الاتحاد

دنيا

زايد ومكتوم···توافقا على الخير والبناء وخدمة الإمارات


'إنها الأمانة في أياد أمينة، في يد مكتوم ومن حوله إخوانه أصحاب السمو الشيوخ حمدان، ومحمد ، وأحمد بن راشد آل مكتوم···
العهد هو العهد ، والعطاء هو العطاء ، يتجدد والثقة تتجدد ···
بالأمس كان المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم أبا للمغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم وإخوانه، واليوم فأنني أنا أبوهم وعوضهم فيه، وهم عوضي أنا في أبيهم، كما إن الشيخ مكتوم وإخوانه عوض شعب دولة الإمارات العربية المتحدة بما عرفته وعرفه هذا الشعب فيهم من حب وحرص وتفان في خدمة هذا الوطن ' ·
هذه الكلمات قالها المغفور له باذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - رحمه الله-، غداة وفاة المغفور له الشيخ راشد سعيد آل مكتوم رحمه الله وطيب ثراه·
وبقي الكلام على العهد· علاقة أخوة وأبوة، إحترام متبادل وجهد مشترك لبناء درة العين ونبض الروح دولة الإمارات العربية المتحدة·
منذ اليوم الأول لولادة الإتحاد ترافقا على درب الجزل والعطاء· وكل من عرفهما وعرف مناقبهما شبههما بنفس الصفات ونفس الأخلاق·توافقا على الخير، في علاقتهما ببعضهما البعض وعلاقتهما بأهل الإمارات وسكانها وأصحاب العلاقات معها، كما توافقا في تعاطيهما بكل كبيرة وصغيرة تهم دولة الإمارات وتعلي من شأنها·زايد ومكتوم رحمهما الله، لم يختلفا على شيء في حياتهما وجمعهما في موتهما حب الناس وأهل الإمارات وشهادة العالمين العربي والعالمي، بأن بذرة الأخوة والمودة تبني الأوطان الآمنة، والنفوس الجميلة، والبلدان المستقرة اجتماعياً واقتصادياً··· فليسكنهما رب العزة فسيح جنانه·

اقرأ أيضا