الاتحاد

الرياضي

برجر: سعداء بالتأهل على حساب أفضل فريق في الدوري

صراع على الكرة بين صالح عبيد (يمين) وحمدان الكمالي

صراع على الكرة بين صالح عبيد (يمين) وحمدان الكمالي

برغم أنها لم تشهد أهدافاً في وقتيها الأصلي والإضافي، إلا أنها كانت مباراة مثيرة حتى اللحظات الأخيرة، تلك هي مباراة الديربي التي جمعت بين الوحدة والجزيرة في ربع نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، حيث تمكن الوحدة من اصطياد 10 عصافير بحجر واحد من الفوز بهذا اللقاء، حيث استعاد نغمة الفوز على حساب متصدر الدوري، وضرب موعداً مع فرصة جديدة للتمسك بالأمل في تقديم عروضاً أقوى تحسن من وضعية الفريق في الدوري، وارتفعت الروح المعنوية للاعبيه الدوليين بعد احباط الخسارة من أوزبكستان، والتي أعقبت الخروج من الدور التمهيدي في ''خليجي ،''19 فضلاً عن أنه ضمن التواجد في المربع الذهبي لبطولة من البطولات المهمة في المسابقات المحلية، واقترب كثيراً من لقبها في نفس الوقت الذي أقصي فيه منافساً عنيداً·
وعلى صعيد الجزيرة فربما تكون خسارته في هذا التوقيت وقبل الدخول في مرحلة المطبات الصعبة درساً لابد من التوقف أمامه حتى يستفيد من الأخطاء، خاصة أنه مازالت أمامه 3 منافسات قوية هي الدوري الذي يتصدر منافساته، وكأس الرابطة الذي تأهل لنصف النهائي فيه، ودوري أبطال آسيا الذي يشارك به لأول مرة اعتبارا من الشهر المقبل·
وبشكل عام جاءت المباراة متكافئة من الطرفين حيث كانت الأفضلية للوحدة في الشوط الأول، ثم انتقلت للجزيرة في الشوط الثاني، وتبادل الفريقان السيطرة على الشوطين الإضافيين·
المدرب الوحداوي هيكسر برجر غير من طريقة لعب فريقه، ودفع بعناصر الشباب المتمثلة في حمدان الكمالي، وتوفيق عبدالرزاق، وعيسى سانتو، وأحمد علي، ومحمود خميس، في مباراة مهمة بحجم ربع نهائي الكأس، وتغلب على ظروف صعبة واجهته أهمها تغييرين اضطراريين هما فهد مسعود، وقبله عيسى سانتو، وهما في مركز واحد بالاضافة إلى تواجد 6 من لاعبيه الأساسيين في المنتخب الوطني الأول لمدة 5 أسابيع وابتعادهم عن أجواء الاستعداد لهذا اللقاء ويحسب له أيضاً أنه بحنكته استفاد من فترة التوقف وعالج أهم السلبيات التي كان يعاني منها فريقه في الدفاع والهجوم، بالتعاقد مع أمين الرباطي، وعلي صلاح·
وقال بيرجر: لابد أن أعترف بأن الجزيرة كان الأفضل في الشوط الثاني، بفضل التغييرين اللذين أجراهما براجا في بدايته، حيث ضغط علينا من الناحية اليسرى، وكنت مجبراً لإشراك حيدر ألو علي للحد من تلك الخطورة التي أنتجت فرصاً خطيرة، وفي المقابل كنا الأفضل في الشوط الأول، والأوفر فرصاً، ولكننا لم نتمكن من الحفاظ علي الأفضلية، وكنا محظوظين بالوصول لركلات الجزاء الترجيحية التي أعتبرها ركلات الحظ، ونحن سعداء جداً بالوصول لنصف النهائي من خلال الفوز على أفضل فريق في الدوري·
وقال: إنه مجرد فوز لا يجب أن نضخمه ونعتبره بطولة، أمامنا مباراتان مهمتان في الكأس نصف النهائي والنهائي، وأمامنا الدوري وبطولة كأس الرابطة، ويمكن اعتبار هذا الفوز بداية للعمل الجاد، والإجادة في المباريات القادمة، ولكن لابد أن ننتهز تلك الفرصة ونناشد المسؤولين عن الكرة بأن يضعوا نظاماً منصفاً للأندية يراعي مصلحتها مع مصلحة المنتخبات، لأن الوحدة والجزيرة تعرضا لظروف صعبة بتواجد عدد كبير من اللاعبين في المنتخب الوطني لفترة تزيد عن الشهر، ثم فوجئا بمباراة ربع نهائي الكأس، وهي مباراة مهمة وثقيلة، وتساوي بطولة، واللاعبين بعيدين كل البعد عن أجواء تلك المباراة·
وأضاف: لن نحتفل كثيراً لأننا يجب أن ننتهز هذه الفرصة، نضع أقدامنا على الطريق الصحيح، وأمامنا استحقاقات كثيرة لابد أن نستعد لها من الآن، ولابد أن نستغل الأجواء الإيجابية الناتجة عن هذا الفوز، في استعادة الروح القتالية العالية، والأمل في المستقبل·

اقرأ أيضا

«بوم بوم» يغرد في دوري أبوظبي للكريكت