الاتحاد

الاقتصادي

برنت يقفز دولارا بفضل صناديق الاستثمار


لندن - رويترز: ارتفع سعر مزيج برنت القياسي في المعاملات الآجلة ببورصة البترول الدولية بواقع دولار أمس ليصل الى أعلى مستوى منذ ثلاثة أشهر بفضل اقبال شديد من صناديق الاستثمار على الشراء، وبلغ سعر برنت لعقود فبراير أعلى مستوى له خلال تعاملات أمس عند 62,13 دولار للبرميل، وبلغ السعر 62,5 دولار للبرميل بارتفاع 92 سنتا عن سعر الاغلاق أمس الأول·
وفاق اقبال صناديق الاستثمار على الشراء دلائل على كفاية مخزونات الوقود في فصل الشتاء وتوقعات بطقس معتدل في الولايات المتحدة، وأغلق سعر برنت في التعاملات الآجلة على انخفاض متجاهلا اثر بيانات مخزونات الخام الأميركية التي أظهرت ارتفاعا مفاجئا الأسبوع الماضي في مخزونات الوقود في فصل الشتاء، وارتفعت مخزونات الغاز الطبيعي الأميركي بشكل مفاجئ الاسبوع الماضي إذ حد الطقس المعتدل من الطلب على وقود التدفئة في حين زادت مخزونات نواتج التقطير بمقدار 2,1 مليون برميل أي بثلاثة أمثال المتوقع، وارتفع سعر السولار (زيت الغاز) في بورصة البترول الدولية في لندن بمقدار دولارين إلى 538,50 دولار للطن، وزاد سعر وقود التدفئة الأميركي 0,57 سنت إلى 1,7938 دولار للجالون في حين ارتفع سعر البنزين الخالي من الرصاص 0,48 سنت إلى 1,7918 دولار للجالون·
وأظهر مسح أجرته رويترز أن انتاج منظمة أوبك من النفط انخفض في ديسمبر 180 ألف برميل في اليوم مقارنة بشهر نوفمبر ليصل الى 29,81 مليون برميل في اليوم لانخفاض انتاج السعودية وتراجع صادرات العراق، وبذلك ينخفض انتاج المنظمة لادنى مستوى منذ مايو الماضي، وأوضح المسح الذي تستطلع فيه اراء خبراء ووكلاء شحن ومصادر بصناعة النفط وفي دول أوبك أن انتاج السعودية انخفض 150 ألف برميل في اليوم الى نحو 9,4 مليون برميل يوميا إذ طلب المشترون من الولايات المتحدة كميات أقل في اطار استعداداتهم لبدء عمليات الصيانة المعتادة في فصل الربيع·
وأوضح المسح الذي تستطلع فيه اراء خبراء ووكلاء شحن ومصادر بصناعة النفط وفي دول أوبك أن انتاج السعودية انخفض 150 ألف برميل في اليوم الى نحو 9,4 مليون برميل يوميا إذ طلب المشترون من الولايات المتحدة كميات أقل في اطار استعداداتهم لبدء عمليات الصيانة المعتادة في فصل الربيع· وزاد الانتاج من الدول العشر بمقدار 230 الف برميل عن سقف الانتاج الرسمي البالغ 28 مليون برميل يوميا، وقالت اوبك في اجتماعها في ديسمبر كانون الأول إنها تتطلع لخفض الإنتاج إلى السقف الرسمي استعدادا لخفض أكبر عندما يتراجع الطلب بعد انتهاء فصل الشتاء، لكن بعض أعضاء أوبك قالوا إنه ليس هناك حاجة للخفض بعد ارتفاع اسعار النفط في أوائل هذا العام·

اقرأ أيضا