صحيفة الاتحاد

الرياضي

الحظ يعاند «السيتي» في الظهور الأول للساحر البرازيلي

خيسوس قدم عرضاً جيداً في ظهوره الأول مع السيتي (أ ف ب)

خيسوس قدم عرضاً جيداً في ظهوره الأول مع السيتي (أ ف ب)

مانشستر (رويترز)

ارتقى أرسنال إلى وصافة الدوري الانجليزي، بعدما انتزع فوزاً صعباً ومثيراً 2 /‏ 1 على ضيفه بيرنلي في الوقت القاتل، ضمن المرحلة 22 للمسابقة التي شهدت أيضا فوز ساوثهامبتون على ضيفه ليستر سيتي 3 /‏ صفر.
وارتفع رصيد أرسنال، إلى 47 نقطة في المركز الثاني، بفارق 5 نقاط خلف تشيلسي «المتصدر» قبل مواجهته هال سيتي مساء أمس. في المقابل، تجمد رصيد بيرنلي عند 26 نقطة في المركز 13. وعجز الفريقان عن هز الشباك بالشوط الأول، قبل أن يشهد الشوط الثاني قمة الإثارة، حيث بادر شكودران موستافي بالتسجيل لمصلحة أرسنال في الدقيقة 59، غير أن الفريق اللندني اضطر للعب بعشرة لاعبين عقب طرد لاعبه جرانيت تشاكا في الدقيقة 65.
وادرك بيرنلي التعادل في الدقيقة الرابعة بالوقت المحتسب بدلاً من الضائع عبر أندري جراي من ركلة جزاء.
وبينما تأهب الجميع لنهاية المباراة بالتعادل، أحرز أليكسيس سانشيز الهدف الثاني لأرسنال في الدقيقة السابعة (الأخيرة) من الوقت الضائع من ركلة جزاء أخرى مثيرة للجدل.
واستفاد توتنهام هوتسبير من مساندة الحظ وتعافى من تأخره بهدفين لينتزع التعادل 2-2 مع مانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي الممتاز.
وتسبب الحارس الفرنسي لتوتنهام في خطأين ساذجين منحا سيتي التقدم عبر ليروي ساني وكيفن دي بروين، ليفرض صاحب الأرض سيطرته على اللعب في الشوط الأول.
وأعاد لاعب الوسط ديلي آلي توتنهام إلى المباراة بهدفه الثامن في آخر 6 مباريات.
وبعد ثوانٍ من غضب جوارديولا لتغاضي الحكم عن احتساب ضربة جزاء لصالح لاعبه سترلينج، أدرك توتنهام التعادل بعدما مرر هاري كين الكرة بشكل رائع إلى سون هيونج مين الذي سدد داخل مرمى الحارس كلاوديو برافو. وشارك الساحر البرازيلي جابرييل خيسوس في أول مباراة مع سيتي كبديل وهز الشباك، لكن الحكم ألغى الهدف بداعي التسلل. وقلص توتنهام الفارق إلى 6 نقاط وفي المركز الثالث مع تشيلسي المتصدر «قبل مواجهته مع هال سيتي». وبقي سيتي في المركز الخامس متأخراً بفارق تسع نقاط عن الصدارة.
وحاول جوارديولا عدم الحديث عن واقعة ركلة الجزاء، وفضل التحسر على افتقار فريقه للمسة الحاسمة أمام المرمى. وقال: لعبنا بشكل جيد للغاية وأهدرنا العديد من الفرص. وتفوق سيتي على منافسه في الشوط الأول. ونجح فريق المدرب ماوريسيو بوكيتينو بطريقة ما في الخروج بالتعادل من دون أهداف، لكن الفرنسي لوريس أخطأ للمرة الأولى عندما خرج لإبعاد تمريرة من دي بروين، لكنها اصطدمت بساني الذي أسكن الكرة الشباك. وبعد ذلك بدقائق أرسل سترلينج تمريرة عرضية فشل لوريس في الإمساك بالكرة، لتصل إلى دي بروين الذي أسكنها الشباك. وقلص آلي الفارق بضربة رأس بعد تمريرة عرضية من ووكر، لكن سيتي كان لا يزال الطرف الأفضل. لكن المباراة شهدت واقعة غيرت مسارها لتمنح توتنهام ما وصفه بوكيتينو بنقطة هائلة.