الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد·· سيرة ومسيرة

انتخب المجلس الأعلى للاتحاد أمس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عضو المجلس الأعلى حاكم دبي نائباً لرئيس الدولة·
ووافق أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد على اقتراح صاحب السمو رئيس الدولةبتكليف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم برئاسة مجلس الوزراء وتشكيل حكومة جديدة·
لقد حفلت حياة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم منذ نعومة أظفاره بالأحداث والمهام الجسام التي بوأته لتولي منصب نائب رئيس الدولة وحاكم إمارة دبي التي رعى فيها مشاريع تنمية عملاقة وضعتها على مصاف المدن المتقدمة عالمياً وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم هو الابن الثالث بين أربعة أبناء للمغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم·
وقد ولد عام 1949 في كنف عائلة آل مكتوم بمنزلها في الشندغة، حيث أمضى طفولة سعيدة، وقد شغف به والداه وجده الشيخ سعيد آل مكتوم، حاكم دبي وقتها، وأحاطوه بكل عطف ورعاية· وبمجرد أن بلغ سمو الشيخ محمد الرابعة من عمره هيأ له والده من يشرف على تلقينه مبادئ اللغة العربية والدين الإسلامي·
وبحلول العام ،1955 كان سمو الشيخ محمد قد بلغ السادسة، فألحقه أبوه بالمدرسة الأحمدية؛ واستطاع سمو الشيخ محمد إكمال دراسته الثانوية بتفوق ملحوظ وليزداد إيمان والده الشيخ راشد بأن مسيرة التطوير والتقدم في دبي مرهونة بشخص على شاكلة سمو الشيخ محمد، إذ كان يراه الأفضل والأكثر تمكناً في إدارة أمور الأمن في الإمارة الفتية· اختار الشيخ راشد لابنه الثالث، سمو الشيخ محمد المجال العسكري لإكمال دراسته، وسافر في أغسطس عام 1966 إلى لندن، بغرض الالتحاق بمدرسة 'بل' للغات في كامبريدج، التي كانت تعد حينذاك أفضل المدارس الأوروبية للغات· وما أن بلغ سمو الشيخ محمد العشرين من عمره، حتى كان على اطلاع وإلمام تامين بشتى فنون الأدب، والرياضات المختلفة، والأمور السياسية والعسكرية التي أدرك أهميتها بالنسبة له في المستقبل·
وحتى يتمكن سموه من القيام بدوره المستقبلي ، كان لابد له من الإلمام بأمورعسكرية، وعليه التحق بكلية 'مونز' العسكرية في منطقة الديرشوت وفي المراحل المتأخرة من الدورة، التي دامت ستة شهور، تمت ترقية سمو الشيخ محمد إلى وكيل لسرية كوهيما، ليتم بعد ذلك منحه سيف الشرف لتفوقه على زملائه الضباط من الدول الغربية ودول الكومنولث·
وفي الأول من نوفمبر ،1968 قام الشيخ راشد بتعيين سمو الشيخ محمد رئيساً للشرطة والأمن العام، وهو أول منصب يتقلده سموه· وفي الثاني من ديسمبر ،1971 عقد حكام إمارات كل من أبوظبي ودبي والشارقة وعجمان والفجيرة وولي عهد أم القيوين ممثلاً لوالده، اجتماعاً في قصر شاطئ الجميرا في دبي، حيث قاموا بتوقيع أول دستور مؤقت لاتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة· وفي الأيام الموالية ليوم التوقيع، قام صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، رئيس الوزراء المعيّن بتعيين أخيه سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وزيراً للدفاع، ليصبح سموه آنذاك أصغر وزراء الدفاع في العالم سناً· كما قام صاحب السمو الشيخ مكتوم بمنح سمو الشيخ محمد رتبة لواء·
