عربي ودولي

الاتحاد

اعتصام في زحلة تضامناً مع طلاب جامعة حلب

بيروت (الاتحاد)- اعتصم العشرات من طلاب تيار “المستقبل” أمام مبنى كلية الآداب في الجامعة اللبنانية في زحلة، رافعين لافتات مندّدة بالمجزرة التي ارتكبتها قوات الأمن السورية في جامعة حلب، وطالبوا بمعاقبة نظام الرئيس السوري الأسد، كما رفع الطلاب شعارات: “للحرية الحمراء باب بكل يد مضرجة يدق”، و “ها هم أحرار سوريا وطلابها، يحررون مستقبلهم من قيود نظام امتهن اغتياله طوال عقود، وما زال اليوم، يحاول اغتيالهم بإجرامه المتمادي بلا أي حدود”. وأكد المعتصمون أنه “لم يعد ممكنًا النأي بالنفس عن التضامن مع طلاب سوريا، في حلب وغيرها من المدن السورية الأبيّة، ولا عن نصرة الشعب السوري البطل الذي يُذبَح كل يوم من قبل نظام وحشي اعتقل الطفل حمزة الخطيب، ابن الثلاث عشرة سنة، وعذّبه حتى الموت، وانتزع حنجرة الفنان إبراهيم قاشوش الذي كان يلهب مشاعر العرب بصوته الصداح”.
إلى ذلك، شهدت مدينة طرابلس توتراً أمنياً إثر دهم الجيش اللبناني لبعض أحيانها وتحديداً منطقتي باب التبانة وجبل محسن بسبب إشكالات وقعت بين المنطقتين على خلفية الموقف من التطورات السورية.
وهدد أهالي باب التبانة بقطع طريق سوريا، إذا لم يتم الإفراج عن الذين اعتقلهم الجيش وبينهم رجلين من ذوي الاحتياجات الخاصة.
وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام أنه حصل إطلاق نار من سلاح فردي بين منطقتي باب التبانة وجبل محسن وعلى الفور سير الجيش اللبناني دوريات في المنطقة، ونقل شاب إلى المستشفى الإسلامي في طرابلس مصاباً بطلق ناري في فخده في محلة التبانة من قبل شخصين على متن دراجة نارية. وحذر عضو كتلة المستقبل النائب خضر حبيب، مما يجري بين باب التبانة وجبل محسن ودعا الجيش اللبناني للمبادرة باتخاذ قرار حاسم بنزع السلاح من ايدي من يحمله في المنطقتين من دون قرار سياسي وضرب كل من يخل بالأمن في المدينة.

اقرأ أيضا

باكستان وتركيا تغلقان حدودهما مع إيران بسبب «كورونا»