الاتحاد

الاقتصادي

الحكومة البولندية الجديدة تتصدى للفساد


وارسو-د ب أ: استهلت الحكومة البولندية الجديدة التي يرأسها حزب القانون والعدالة المحافظ العام الجديد بالعمل على الوفاء بالوعود التي قطعها الحزب على نفسه خلال حملتها الانتخابية لبناء 'جمهورية رابعة' جديدة ونظيفة في بولندا خالية من الفساد الذي عصف بالجمهورية الثالثة·
وفي خطوة تهدف لتهيئة الاجواء للسياسة الجديدة بدأت حكومة رئيس الوزراء كازيميرز ماركنكيوفتش هذا الاسبوع حملة نشطة للقضاء على بقايا النظام الشيوعي في المؤسسات·
وسيجرى أولا تفكيك المؤسسات التي يهيمن عليها السياسيون من التحالف اليساري الديمقراطي للشيوعيين السابقين الذين حكموا بولندا خلال الفترة ما بين عامي 2001 و2005 ويصر زعماء الحزب على أن الشيوعيين السابقين والمعينين من أنصارهم مسؤولون عن الكثير من المحن التي تعرضت لها بولندا·
ويعتقد زعماء الحزب أن أزمة الغاز الطبيعي الروسية الاوكرانية هذا الاسبوع ألقت الضوء على إحدى المحن الكبرى التي تشهدها البلاد لاسيما اعتماد بولندا بشكل كبير على روسيا بسبب القرارات الصادرة من قبل إدارة التحالف اليساري الديمقراطي·
وبدأ وزير العدل الجديد من حزب القانون والعدالة زبيجنيو زيوبرو على الفور تحقيقا واسع النطاق بشأن قرار رئيس الوزراء السابق من التحالف اليساري الديمقراطي ليسزيك ميلر بالتخلي عن اتفاق من شأنه أن يسمح لبولندا بالحصول على إمدادات الغاز الطبيعي من النرويج· ويصر زعماء حزب القانون والعدالة على أن حكومة ميلر اختارت بدلا من ذلك إبرام اتفاق بشأن الغاز مع روسيا يؤدي إلى زيادة تضرر بولندا في أوقات الازمات·
ونفى ميلر ارتكابه خطأ زاعما أنه من المستحيل تنفيذ الاتفاق ويصر أيضا على أن الاتفاق النرويجي سيكون مكلفا بشكل كبير عن الاتفاق الذي أبرمته حكومته مع روسيا·

اقرأ أيضا

"موديز" ترفع تصنيف الاقتصاد المصري وتشيد بالإصلاحات