الاتحاد

عربي ودولي

الإمارات تتقدم بمذكرتي إحاطة إلى مجلس الأمن والجمعية العامة

أبوظبي (وام)

تقدمت دولة الإمارات العربية المتحدة بمذكرتي إحاطة إلى كل من رئيس مجلس الأمن الدولي ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، وذلك استناداً إلى نصوص ميثاق الأمم المتحدة، إثر ما أقدمت عليه قطر من تعريض حياة المدنيين للخطر، من خلال اعتراض الطائرات المقاتلة القطرية لطائرتين إماراتيتين كانتا تحلقان ضمن المسارات المعتادة في طريقهما إلى مملكة البحرين عبر خطوط طيران معتمدة دولياً، ومستوفيتين لجميع الموافقات والتصاريح اللازمة.

واعتبرت دولة الإمارات العربية المتحدة، هذا السلوك المتهور وغير المسؤول من جانب دولة قطر تصعيداً غير مبرر ومهدداً لسلامة الرحلات الجوية المدنية بما يخالف قواعد القانون الدولي المعمول بها في هذا الشأن، فضلا عن تعريض الأمن والسلم الدوليين في المنطقة للخطر.

وطلبت دولة الإمارات بأن يتم اعتبار هذه الوثيقة من ضمن وثائق كل من مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة.

من ناحية أخرى قامت دولة الإمارات العربية المتحدة بإرسال مذكرتين مماثلتين إلى كل من الأمين العام لجامعة الدول العربية ومعالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية وطلبت توزيع هاتين المذكرتين على أعضاء الجامعة ومجلس التعاون باعتبارهما وثيقتين رسميتين لكل من المنظمتين.

وكانت وزارة الخارجية والتعاون الدولي قد أكدت أن دولة الإمارات ستخاطب منظمة الطيران المدني الدولي بشأن الانتهاكات القطرية الخطيرة؛ لاعتراضها طائرتين إماراتيتين في طريقهما إلى البحرين خلال رحلتيهما الاعتياديتين.

يذكر أن بيانات الرادار التابع لمركز الشيخ زايد للملاحة الجوية أظهرت كيف اعترضت الطائرتان الحربيتان التابعتان لقطر الطائرتين الإماراتيتين اللتين كانتا في طريقهما إلى مملكة البحرين. ونوهت الهيئة العامة للطيران المدني أن «الرحلات الجوية المغادرة من مطارات دولة الإمارات العربية المتحدة والمتوجهة إلى مطار البحرين الدولي تتبع مسارات جوية معتمدة من قبل منظمات الطيران المدني الدولي وتلك المسارات منشورة في الخرائط ودليل معلومات الطيران في كلا الدولتين».

وذكرت «شبكة سكاي نيوز عربية» أن الرادار أظهر أنه في الخامس عشر من يناير عام 2018 وفي الساعة التاسعة و57 دقيقة بالتوقيت المحلي، أقلعت طائرة إماراتية من مطار دبي الدولي متجهة إلى مطار البحرين الدولي على المسار الدولي 699 UP وعلى متنها 213 راكبا في رحلة اعتيادية يومية مجدولة ومستوفية جميع شروط وتصاريح الطيران. وفي الساعة العاشرة و 32 دقيقة، وأثناء اقتراب الطائرة من مطار البحرين الدولي وبدء مرحلة الهبوط، لاحظ مركز الملاحة الجوية في البحرين اقتراب طائرتين قطريتين برمزي تعريف 2344 و 2345 وتبين فيما بعد أنهما كانتا طائرتين مقاتلتين مع العلم بأنهما لم تكونا على اتصال بمركز الملاحة الجوية في البحرين. ويتضح من تعديل مسار الطائرتين المقاتلتين وزيادة كبيرة في سرعتيهما وجود نية كبيرة لاعتراض الطائرة الإماراتية المدنية بالرغم من توفر بيانات الرحلة لدى الهيئة العامة للطيران المدني في دولة قطر، بحسب الهيئة.

واستمرت الطائرتان المقاتلتان القطريتان اعتراض مسار الطائرة الإماراتية والاقتراب منها بمسافة 2.3 ميل وارتفاع 1400 قدم وهو ما أجبر مركز الملاحة الجوية في البحرين على التدخل الفوري والطلب من الطائرة الإماراتية التوقف عن الهبوط على ارتفاع 10 آلاف قدم.

وذكرت الهيئة أنه في نفس اليوم أقلعت طائرة إماراتية أخرى من مطار أبوظبي الدولي متجهة إلى مطار البحرين الدولي وعلى متنها 85 راكبا في رحلة اعتيادية يومية مجدولة ومستوفية جميع شروط وتصاريح الطيران بين البلدين، وتكرر معها نفس السيناريو في نحو الساعة الحادية عشرة وخمس دقائق، حيث قامت الطائرتان الحربيتان القطريتان اللتان تحملان نفس رموز التعريف باعتراض الطائرة الإماراتية من جهات مختلفة بمسافة 3.2 ميل وارتفاع 300 قدم.

وقالت الهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات إن هذه الأعمال العدوانية الخطيرة وغير المسبوقة على الطائرات المدنية التي تحمل الركاب تشكل تصعيدا خطيرا على حركة الملاحة الجوية في المنطقة وخرقاً واضحاً لاتفاقية شيكاغو لعام 1944 وملحقاتها.

وكانت الهيئة العامة للطيران المدني، قد أكدت، يوم الثلاثاء الماضي، أنها ستقدم شكوى للأمم المتحدة بعد اعتراض مقاتلات قطرية طائرتين مدنيتين كانتا في طريقهما إلى البحرين. وأضافت الهيئة «قد نغير مسار طائراتنا لتفادي اعتراضها من مقاتلات قطرية».

اقرأ أيضا

مقتل قيادي بارز بطالبان في غارات للتحالف الدولي بأفغانستان