وفي أقل من عام، بدأ دور سموه يحتم عليه التعامل مع قضايا شاملة، مثل الحرب العربية الإسرائيلية، ومحاولة الانقلاب العسكري في إحدى دول الجوار، واختطاف طائرة وهي جاثمة في مطار دبي الدولي· وفي هذه الأثناء كان سموه يحاول إقامة قوة دفاع وطنية موحدة، وكانت أول مهمة عسكرية لقوة الدفاع الوطنية عام ،1976 حيث أرسل سمو الشيخ محمد قوات إلى لبنان للمشاركة في قوة الردع العربية، من أجل المحافظة على الأمن والسلام في تلك الدولة الشقيقة·
وقد اعتمد الشيخ راشد كثيراً على أبنائه في عملية تحويل دبي إلى مركز تجارة، إذ أنيطت بسمو الشيخ محمد مسؤوليات جمة، منها توليه الإشراف على مشاريع كبيرة، أهمها مشروع حوض دبي الجاف؛ اكبر مشروع في الشرق الأوسط· وفي 25 أغسطس ،1977 شكل الشيخ راشد لجنة لإدارة مطار دبي الدولي، وعيّن سمو الشيخ محمد مسؤولاً عنها، فأصبح بذلك تطوير دبي كمركز سياحي وملاحي اكبر الإنجازات الملموسة التي تكفل بتحقيقها سمو الشيخ محمد، إذ تبنى سياسة الفضاء المفتوح، وأخذ يعمل لوضع أسس الصناعة السياحية التي انبثقت عام ·1990 وخلال هذه الفترة، أوكلت إلى سمو الشيخ محمد مسؤولية 'بترول دبي'، وتعد هذه المهمة إحدى أكثر المهام حيوية وأهمية في حكومة دبي، إذ إنها الرافد الأساسي لاقتصاد الإمارة· واستمد مجلس سمو الشيخ محمد بن راشد طاقته وحيويته من مجلس والده الشيخ راشد· ومع حلول شهر مايو من عام ،1981 أصيب الشيخ راشد بمرض أقعده عن تحمل مسؤولياته، فثقل عاتق سمو الشيخ محمد كباقي اشقائه بعبء مسؤوليات جديدة في انتظار شفاء والدهم· وما يسجل كذلك في هذه الفترة العصيبة في حياة آل مكتوم، هو تعاضد أفرادها بعضهم مع بعض، بفضل نضجهم وتبلور شخصياتهم في إدراك الأمور، والتعامل معها، وبالتالي الوحدة في اتخاذ القرار·
ومن إنجازات سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الرائعة مبادرته بإنشاء شركة طيران جديدة خاصة بدبي·
وأصدر صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي في الرابع من يناير من عام 1995 قرارين تاريخيين، يعدان بالكثير في المستقبل، أولهما تعيين سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد لإمارة دبي، وثانيهما تعيين سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائباً لحاكم إمارة دبي· وأراد صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد، من وراء تعيين سمو الشيخ محمد بن راشد ولي عهد لدبي، ان يوظف 'الحماس والعزيمة' اللذين يملكهما سمو الشيخ محمد لما فيه خدمة ومصلحة الإمارة·
وجاء سمو الشيخ محمد ليعلن دبي 'محط أنظار العالم'، و ليوجد لها مكانا على خارطة السياحة العالمية، الأمر الذي حظي بدعم كبير من سموه· وفي أواخر عام ،1995 أعلن سموه عن ولادة مهرجان دبي للتسوق، وفي عام ،2001 أعلن سمو الشيخ محمد عن مشروع النخلة، أحدث وأضخم المشاريع السياحية قاطبة، وهو مشروع منتجع يتألف من جزيرتين اصطناعيتين تأخذان شكل نخلة، وتتفرع من كل نخلة 17 سعفة، بالإضافة إلى الجذع، وتحاط كلتا الجزيرتين بكاسر أمواج يأخذ شكلاً هلالياً· وربما كان مشروع تحويل دبي إلى حكومة إلكترونية من أعظم المشاريع وأكثرها جرأة،ومن أجل رفعة مكانة دبي عالمياً، دشن سمو الشيخ محمد بن راشد قبل دخول الألفية الجديدة واستعداداً لها مدينة دبي للانترنت، وذلك في 29 من شهر أكتوبر ،2000 كما أعلن بعد شهر إطلاق مدينة دبي للإعلام·
