الاتحاد

الإمارات

القوات المسلحة الإماراتية تنظم وتؤمن الصيد في الساحل الغربي

صيادون عند ساحل عدن (وام)

صيادون عند ساحل عدن (وام)

المخا (وام)

تقوم القوات المسلحة الإماراتية العاملة ضمن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بتنظيم وتأمين عملية الصيد في الساحل الغربي اليمني عبر استحداث سلسلة من الإجراءات المبتكرة التي حظيت بترحيب كبير من جموع الصيادين. وحرصت القوات الإماراتية على استحداث استمارات تسجيل للصيادين في الساحل الغربي تشمل بيانات شاملة وتفصيلية عنهم مع تنفيذ عملية الترقيم لقوارب الصيادين وصولا إلى إصدار تسجيل ملكيات قوارب الصيد للصيادين التي تخول لهم عملية الصيد.

ورصدت «وكالة أنباء الإمارات» الإجراءات التنظيمية الخاصة، حيث أكد عدد من الصيادين من الساحل الغربي أن قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والقوات الشرعية في اليمن وعقب تحرير مناطق عدة في الساحل الغربي حرصت على دعم الصيادين وتنظيم عملية الصيد وإعادة حركة الشراء في السوق. وأشاروا إلى أنه وخلال فترة وجود ميليشيات الحوثي الانقلابية توقفت عملية الصيد بشكل كامل في الساحل الغربي حيث عانى الصيادون كثيراً من عدم قدرتهم على العمل وتلبية احتياجاتهم المعيشية اليومية. متوجهين بالشكر إلى قوات التحالف على هذه الإجراءات التنظيمية التي تتم من أجل عودة حركة الصيد مرة أخرى إلى الساحل الغربي.

وتوجه مسؤول الصيادين في المخا هاشم محمد الرفاعي بالشكر إلى قوات التحالف وقوات دعم الشرعية في اليمن على تحرير المدينة من ميليشيات الحوثي الإيرانية. مشيرا إلى أن أهالي المدينة عانوا كثيراً خلال الفترة الماضية إلى أن تمت عملية تحرير المدينة وعادت الحياة مرة أخرى إليها. وقال إن الإجراءات التنظيمية التي تقوم بها قوات التحالف لعودة حركة الصيد مرة أخرى إلى الساحل الغربي اليمني تحظى بترحيب كبير من الصيادين خاصة وأنها توفر لهم إطارا تنظيمياً مثالياً لعمليات الصيد وتؤمن لهم مصدر رزق ثابت مع عودة حركة الصيد.

اقرأ أيضا