الاتحاد

الرياضي

إبراهيم عبدالملك: رمز من رموز النهضة·· وضع اللبنات الأولى لبناء المجتمع الرياضي


قال إبراهيم عبدالملك أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية إن الإمارات فقدت رمزا من رموزها الذي قدم الكثير لهذا الوطن وشعبه·
فقد كان المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مكتوم قائدا وأباً حنوناً ورائداً من رواد النهضة التي شهدتها الدولة حيث عمل خلال هذه السنوات الطويلة لرفع راية الإمارات مساهما في النهضة الحضارية التي عمت كل إمارات الدولة·
وقد ساهم فقيد الوطن في وضع اللبنات الأولى لبناء المجتمع الرياضي مسخرا كافة الامكانيات لدعم قطاعي الشباب والرياضة لأداء مهامهما على أكمل وجه·
وقال إن الفقيد كان امتدادا للمغفور لهما بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم في دعم النشاط الرياضي وتوفير كل الدعم له من أجل تطوير الرياضة الاماراتية ودفع عجلتها للأمام حتى وصلت الرياضة الاماراتية الى هذه المكانة المرموقة·
فقد كان فقيدنا أحد القادة المتميزين الذين ساهموا بكل ما يملكون من امكانيات في بناء الوطن واسعاد شعبهم حيث كان مؤمنا بمبادئ وطنه وشعبه صادقا في عطائه مهيئاً لقطاعي الشباب والرياضة كل مقومات النجاح والتميز بعد ان ساهم مع إخوانه في دعمهما·
ولم يبخل فقيد الوطن المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم على شعبه ووطنه مكملا مسيرة والده المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ راشد حاملا الرسالة ومؤديا الأمانة تجاه كل شرائح مجتمع الإمارات ومن ضمنها شريحة الرياضيين حيث كان الفقيد صاحب الأيادي البيضاء لشباب الإمارات ولِمَ لا فهو رياضي من طراز فريد ظل يحمل هموم الرياضة والرياضيين بالدولة مشاركهم في العديد من المناسبات في البحر وفي القدرة ويكفي ما وصل اليه كأس دبي العالمي من مكانة عالمية أضحت حديث العالم·
واختتم أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية حديثه بقوله إن الامارات فقدت اباً حنوناً لم يبخل على شعبه ووطنه طوال مسيرته الحافلة بالانجازات·

اقرأ أيضا

«اليمامة مليح» بطلة كأس الوثبة ستاليونز في العين