كما قام سمو الشيخ محمد بن راشد في 22 أبريل 2001 باطلاق جائزة زايد الدولية للبيئة · وحرصاً على مصلحة شباب الوطن ورفاهيتهم، ومن أجل الازدهار الاقتصادي في البلاد الذي لا يمكن ان يتحقق إلا من خلال الاعتماد على النفس ، ولأهمية الدور الكبير الملقى على عاتق الشباب من أجل مسيرة النهوض الاقتصادي ، اطلق ولي عهد دبي في 12 مايو 'مؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب'،هذا بخلاف الكثير من المشاريع الأخرى الناجحة التي قام سموه برعايتها والعمل على تنفيذها مثل مدينة الذهب ومرسى دبي وجزيرة النخلة التي تعد من اضخم المشاريع العالمية ·
الإنسان
وفي المجال الانساني، قدم سمو الشيخ محمد بن راشد من خلال مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية، أدلة واضحة على قدرته على التعامل مع الكارثة الإنسانية، التي ألمت بأفغانستان· وبدأت المؤسسة بتمويل مشروع إقامة مخيم للاجئين الأفغان ، وقد أقيمت تلك المخيمات في أفغانستان على الحدود مع باكستان، إذ قدم سمو الشيخ محمد 5 ملايين دولار أمريكي من ماله الخاص وقد زاد في قيمة تبرعاته لاحقاً، كما تبرع أيضاً بمبلغ 5 ملايين دولار أمريكي لضحايا مركز التجارة العالمي· وشهد العام 2000 أزمة الهجوم الإسرائيلي المرعب على الأراضي الفلسطينية، وكما فعل قادة المنطقة، فقد شدد سمو الشيخ محمد على العملية السلمية، وقدم ومازال يقدم العون والمساعدة للفلسطينيين·
الفارس
وقد كان منذ نعومة أظافره رياضياً مفعماً بالحيوية والنشاط، مولعاً بممارسة الألعاب المختلفة مع الأولاد الآخرين·ومنذ نشأته الأولى أخذ سموه يتدرب على الصيد، خصوصاً تلك الرياضة العربية المميزة؛ رياضة الصيد بالصقور التي وجد فيها سموه ما يعيده إلى جذوره العربية الأصيلة ولقد تعلق سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي وزير دفاع دولة الإمارات، بحب الخيول وأولاها اهتماماً خاصاً منذ طفولته وعلى الرغم من اهتمام سموه برياضات كثيرة بالإضافة لرياضة ركوب الخيل وإبداعه فيها ، أبرزها رياضة التنس وكرة القدم ،إلا أن الفروسية لا تزال حبه الأول لأن هذه الرياضة جزء لا يتجزأ من تاريخه وكيانه·
وأراد سموه أن يكون لدبي الدور الأكبر في رعاية الخيول، فقرر نقل خيوله إلى دبي لقضاء موسم الشتاء فيها، وقد كان هذا القرار في بادئ الأمر مستغرباً لدى الكثيرين من المختصين في مجال سباقات الخيول· لكنهم ما لبثوا أن أدركوا أن وراءه معرفة وخبرة عميقة مكنته فيما بعد من تدريب واختيار افضل الخيول·
وشجع سمو الشيخ محمد ملاك الخيول في العالم العربي على خوض سباقات عالمية، بعد أن اقتصرت مشاركتهم على السباقات المحلية، وأسس كأس دبي العالمي- السباق الأغلى في العالم- عام ،1996 وبفضل الإنجازات التي حققها سمو الشيخ محمد بن راشد في رياضة سباقات الخيول والاهتمام الكبير الذي أولاه سموه وما زال يوليه لهذه الرياضة، مُنح سموه جائزة اكليبس الخاصة في مجال الخيول عام ·2001 ولا يخفى على أحد تألقه وشهرته في مجال سباقات الخيول التقليدية وسباقات القدرة·
الشاعر
وقد بدأ سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نظم الشعر النبطي منذ ان كان طالباً في المدرسة،وتجدر الإشارة إلى إن سمو الشيخ محمد بن راشد عندما بدأ ينشر شعره في الصحف، تجنب نشرها مذيلة باسمه الحقيقي، بل استخدم اسماً مستعاراً ليضمن أن تقييم وتذوق القارئ لشعره حقيقي، وليحكم القارئ عليه بكل صدق و إخلاص، لا أن يصدر حكمه تبعاً لمعرفة مسبقة بأن الشاعر ينتمي للعائلة الحاكمة·
وبعد أن تأكد من حصول قصائده على التقييم الموضوعي الحقيقي، وبدأ القارئ يقبل على قراءة أبياتها بشغف، اظهر سموه اسمه الحقيقي، وانتشر شعره في أرجاء العالم العربي، والآن يعد سموه من ابرز شعراء النبط·

اقرأ أيضا