الاتحاد

دنيا

دبي واحة للعمل الخيري والإنساني

إعداد - شيماء الهرمودي:
ساهم المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم في العديد من الأعمال الخيرية والإنسانية التي عملت وبشكل واضح على توفير كل سبل الراحة والأمان لجميع الفقراء والمساكين والمحتاجين والأرامل والمطلقات داخل الدولة والمتضررين من الكوارث الطبيعية والمحتاجين في الدول الأخرى، فقد تنوعت المؤسسات والهيئات والجمعيات من حيث الأهداف والأنشطة والمشروعات سواء كانت داخل الدولة أو خارجها·
من أهم الهيئات والجمعيات الخيرية التي وجه المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم بإنشائها وباتت اليوم بصمة من بصمات العون والأمل لأصحابها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية التي تأسست عام 1997م، والتي تندرج تحتها مجموعة من الجمعيات والهيئات الخاصة الأخرى التي كانت قد تأسست قبلها بسنوات·
مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية والإنسانية
تعد مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، من أهم المؤسسات وصروح الخير في الدولة، وقد أسست برعاية وتشجيع من المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي، ومن أهم أهدافها تقديم الخير لكل المحتاجين سواء في الدولة أو خارجها· كما ساهمت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية في تقديم جميع المساعدات لجميع الفقراء والأيتام والمحتاجين والأرامل من المواطنين وغير المواطنين، بالإضافة إلى مساهمتهما في إنشاء ودعم المساجد والمراكز الثقافية الإسلامية والمؤسسات ذات الطابع الخيري والإنساني· ودعم جهود المؤلفين والكتاب والناشرين ومعاهد التعليم العام والعالي ومراكز البحث العلمي والمدارس والمكتبات العامة وجميع المؤسسات المساهمة في التدريب المهني·
كما قام المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي بتقوية جميع الصلات في جميع مجالات التنمية، وذلك عن طريق التوجيه التطوعي والعمل التطوعي بالنسبة للمساهمين في هذا العمل الخيري·
وكان المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم حريصاً على الاهتمام بهذه المؤسسة ومتابعة كل ما هو جديد فيها خاصة من ناحية النشاطات والمشروعات التي تقوم بها· ومن أهم الأنشطة والمشاريع التي قامت بها تقديم المساعدات والإعانات في جميع المجالات الصحية والاجتماعية، وفي بناء وترميم المساكن، ودفع الديات عن المحتاجين· وتعد هذه من أبرز المشاريع التي قام بها المغفور له في مجال الأعمال الخيرية والإنسانية· بالإضافة إلى كفالة عدد من الأسر الفقيرة في الدولة ورعاية الأعراس الجماعية وتجهيز كل لوازم المدارس من كتب ومختبرات· أما بالنسبة لنشاطات المؤسسة خارج الدولة فتمثلت في إقامة المراكز الثقافية ومشروع كفالة الأيتام الذي ساهم في فك ضيق العديد من الأسر الفقيرة في مختلف دول العالم مثل كوسوفا وفلسطين والصومال وغيرها من الدول ، ناهيك عن المساهمات والمساعدات التي قدمت لمتضرري الزلازل والفيضانات·
جمعية بيت الخير
جمعية بيت الخير أنشئت عام 1989م وتختص بالعمل داخل الدولة وخارجها على أسس إدارية وفنية مبتكرة، حيث مدت يد العون للعديد من الفئات القاطنة في الدول أمثال الفقراء والأرامل والمطلقات وضعاف الدخل والمرضى والمتضررين والمعاقين والأيتام ونزلاء السجون بالإضافة إلى مساعدة جميع المحتاجين من خارج الإمارات· ومن أهم مشاريعها الثابتة ومساعداتها الشهرية المساعدات المالية الشهرية والغذائية وكفالة ورعاية الأيتام والمعاقين، أما بالنسبة للمساعدات والمساهمات الموسمية التي قامت بها جمعية دار الخير فهي مساعدة المحتاجين في مشروع صرف الزكاة لهم ومشروع كسوة العيد·
جمعية دبي الخيرية
جمعية دبي الخيرية تأسست عام 1994م وساهمت وبشكل واضح في توفير كل الاحتياجات الخاصة بالمحتاجين داخل وخارج الدولة، ومن أهم ما قدمته منذ تأسسيها بناء المراكز الإسلامية والمساجد سواء داخل الدولة أو خارجها، كفالة الأيتام والمساهمة في تعليم الطلاب العاجزين عن مواصلة تعليمهم، والأخذ بيد ضحايا الحروب والكوارث الطبيعية وتوفير فرص العمل للعديد من أرباب العائلات الفقيرة· كما أضافت إلى هذا كله تنفيذ المشاريع العديدة التي ساهمت في توفير سبل الراحة والأمان للمحتاجين مثل زكاة الفطر وكسوة العيد داخل الدولة، وبناء المراكز الإسلامية التي تضم (المسجد والمدرسة والمستوصف والبئر) خارج الدولة·
جمعية دار البر
أنشئت عام 1979م وساهمت في تقديم العديد من العونيات التي يحتاجها المحتاجين من الفقراء والأرامل وغيرهم· ومن أهم ما قدمته جمعية دار البر منذ نشأتها لجنة للشؤون المحلية والمشاريع الموسمية ولجنة أخرى للمشاريع والنشاطات النسائية بالإضافة إلى الوقف الخيري ومشاريع إغاثة المنكوبين وبناء المساجد والمشاريع الخيرية وكفالة الأيتام وغيرها·
كل هذا جاء بدعم وتحفيز كبيرين من المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي، وكل هذا ليس سوى غيض من فيض، بل لا يعدو أن يكون صفحة من صفحات الخير التي يمكن أن يسطرها المرء عن أيادي مكتوم البيضاء في سماء عمل الخير الإنساني·

اقرأ أيضا