الاتحاد

الاقتصادي

بلغاريا ترفض محاولات جازبروم لرفع أسعار الغاز


عواصم - وكالات: رفضت بلغاريا أمس محاولة روسية لرفع سعر الغاز الذي تورده لها بعد ايام من انتهاء خلاف بين روسيا وأوكرانيا على الأسعار عطل الإمدادات إلى أوروبا، وتورد شركة جازبروم الروسية العملاقة كميات كبيرة من الغاز لبلغاريا بأسعار أقل من أسعار السوق لتكون ممرها الرئيسي لاسواق تركيا واليونان ومقدونيا، ويقول مسؤولون بلغار إن جازبروم تضغط على بلغاريا لتتحول إلى نظام تدفع بمقتضاه رسوم ترانزيت نقدا وتشتري كل احتياجاتها من الغاز بأسعار السوق وهو تحول رفضه البلغارقائلين إن عقدهم مع جازبروم سار حتى عام ·2010
ونقلت متحدثة باسم رومن اوفتشاروف وزير الطاقة قوله أمس 'المطالبة بتغيير عقد الترانزيت للغاز غير مقبول بالنسبة لبلغاريا'، واثارت الشركة مخاوف من اضطرابات اقتصادية وسياسية الأسبوع الماضي عندما أوقفت امداداتها لأوكرانيا التي يمر عبرها أغلب الغاز الروسي إلى بقية أسواق أوروبا بسبب خلاف مماثل على الأسعار، ووقع الجانبان اتفاقا جديدا مدته خمس سنوات يوم الأربعاء الماضي· إلى ذلك جدد موقف روسيا لامدادات الغاز الطبيعي الموجهة لاوكرانيا وما نجم عنه من آثار في أوروبا كلها النقاش في ألمانيا حول تأمين موارد الطاقة، وفي ظل حصول ألمانيا على ثلثي احتياجاتها من الطاقة من الخارج ومعظم هذه الكمية تأتي من روسيا أثارت صحف التابلويد تحذيرات من قيام الدب الروسي بإغلاق مصادر التدفئة في المنازل الالمانية في قلب الشتاء·
ورغم أن وزير الاقتصاد مايكل جلوس اتخذ نهجا أكثر واقعية إلا أنه شدد على أن النزاع الروسي الاوكراني جاء بمثابة تحذير شديد اللهجة يقول إن على ألمانيا أن تطور إمدادات الطاقة المحلية·
وقال 'يجب أن نفكر بشكل أساس بشأن كيفية تأمين احتياجاتنا من الطاقة على المدى الطويل اعتمادا على موارد ألمانية'، ومازال شبح أزمة النفط الحادة التي وقعت عام 1973 ماثلا في أذهان الالمان حيث اضطر نظام الطرق السريعة الشهير في ألمانيا للاغلاق أيام الاحاد لتوفير الوقود·

اقرأ أيضا

ولي عهد الشارقة يكرم الفائزين بجائزة المالية العامة