيم الاتصالات» و«مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات» من خلال أعتماد تطبيق الدخول الذكي كبوابة للمتعاملين الراغبين في التسجيل الكترونياً في برامج الدورات التعليمية المختلفة التي تقدمها الدار لمتعامليها وهي دورات تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها ودورات تعليم الثقافة الإسلامية للمهتدين الجدد ودورات تعليم القرآن الكريم،إضافة إلى خدمة التسجيل في الجلسة الثقافية ، لتكون بذلك من أوائل الجهات في حكومة أبوظبي التي انضمت خدماتها الإلكترونية إلى البوابة الرسمية للدولة.