الاتحاد

الرياضي

الزواوي: شربنا من نفس كأس الجوارح

الزواوي وحزن عميق على الخسارة

الزواوي وحزن عميق على الخسارة

أحدث خروج ''الملك'' الشرقاوي من الكأس صدمة كبيرة لجماهيره العريضة التي كانت تراهن على فريقها في هذه المسابقة بعد العروض القوية التي قدمها في الأسابيع الثلاثة الأخيرة من الدوري·
المدرب التونسي يوسف الزواوي علق على ذلك قائلاً إن الملك شرب من نفس كأس الجوارح في إشارة واضحة إلى الخطأين اللذين أحرز منهما الشباب هدفيه وتكرار نفس سيناريو اللقاء الأخير الذي جمع بين الفريقين في كأس الرابطة والذي انتهى لصالح الشارقة بنفس النتيجة ومن خطأين ارتكبهما الشباب!·
وأضاف الزواوي أنه لا يستطيع أن يحمل حارس المرمى مسؤولية الهدف الأول وهو يكتفي بالقول إن الشباب خطف هذا الهدف بخطأ وكرر نفس المشهد في الهدف الثاني ليدفع الشارقة ثمن هذين الخطأين في النهاية ويودع الكأس·
وذكر مدرب الشارقة ان سيطرة فريقه على معظم فترات الشوط الأول وبالتحديد في أول 25 دقيقة كانت واضحة لكنها لم تترجم إلى أهداف رغم حصولهم على أكثر من فرصة للتسجيل مشيراً إلى أن الشباب استغل فرصة واحدة خلال هذا الشوط أحرز منها هدفه الأول·
وقال الزواوي إنه أعطى تعليمات واضحة بحيث يترك للحارس محمود الماس أمر الخروج إلى الكرة في مسافة تمتد ستة أمتار من المرمى لكن الأخطاء التي حدثت قلبت الأمور رأساً على عقب·
وأكد مدرب الشارقة ان الفريق الأكثر فعالية هو الذي استغل الأخطاء بشكل جيد وحقق الفوز·
وعبر الزواوي عن ارتياحه للمستوى الذي قدمه فريقه في الشوط الأول سواء من ناحية التنظيم أو التطبيق لكن الخطأين منحا الأفضلية للشباب، وأرى ان الشارقة أهدر فرصة الفوز في الشوط الأول·
واستطرد الزواوي قائلاً إنه كان متفائلاً بالفوز قبل المباراة وأكبر دليل على ذلك سيطرة الفريق على مجريات اللعب في الشوط الأول، مؤكداً ان الأخطاء التي حدثت خلال الشوطين كانت قاتلة وتسببت في هذه الخسارة تماما كما كانت الحال في معظم مباريات الدور الأول من دوري المحترفين·
وبسؤاله عن بعض التغييرات التي أجراها قبل بداية المباراة وهل جازف بإشراك اللاعب الصاعد حميد أحمد رفض الزواوي التعليق على هذا الموضوع مكتفياً بالقول إن أية تغيرات كانت لمصلحة الفريق، وذكر الزواوي ان الفريق سيحصل على إجازة لمدة 24 ساعة ثم يستأنف تدريباته مساء اليوم استعداداً لمباراة الظفرة السبت القادم في ختام الدور الأول للدوري·
من ناحية اخرى ذكر نواف مبارك لاعب الشارقة ان سيطرتهم على الشوط الأول لم تشفع لهم، وقال ان الخطأ الذي سجل منه الشباب هدفه الأول اثر عليهم·
وأضاف: الشارقة حاول جاهداً في الشوط الثاني تعديل النتيجة لكنه عابه التركيز، واعترف نواف بان تمريرات لاعبي الوسط للمهاجمين كانت بطيئة ووعد نواف بتصحيح تلك الأخطاء والعودة بقوة في الدوري والتعامل مع كل مباراة على حدة من أجل جمع النقاط واللحاق بفرق المقدمة، وتمنى نواف أن تكون أخطاء المباراة درسا لهم في الدوري وبطولة الأندية الآسيوية·

الماس:
سامحوني على ما حدث

دبي (الاتحاد) - اعترف حارس مرمى الشارقة محمود الماس بالخطأ الذي سجل منه الشباب هدفه الأول قائلاً إنه حاول التقاط الكرة واستسهل الأمر لكنه فوجئ بسقوطها من بين يديه معرباً عن أسفه البالغ لهذا الخطأ غير المقصود ويـأمل في ان يسامحه الجميع عليه·
وأضاف: الشارقة هاجم في معظم فترات الشوط الأول، وأتيحت له عدة فرص للتسجيل، لكنه لم يوفق في ترجمتها بالشكل المطلوب، وقال: كل الظروف كانت ضد فريقه في المباراة لافتاً إلى أنه لم يتوقع خروجهم من مسابقة الكأس بعد العروض الأخيرة التي قدمها فريقه في الدوري·
وأكد الماس أن ما حدث في ربع نهائي الكأس سيكون درساً كبيراً لهم في الدوري وفي بطولة الأندية الآسيوية واعداً الجماهير الشرقاوية بتغيير الصورة تماماً وتقديم أفضل العروض والنتائج·

أندرسون:
واجهت 5 مدافعين

دبي (الاتحاد) - قال المهاجم البرازيلي أندرسون إن الهدف الأول الذي أحرزه الشباب من خطأ فادح قصم ظهرهم وكان له تثيره السلبي على لاعبي الشارقة·
وأضاف أنه حاول عدة مرات الوصول إلى المرمى لكنه اصطدم بتكتل دفاعي ومواجهة خمسة مدافعين دفعة واحدة، وأضاف ان الشباب خطف الفوز بخطأين واضحين رغم سيطرة الشارقة على الشوط الأول وضياع أكثر من هدف مؤكد·
وأكد أندرسون ان خروجهم من الكأس لن يقف أمام طموحاتهم في الدوري وبطولة الأندية الآسيوية، وقال أندرسون إن ما حدث في المباراة سيكون درساً بليغاً لهم في الدوري متمنياً أن يحتل الملك المركز الذي يليق به وان يحقق النجاح المطلوب في بطولة الأندية الآسيوية·

العنبري:
الخروج مسؤولية الجميع

دبي (الاتحاد) - عبّر عبدالعزيز العنبري (قائد) فريق الشارقة عن أسفه لخروج فريقه من مسابقة الكأس قائلاً إن الشارقة دفع ثمن الخطأ الذي أحرز منه الشباب هدفه الأول والذي كان أشبه بنقطة تحول في المباراة، وأضاف أن الشارقة كان أكثر سيطرة في أول 25 دقيقة وأهدر عدة فرص مؤكدة في الوقت الذي استغل فيه الشباب خطأ واحداً خطف به هدفه الأول·
وذكر العنبري أن الشباب كان الأكثر تماسكاً في الدفاع والوسط أما الشارقة فقد افتقد للجانب الهجومي من ناحية وجود لاعبين احتياطيين قادرين على دعم هذا الجانب، ورأى العنبري أنه في مباريات الكؤوس لا توجد مفاجآت والمهم من يستغل الفرص، وأكد العنبري أن الجميع يتحملون مسؤولية الخسارة والخروج من الكأس متمنياً أن يكون ما حدث درساً مفيداً لهم سواء في الدوري أو بطولة الأندية الآسيوية

اقرأ أيضا

دوري الخليج العربي.. «الجولة 5» على «3 دفعات»