عربي ودولي

الاتحاد

200 ألف مستوطن يعيشون في القدس الشرقية

غزة (علاء المشهراوي) - كشف تقرير دولي صدر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة “أوتشا” أن 200 ألف مستوطن يعيشون في مستوطنات بالقدس الشرقية المحتلة بمناطق ضمتها إسرائيل بشكل غير قانوني، وأن 35% من المناطق التي صودرت تم تخصيصها للمستوطنات.
وأضاف التقرير أن 2000 مستوطن منهم يعيشون في قلب الأحياء الفلسطينية، في بيوت تم الاستيلاء عليها بوسائل مختلفة، بما في ذلك تطبيق قانون أملاك الغائبين، وقيام المحاكم الإسرائيلية بالنظر في ادعاءات مزعومة بشأن عقارات مملوكة لليهود قبل عام 1948 ضمن وسائل أخرى.
وأوضح التقرير أن هذه المستوطنات تتركز فيما يسمى منطقة “لحوض المقدس”، التي تشمل الحارة الإسلامية وحارة النصارى في البلدة القديمة، وسلوان، والشيخ جراح، والطور، ووادي الجوز، وراس العمود، وجبل المكبر.
ووفقاً لتقديرات حركة السلام الآن فإن حي بيت حنينا في الجزء الشمالي من القدس الشرقية أصبح الآونة الأخيرة هدفاً للنشاطات الاستيطانية، التي تشمل خطة بناء 60 وحدة سكنية جديدة للمستوطنين، مضيفاً أنه في الشهر الماضي تم إخلاء عائلتين من اللاجئين الفلسطينيين، (تتكونان من 13 فرداً)، من منزليهما بالقوة في بيت حنينا، في أعقاب دعوى قضائية رفعها مستوطن إسرائيلي مدعوما بجمعية استيطانية، ادعى فيها ملكية الأرض، وتم تسليم المنزلين لاحقاً للمستوطنين.
وفي حي الشيخ جراح؛ قال التقرير إنه تم إجلاء 9 عائلات فلسطينية خلال عامي 2008- 2009، وسلمت بيوتهم للمستوطنين، إلى جانب وجود 500 مواطن آخر من سكان الحي اليهودي مهددون بالإخلاء القسري والتهجير للسبب ذاته، كما وقعت حوادث مماثلة في البلدة القديمة، وجبل المكبر، ورأس العمود.
على الصعيد نفسه، أعلنت جماعة يهودية من نشطاء اليمين المتطرف، عن تنظيم مسيرة غداً الأحد باتجاه المسجد الأقصى. وكانت مجموعة من اليهود المتعصبين قد أطلقت مؤخراً دعوة للمشاركة في المسيرة المقرّر انطلاقها يوم الأحد المقبل، من المحطة المركزية في المشارف الغربية لمدينة القدس المحتلة باتجاه المسجد الأقصى، وهم يصطحبون معهم قطيعا من الأغنام، تنديدا بعجزهم عن تقديم القرابين في موقع الهيكل المزعوم.

اقرأ أيضا

مقتل 4 شرطيين عراقيين بانفجار في محافظة نينوى