الاتحاد

عربي ودولي

قائد القوات الدولية في الجنوب: الوضع قابل للاشتعال


بيروت - 'الاتحاد': أعلن قائد قوات 'اليونيفل' العاملة في جنوب لبنان الجنرال الفرنسي آلان بيللغريني ان الوضع على 'الخط الازرق' الحدودي بين لبنان واسرئيل متوتر جداً، وهو قابل للاشتعال عند أول خرق أمني·
وكشف بيللغريني بعد لقائه أمس وزير الخارجية اللبناني فوزي صلوخ يرافقه ممثل الامين العام للامم المتحدة في لبنان غيربيدرسون ،ان القوات الدولية 'اليونيفل' لم تتوصل بعد الى كشف من كان وراء إطلاق الصواريخ في الآونة الاخيرة من جنوب لبنان على اسرائيل·
وأكد قائد 'اليونيفل' ان البحث خلال الاجتماع ركز على موضوع قرية الغجر الحدودية على ضوء ما تردد عن خطط اسرائيلية لاقامة جدار فصل يشطرها الى قسمين واحتجاجات اهالي البلدة على ذلك·
وكان أهالي الغجر قد علقوا امس اعتصامهم المفتوح في البلدة بانتظار ما قد يستجد بشأن مستقبل بلدتهم، وأكدوا في بيان مقتضب رفضهم القاطع لأي إجراء يقسم البلدة، وتعهدوا بمواصلة النضال لإفشال الخطط الاسرائيلية التآمرية على هويتهم السورية واللبنانية·
ومن جهة أخرى، أكد وزير خارجية بريطانيا جاك سترو ان هناك ضرورة ملحة لتطبيق القرارات الدولية ذات الصلة بالقضية اللبنانية، لاسيما القرارين 1559 و 1959 وكشف الحقيقة في جريمة اغتيال رئيس الحكومة اللبنانية السابق رفيق الحريري والاغتيالات التي حصلت في لبنان خلال العام 2005 ونفى سترو ان تكون زيارته الى بيروت للتدخل في الوضع الداخلي اللبناني· وقال سترو في تصريحات أدلى بها في بيروت امس بعد لقاءاته مع عدد من المسؤولين في الحكومة وقيادات روحية إسلامية ومسيحية، ان بلاده ملتزمة جداً بالقرارات الدولية، نافياً ان تكون لدى لندن أي سياسة لتغيير النظام في دمشق·
وقال وزير الخارجية اللبناني فوزي صلوخ بعد لقائه نظيره البريطاني: ان لبنان يأمل في حل سلمي، وان يتمكن من تحرير أراضيه التي لا تزال تحت الاحتلال والتي تتعلق بالقرار 425
وأضاف: 'يهمنا المحافظة على السلام والاستقرار وسيادة لبنان، وقد طالبنا بريطانيا باتخاذ موقف حازم يرغم اسرائيل على وقف اعتداءاتها ضد لبنان'·
وأوضح صلوخ ان قضية المعتقلين اللبنانيين في السجون الاسرائيلية كانت محور نقاش مع سترو، اضافة الى خرائط الالغام المزروعة من قبل اسرائيل·

اقرأ أيضا

البرلمان العربي يدين إعلان أميركا بشأن المستوطنات