الإمارات

الاتحاد

مجلس أبوظبي للتعليم يعلن فتح باب القبول ببرنامج منح كليات العالم المتحدة لعام 2011

أعلن مجلس أبوظبي للتعليم أمس، فتح باب القبول أمام الطلبة المواطنين لتقديم الطلبات الخاصة بالحصول على منح كليات العالم المتحدة لعام 2011.
ويمكن للطلبة الراغبين الحصول على نموذج طلب التقديم من خلال الموقع الإلكتروني للمجلس.
ويتيح البرنامج الفرصة أمام الطلبة الذين يدرسون بالصفين الحادي عشر أو الثاني عشر للحصول على دبلوم البكالوريا الدولية الذي يعتبر أحد أرقى برامج الدراسة الثانوية المعتمدة دولياً علماً بأن آخر موعد لتقديم الطلبات هو 31 مارس القادم في حين تبدأ الدراسة في البرنامج في سبتمبر القادم.
وصرح معالي الدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم بأن المجلس قام بتوقيع مذكرة التفاهم والشراكة مع كليات العالم المتحدة بغرض المساهمة في إعداد أبنائنا الطلبة حتى يصبحوا قادة للمستقبل في دولتنا الحبيبة حيث من شأن هذه الفرصة التعليمية الفريدة تأهيل الطلبة علمياً وأكاديمياً وتعزيز حسهم بالمسؤولية الاجتماعية وتنمية وعيهم وإدراكهم بالقضايا العالمية والثقافات المختلفة وأهمية المساهمة الفعالة في التغلب على التحديات التي تواجه مجتمعهم.
وأضاف معاليه أن الطلبة المشاركين في هذا البرنامج المتميز سوف يكونون بمثابة سفراء للوطن حيث يعكسون صورة ثقافتنا وتقاليدنا العريقة أثناء دراستهم وتعاملهم مع أقرانهم الطلبة من مختلف أنحاء العالم.
تتضمن شروط الالتحاق ببرنامج منحة كليات العالم المتحدة أن يكون الطلبة المتقدمون مسجلين بالصف العاشر أو الحادي عشر خلال العام الدراسي الحالي، ويجب ألا يقل عمر الطالب عن 16 عاماً في تاريخ 1 سبتمبر القادم وسوف يقدم المجلس منحاً دراسياً شاملة للطلبة المؤهلين.
يطبق برنامج منح كليات العالم المتحدة إجراءات محددة وواضحة لاختيار وقبول الطلبة الذين يحققون أداءً أكاديمياً متميزاً مع الحرص على المشاركة في الأنشطة المجتمعية والذين لديهم المهارات الشخصية والقيادية المطلوبة واحترام التنوع وخدمة المجتمع، علماً بأن القائمة الأولية للطلبة المرشحين للحصول على المنحة سوف يخضعون لعدد من المقابلات الشخصية التي تجريها مؤسسة كليات العالم المتحدة قبل أن يتم الاختيار النهائي لقائمة لطلبة المقبولين واعتمادها.
جدير بالذكر أن مجلس أبوظبي للتعليم سبق أن قام بتوقيع مذكرة تفاهم واتفاقية شراكة مع كليات العالم المتحدة نظراً للسمعة المتميزة التي تحظى بها عالمياً لاسيما في مجال تشجيع الطلبة على تحدي أنفسهم وتأهيلهم ليصبحوا أفراداً إيجابيين وواعين لقضايا المجتمعين المحلي والدولي وذلك من خلال تطوير المهارات الحياتية اللازمة عن طريق المشاركة في مجموعة متنوعة من الأنشطة ومنها، على سبيل المثال لا الحصر الأنشطة التطوعية المجتمعية، والمشاركة في أنشطة الحوار العالمي وإطلاق وتنظيم أسبوع للمشاريع واستكشاف أماكن جديدة وتقديم العروض الفنية.
يشار إلى أن مدارس وكليات وبرامج كليات العالم المتحدة توفر فرصاً تعليمية متميزة لعدد من الطلبة من ثقافات متعددة لتشجيعهم وتأهيلهم لكي يصبحوا قادة لجهود السلام والتنمية المستدامة في المستقبل، وتتيح المنح للطلبة المشاركين فرصة استكمال دراستهم في أحد مواقع المؤسسة الدولية وعددها 13 موقعاً في إيطاليا والمملكة المتحدة وهولندا والصين والهند وسنغافورة والبوسنة والهرسك والنرويج وكندا والولايات المتحدة الأمريكية وكوستاريكا وفنزويلا وسوازيلاند.

اقرأ أيضا

«الإمارات الصحية» توفر الرعاية الطبية بمعايير عالمية